قصص و عبرها

[ منتدى قلم الأعضاء ]


صفحة 1 من 24 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 477

الموضوع: قصص و عبرها

  1. #1
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Smile قصص و عبرها ( متجددة )


    بسم الله الرحمن الرحيم


    مرحبا بك يا اخوتى فى الله اردت ان اكتب لكم قصص حتى نعتبر فيها و ان شاء الله كل يوم راح اكتب لكم قصة او قصتين ان قدرت ان شاء الله و ان شاء الله الأخ الفاضل bhbh راح يشاركنى الله يبارك فيه

    الاعضاء المشتركين معى الان هم : سيجان - راجية الفردوس - جين كود - سبيد - الاكليل - سلمى - ابو دجانة - هيناتا - اسلام - كونان عوض - قناص الخواطر - دمعة الحب - كل الحلا - vbvb
    انتظر اشتراكات من الاعضاء الاخرين

    اثابنى الله و اياكم


    اقتراح من الفاضلة و الغالية هيناتا :

    مسابقه حلوه على قدنا طبعا^ ^
    كيف نسائل اسئله بنفس القصه الموجوده قال فلان كذا وكذا في اي سطر او من هو صاحب القصه زي كذا مثلا لانه هذا الموضوع هو الي ارغب زيارته اكثر من بين الموضيع كلها وحس بحماس فيه واثاره كل ما قراءة قصه من قصص احبتنا الاعضاء

    الموافقة : بفضل الله حصلنا على موافقة الاعضاء بارك الله فيهم و نحن ننتظر اسئلة منكم عن القصص و ان شاء الله راح نجيب

    تحياتى اختكم ريم




    القصة الاولى : همة اعلى لا يهزها جبال

    شاب مثل اى شاب كان شاب تقى ورع يحب القرآن حبا جما دائما كان يصلى فى المسجد دائما كان يستشعر القرآن دائما التقوى تظهر على وجهه كان دائما ما يذهب الى شيخه بعد صلاة الجماعة فى المسجد و يقول له اقراء عل القرآن فيبدأ الشيخ فيبكى و يستشعر عظمة القرآن و بعد ذلك يقول لشيخه ادعو الله لى ان اجد وظيفة اكتسب منها الحلال لانى لا اجد اى وظيفة و بعد فترة كان الشيخ يصلى و لا يجده بين الصفوف تعجب الشيخ لانه دائما كان يصلى معه فى المسجد فسأل عنه الشيخ فقال له الاخوه فلان خلاص تعجب الشيخ و قال ما الذى حدث له هل حدث له مكروه فقال له الاخوة لا لكنه صار من الاغنياء فقال الشيخ كيف فبدأ الاخوة يحكون له ما حدث انه بينما كان فى المصعد كانت بجواره فتاة غربية امريكة كانت تلك الفتاة شديدة الجمال شديدة الثراء كانت ذاهبة الى الشركة التى فى الدور العلوى كانت تلك الفتاة مترددة ان تركب معه المصعد لكنها ركبت وكانت خائف جدا ان يفعل ذلك الشاب كانت تنظر اليه وتلفت عينها من شدة الخوف لكنها فوجئت بأن ذلك الشاب لا ينظر اليها ابدا تعجبت تلك الفتاة لانها كانت شديدة الجمال و عندما نوقف المصعد عند الدور الذى كان يريد ان يدخلة تبعته تلك الفتاة رغم ان هذا ليس الدور الذى تريده ثم قالت له لحظة لما لا تنظر الى اولست جميلة قال لها ما ادرى انتى جميلة ام لا فقالت اذن لماذا لا تنظر ألى قال لها دينى يحرم على هذا قالت له اى دين هذا قال لها الاسلام قالت دينك يحرم عليك ان تنظر ألى او تتعدى على قال لها نعم قالت له اتقبل ان تتزوجنى قال لها لا فأنت دينك غير دينى قالت له أذن اسلم قال لها أذن توضئ و تعالى معى و اخذها الى المكان الذى يشهرون فيه اسلامهم و نطقت الشهادتين و عقد عليها ذلك الشاب التقى فى نفس اليوم و حولت كل ما تملكه من اموال و كل ممتلكاتها أليه وصار من الاغنياء و لم ينسى ابدا ذلك الشاب فضل الله و نعمة علية
    العبرة : انظر اخى و اختى فى الله الى الهمة و اليقين لم ييأس الشاب بل ظل يدعو ان ييسر الله له وظيفة فأعطاه الله اكثر مما كان يريد لهمته و صبره بل جعله من الاغنياء
    عبرة من الاخ الفاضل اسلام:الله تعالى جازى ذلك الشاب بسسب تقواه و غض بصرهو بعده عن الحرام من اكثاره اجتهاده فى الدعاء
    اقول لكم :لاتيئسوا (انه لا ييأس من روح ألا الكفرون ) اعلموا ان الله لن يرد دعائكم اصبروا و اعلموا ان الله لن يضيعكم و ان و توكلوا على الله (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)

    القصة الثانية : (ومن يتقى الله يجعل له من امره يسرا)

    هذه القصة قصة فتاة ارذوكسية (شديدة التعصب للنصرانية)
    نشاءت تلك الفتاة بين عائلة ارذوكسية فى موسكو كانت عائلتها شديدة التعصب للنصرانية يكرهون الاسلام و المسلمين وفى يوم من الايام قال لها رئيس عملها انهم ذاهبون للتجارة فى بلد من بلاد المسلمين هو و مجموعة من الفتيات وافقت على ان تذهب معهم و كانوا يسكنون فى منزل و اخذ ذلك الرجل من كل الفتيات جوازات سفرهن و اخفاهم و كان ذلك الرجل يفعل الفاحشة مع هؤلاء الفتيات و عندما طلب منها ابت و رفضت فما كان منه ألا ان قال لها انها لن تجد جواز سفرها و انها ضائعة فى هذه البلد و انها لا تملك سوى ملابسها لم تيأس بل اخذت تبحث عن جواز سفرها حتى وجدته ثم اخذت جواز سفرها و هربت من المنزل مشت تلك الفتاة لا تعرف اين تذهب و ما الذى تفعله تريد فقط ان تتصل على اهلها حتى قابلت شاب و فتاتين (امه و اخته) تلبسان الحجاب بدأت تلك الفتاة تبكى و تتحدث بالروسى فأشار أليها بأنه لم يفهم شئ و سألها بالغة الانجليزية هل تجيدين اللغة الانجليزية فقالت نعم و بدأت تحكى لهم ما حدث لها بدأ خالد يستشير امه و اخته لأنهم خشوا ان تكون محتالة لكن كان وأضح من ملابسها و لون شعرها انها لا تكذب فأخذوها معهم الى المنزل و حاولوا الاتصال بأهلها لكن لا فائدة الخطوط كانت معطلة بقيت تلك اخبروها انها تستطيع ان تبقى معهم حتى تستطيع ان تحدث اهلها بدا خالد يحدثها عن الاسلام لكنها كانت ترفض و تأبى لانها من اصل عائلة شديدة التعصب للنصرانية فذهب و اشترى لها كتاب بالغة الروسية عن الاسلام فقرأته و اقتنعت و اسلمت و بعد ذلك تزوجها الاخ خالد و فى يوم من ألايام كانا يتمشيان فى السوق فرأت فتاة ترتدى النقاب فقالت له لما تغطى وجهها ربما به حرق او اى شئ فقال لها لا ان هذا هو زى الاسلام فقالت له انها سوف ترتدى مثلها لان هذا هو زى الاسلام فقال لها يمكنك ان تكتفى بى الحجاب و العباءة مثل امى و اختى فقالت لا و الله لاذهبن و اشتريه اليوم تعجب منها خالد (لأنها حديثة الاسلام ) وبعد فترة قالت له انها يجب ان تسافر الى روسيا حتى تجدد جواز السفر فقال لها خالد انه سوف يذهب معها و عندما ذهبوا الى روسيا لم يوافق الرئيس ان يجدد لها جواز السفر لانه يريد لها صورة بشعرها و رقبتها فرفضت ان تعطيه صورة ألا بوجهها فقط فأخبرها انها يجب ان تذهب الى الرئيس فى موسكو و قال لها ربما يحل لكى المشكلة و عندما سافرت وذهبت للرئيس طلب منها نفس الطلب فلم توافق فوضع لها جواز السفر فى مكتبه و قال لها انه لا يوجد لها جواز سفر لم تيأس بدأ خالد يقول لها ان لها عذر و انها لا حرج عليها فقالت له (ومن يتقى الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب) و عنها ذهبا و حجزا فى فندق شعر خالد بالتعب و ذهب لينام فقالت له خالد اتنام الان !!!!! قم و صلى و ادعوا الله فقام خالد و صلى ثم ذهب للنوم و يقول انه كلما تقلب فى نومه أما رأها راكعة او ساجدة او قائمة حتى أذن الفجر فأيقظته من النوم و صليا الفجر و عندما طلع الصباح ايقظته و قالت له هيا بنا لنذهب و ان شاء الله ييسر لنا و عندما ذهبت اعطاها الرئيس جواز السفر و قال لها انه جدده لها بصور فيها وججها فقط فرحت و اشرقت و شكرت الله على نعمة ثم اخبرت خالد انها فرصة لكى تزور اهلها التى لم ترهم منذ مدة و عندما ذهبت
    رحلة العذاب : طرقت الباب فتح لها اخوها الاكبر بدأت تعانقه فى فرح و بدأت تعرفه بزوجها و دخل خالد المنزل و انتظر فى الصالة و بدأ خالد يسمع اصوات تعلو و يتحدثون بالروسية حشى خالد على زوجته و فجأة ظهر امامه ثلاثة شبان قويين و صاروا يضربونه حتى بدأ يغشى عليه و عندها تذكر مكان الباب و ذهب مسرعا الى الفندق و بدأ يغير ملابسه المغطاة بالدماء لكنه كان خائف على زوجته و فى الصباح ذهب ليراقب المنزل كل يوم كن يذهب لمراقبة المنزل يرى ثلاثة شبان و معهم رجل فهم انهم اخوانها و ان الرجل و الدها و فى يوم من الايام خرجت له و هى ملطخة بالدماء و ملابسها ممزقة و القيود فى يديها و قدميها و قالت له لا تأتى الى هنا مرة اخرى انتظرنى حتى أتى اليك و فى الليل بدأ الشيطان يقول له انها سوف تخبرهم بمكانك و انهم سوف يقتلوك و قطع هذه الافكار صوت دق على الباب شعر بالخوف و بدأ يقول ربما ارسلت اخوانها ليقتلونى ربما..... ربما........ و ذهب فى خوف و قال من قالت له افتح انا فلانه فتح الباب دهش من منظرها الملطخ بالدماء و الكدمات التى فى جسدها و قالت له سوف نسافر الان و ركبوا فى سيارة اجرة و اخبرته انهاسوف تسافر من مطار اخر لانه ربما يعلمون اين ذهبت و بدأت تحكى له ما حدث و تقول ان عندما اخبرتهم انها اسلمت قيدوها و ذهبوا ليقتلوك و كانوا يعذبوننى الى اخر الليل حتى يغشى على و انام كانت اختى الصغرى تسخر منى حتى بدأت احدثها عن الاسلام فأسلمت و كتمت اسلما و اخبرتها انه هناك رجل يأتى الى هنا و صفه كذا و كذا فأخبرتها اننى اريد مقابلته فقد عرفت انه انت فهى كانت تستطيع فك قيودى لان مفتاح السلسة التى كانت تربطنى بالعمود كان معها حتى اذا ارت الذهاب الى الحمام اسطتاعت فكى و قالت لى انها سوف تساعدنى فى الهروب فجهزت خمرا مركزا لأخوتى و سقتهم اياه حتى ثملوا و اخذت المفتاح من جيب اخها الاكبر و فكت قيودى و اخبرتها ان تكتم اسلامها اعانها الله
    العبرة: اخى /اختى انظروا الى تلك الفتاة حديث الاسلام و ضحت بحيتها من اجل الاسلام لم تيأس و صلت و دعت ربها حتى فرج عنها كربها
    اقول لكم : (ومن يتوكل على الله فهو حسبه) توكل اخى و اختى على الله و لن يضيعكم الله ابدا فهو نعم المولى و نعم الوكيل

    القصة الثالثة : كما تدين تدان

    هذه القصة لشاب كان دائما مع رفاق السوء كان دائما ما يعصى الله و يسخر من الناس كانت لديه مهارة فى تقليد الناس و السخرية منهم امام اصدقاء حتى ان بعضهم بدأ يخشى على نفسه منه و ذات يوم سخر من رجل اعمى و وضع قدمه امامه فوق ذلك الاعمى و ضحك كل من كانوا فى السوق و بعد ان عاد من السهر مع اصحابه وجد زوجته تسأله اين كنت فقال لها ساخرا كنت فى المريخ و اين سأكون كنت مع اصحابى بدأت تتألم قليلا احس انه اهملها فهى فى اخر ايام حملها و عندما اشتد عليها التعب اخذها الى المستشفى و بعد بضعة ساعات اتصل به الطبيب يبشره بمولوده الجديد و عندما ذهب الى المستشفى طلب منه الطبيب ان يوقع فقال له اوقع على ماذا انا اريد ان ارى ابنى و زوجتى فقال له وقع لان ابنك اعمى نزل الخبر عليه كالصاعقة تذكر الرجل الاعمى الذى اوقعه و ضحك عليه الناس سمياه سالم لم يكن يحبه و كان لا يعتبره موجود فى المنزل و كان دائما عندما يسمع بكائه يهرب الى الصالة مبتعدا عنه لم يكن يطيق ان يسمع صوته لكن امه كانت تحبه جدا و بعد فترة اكتشف ان سالم اعرج فى مشيته فأزداد كرهه له و كان دائما ما يفضل اخويه الاخرين عليه و فى يوم من الايام كان والد سالم مدعو الى وليمة و بينما كان يجهز نفسه للذهاب وجد سالم يبكى فسأله عن سبب بكائه فأبتعد سالم عنه و بدأ يتجنبه و بدأ ينادى على امه و عندما كرر والده عليه السوأل قال له انه يريد ان يصلى فى الصف الاول و انه لا يجد اخاه الاصغر ليوصله لصلاة الجمعة فى المسجد فقال له والده انه سوف يوصله الى المسجد فزاد بكاء سالم ظن ان والده يسخر منه فقال له والده انا لا امزح انا من سيصتحبك الى المسجد و عندما وصلا الى المسجد بدأ والده يستشعر جمال المكان و عظمته و ذهب ليبحث لسالم مكان فى الصف الاول فوجد له و بعد الصلاه طلب من سالم ان يحضر له مصحف و طلب منه ان يفتحه على صورة الكهف و عندما فتحها له والده وجده يرتل بصوت جميل يا الله انه يحفظها كاملة و قرر والد سالم ان يترك رفاق السوء و ان يلتزم و ان يواظب على الصلاة و بعدها بقترة قال لزوجته ان ذاهب الى مكان للدعوة فأخبرته ان يذهب فتعجب منها لانه ظن انها سوف ترفض بل وجدها تشجعه و كان دتئما يتصل على اولاده و زوجته ليطمئن عليهم لكن فى اخر مرة عندما سأل زوجته عن سالم ردت بصوت متقطع و قالت له انه فى المدرسة و عندما عاد والده انتظر ان يفتح سالم له لكن فتح اخوويه الصغيرين فعانقهما و سألهما اين سالم فقال له ابنه الصغير امجد :بابا سالم لاح الجنه لاح عند ربنا
    نزل الخبر عليه كالصاعقة ذهب بسرعة الى زوجتة فقالت له باكيه ان سالم اصيب بحمى و نقلوه الى المستشفى و مات هناك ندم والده على ما كان يفعله معه تذكر انه كان سبب توبته بعد
    العبرة : اخى /اختى اعلموا انه الله لا يظلم احد من فعل فيك شرا فسوف يرده الله اليه
    اقول لكم : سيرد الله لك كل ما فعلته من خير او شر فأحذر

    القصة الرابعة : (سوء الخاتمة )

    فى يوم من الايام كان احد االشيوخ يجلس مع طلابه بعد الصلاة و بعد ان انصرف الناس أذا بقوم يدخلون المسجد بشكل غير طبيعى و هم يصيحون : اين الشيخ ؟ و جاءوا الى الشيخ فقالوا له : يا شيخ عندنا شاب توفى هذا الصباح عن طريق حادث مرورى و اننا حفرنا له فأذا بنا نجد ثعبان عظيم فى القبر و نحن لا ندرى ماذا نفعل فقام الشيخ و قام معه طلابه و ذهبوا الى القبر و عندما نظروا فيه وجدوا فيه ثعبانا عظيما قد التوى رأسه فى الداخل و ذنبه فى الخارج و عينه بارزة يطالع بها الناس فقال الشيخ دعوه و احفروا له مكانا اخر فذهبوا على مكان اخر بعد القبر بمائتى متر تقريبا فحفروا و بينما هم في نهايته اذا بالثعبان قد اخترق الارض و خرج من القبر فقال الشيخ انظروا الاول فأذا بالثعبان يخترق الارض و يذهب للقبر الاول فقال الشيخ : لو حفرنا ثالثا و رابعا سيخرج الثعبان فما لنا حيلة ألا ان نحاول اخراجه فجائوا بأسياخ و عصى فانحمل معهم و خرج من القبر و جلس على شفيره و الناس كلهم اليه و أصاب الناس ذعر و خوف حتى ان بعضهم حصل له اغماء فحماته سيارة الاسعاف و خضر رجال الامن و منعوا الاتصال بالقبر الا عن طريق العلماء و ذوى الميت و عندما جئ بالجنازة و ادخل القبر اذا بالثعبان يتحرك حركة عظيمة ثار على اثرها الغبار ثم دخل من اسفل القبر فهرب الذين كانوا داخل القبر من شدة الخوف و التوى الثعبان على ذلك الميت و بدأ من رجليه حتى وصل الى رأسه ثم اشتد عليه فحطه حتا انهم كانوا يسمعون تحطيم عظامه كما تحطم حزمة الكرات و عندما هدأت الغبرة و سكن الامر جائوا لينظروا فى القبر فأذا الحال كما هى عليه من تلوى ذلك الثعبان على الميت و ما استطاعوا ان يفعلوا شئ فقال لهم الشيخ : اردموه فدفنوه ثم ذهبوا الى والده فسألوه عن حال الشاب ؟؟؟
    فقال لهم انه كان طيبا و مطيعا لكنه كان لا يصلى - نعوذ بالله من سوء الخاتمه
    العبرة : اخى اختى اعتبروا فى هذه القصة جيدا هل استطاع ذلك الشاب ان يعود مرة اخرى الى الصلاة (حتى أذا جاء احدهم الموت قال ربى ارجعون لعلى اعمل صالحا فى ما تركت كلا انما كلمة هو قألها )
    اقول لكم : اخذر اخى و اختى احذروا من سوء الخاتمه حتى لا تندموا على ما فاتكم و حتى لا تكون نهايتنا مثل هذا الشاب - اللهم لا تجعلنا جميعا مثله
    و أليكم هذه القصيدة :
    كفى يانفس ماكانا ..........كفاك هوى وعصيانا
    كفاك ففي الحشى صوت.... من الاشفاق نادانا
    اما آن المآب ؟بلى............بلى يانفس قد آنا
    خطوت خطاك مخطئة......فسرت الدرب حيرانا
    فؤادي يشتكي ذنبي.........ويشكو منك ماكانـا
    اعيدي للحمى قلبي .......وعودي ..عودي الانا
    تجاذبني هواً وهدى.....وقلبي بعد مالانــا
    كأني ماسمعت وما......رأيت الهدى اذ بانـا
    كأني صخرة فمتى.......يلين الصخر ايمانا
    ارى آلام امتنـا.......كسقف الليل يغشانـا
    وامضي مغضيا طرفي....وراء النفس هيمانا
    نسيت همومها فمتى........اعيش الهم انسانا؟
    ايانفسي خبا نَفَسي.......بضيق الصدر احزانا
    ظننت سعادتي لهوا......يزيح الهم سلوانــا
    فلم ازدد سوى هماَ.......ولو اضحكت احيانـا
    يسافر بالهوى قلبي......لدور اللهو نشوانــا
    فتوقفه محطـات......تهز عراه ايمانـــا
    الا فارجع وارجع ما....مضى بالقرب ازمانا
    سياط التوب تزجرني...فأحني الراس اذعانا
    واطرق والحشا يغلي....بمااسرفت نيرانـا
    اصيح بتوبتي ندما......(كفى يانفس ماكانا)
    الرابط :
    http://www.islamway.com/?iw_s=Nashee...ngstape_id=135

    القصة الخامسة : (سوء الخاتمة )

    هذا الرجل كان كاتب للنبى اتعرفون ماذا يعنى كاتب للنبى اكيد انكم تتعجبون الان من عنوان القصة اليكم القصة يا اعزائى
    كان هناك رجل من بنى النجار كان ذلك الرجل قد قراء البقرة و آل عمران و كان يكت الوحى للنبى صلى الله عليه و سلم و فى يوم من الايام فار ذلك الرجل هاربا الى قومه و لحق مرة اخرى بأهل الكتاب فرفعه قومه لان ذلك الرجل كان كاتب للنبى و ترك دين الاسلام و عاد اليهم فأعجبوا به فما لبس أن قسم الله عنقه فيهم فحفروا له قبرا و وضعوه فيه و فى الصباح عندما ذهبوا له مرة اخرى و جدوا الارض قد نبذته على وجهها فوضعوه مرة اخرى و فى الصباح ذهبوا له فوجدوه منبوذا فحفروا له فى مكان اخر ووضعوه فيه و فى الصباح وجدوه منبوذا فتركوه منبوذا
    العبرة : اعتبر اخى و اختى فى هذه القصة انظروا الى ذلك الكافر سبحان الله الارض لم تقبله سبحان الله كان ذلك الرجل فى يوم من الايام كاتب للنبى
    اقول لكم : اخى اختى احذركم مرة اخرى من سوء الخاتمة من عاش على شئ مات عليه نريد اخى و اختى ان تكون اخر كلماتنها لا اله الا الله ليس مثل هؤلاء الناس
    الاول : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : آه آه لا استطيع ان اقولها
    الثانى : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : شاه رخ (اسم حجر الشطرنج ) غلبتك
    الثالث : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : فجعل يهذى بالغناء و يقول : تاتنا تنتنا حتى مات
    الرابع : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : ما ينفعنى ما تقول و لم ادع معصية الا ارتكبتها ثم مات و لم يقولها
    الخامس : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : ما يغنى عنى و ما اعرف انى صليت لله صلاة ؟
    السادس : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : انا كافر بما تقول و لم يقلها و مات
    السابع : عندما قيل له قل لا اله الا الله
    قال : كلما اردت ان اقولها لسانى يمسكنى عنها
    الثامن : عندما كان جالس فى مجلس من مجالس الخمر
    قال : اشرب و اسقنى ثم مات

    القصة السادسة : ( سوء الخاتمة )

    قصة ثلاثة من الاصدقاء رفقة من رفاق السوء يجمع بينهم طيش و العبث و المجون كانوا يستدرجون الفتيات الستذجات الغبيات الطائشات بالكلام المعسول ثم ينقلبون الى ذئاب لا ترحم توسلاتهن و فى مرة من الرات ذهبوا كالعادة الى المزرعة و كان كل شئ معهم الفريسة و الشراب الخبيث و ههناك شئ واحد نسوه و هو الطعام و بعد قليل ذهب واحد منهم لشراء الطعام بسيارته و كانت الساعة تقريبا السادسة عندما ذهب و مرت الساعات دون ان يعود و فى الساعة العاشرة شعر صديقه بالقلق فأنطلق بسيارته يبحث عن صديقه و فى الطريق شاهد بعض ألسنة النار تندلع على جانب الطريق و عندما وصل فوجئ بأنها سيارة صديقه و النار تلتهما و هى مقلوبة على احد جانبيها فأسرع اليه كالمجنون يحاول اخراجه من السيارة و ذهل عندما وجد نصف جسده قد تفحم تماما لكنه كان ما يزال على قيد الحياه فنقله الى الارض و بعد دقيقة فتح عينه و أخذ يهذى النار النار فقرر صديقه ان يذهب به بسرعة الى المشفى و لكنه بصوت باك قال لا فائدة لن اصل فخنق صديقه الدموع و هو يرى صديقه يموت امامه و فوجئ به يصرخ و يقول ماذا اقول له ؟؟؟
    فنظر صديقه له بدهشة و سألته من هو فقال بصوت كانه آت من بئر عميق : الله
    احس صديقه بالرعب يحتج جسده و فجاءة أطلق صديقة صرخة مدوية و لفظ اخر انفاسه
    العبرة : اخى و اختى سبحان الله انظر كيف جعل الله ذلك الشاب يبقى على قيد الحياه طيلت هذه المدة الى ان يراه صديقه حتى يعتبر منه الناس اعتبروا فى ذلك الشاب الذى مات على معصية و اى معصية
    اقول لكم : اسرع اخى و اختى الى التوبه فالله يقول يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء غفرت لك على ما كان فيك و لا ابالى
    اخى و اختى سارعوا الى مغفرة من ربكم و جنة عرضها كعرض السوات و الارض فأن الله واسع المغفرة


    القصة السابعة : (سوء الخاتمة )

    هذه القصة قصة امراءة عافانا الله واياكم منها
    هذه المراءة كانت مغسلة للموتى و كان يذهب اليها السحرة و يقولون لها خذى هذا السحر و ضعيه فى فم الميت حين تغسيله حتى لا يفك ابدا فكانت تفعل ما يطلبه منها السحرة و تأخذ على ذلك مال و ارادت هذه المرأة ان تذهب الى العمرة وفعلا ذهبت و عندما وصلت الى الكعبة لم ترها و كان الناس يطوفون و هى لا تعرف اين الكعبة و لا تراها ففزعت و ذهبت و اتصلت على اخد شيوخنا الافاضل و عندما قالت له انها لا ترى الكعبة قال لها اعوذ بالله اعوذ بالله اغلقى السماعة اغلقى السماعة و بعد اسبوع اتصل بالشيخ ابنها و قال له يا شيخ ان امى قد ماتت و انها عندما كنا فى جنازتها كان الناس يتناقصون الى ان وصلت الى القبر وحدى فسمعت صوت يقول لى فى اذنى اذهب و اتركها و لا تنظر خلفك و عندما تركتها و مشيت لففت وجهى لارى امى فأذا بى ارى نار من شدة سخونتها احرقت وجهى و حلف للشيخ ان وجهه لا يزال عليه علامات تلك الحرقة
    العبرة : و لا تحسبن الله غافلا عنما يعمل الظالمون )
    يا الله انظر رحل كل الناس عن جنازة تللك المرأة سبحان الله بل تركها و لدها و رأها ايضا و هى تتعذب
    اقول لكم : اللهم عافنا من هؤلاء و لا تجعلنا منهم اخى اختى احذركم مرة اخرى توبوا الى الله حتى لا تندموا على ما فاتكم



    القصة الثامنة :
    (سوء الخاتمة )

    كان هناك ذات يوم على ظهر سفينة شاب كان يركب مع مجموعة كانوا يتجولون حول البلدان طلبا للرزق كان ذلك الشاب صالح طيب الخلق كانوا يروا التقى يلوح فى قسمات وجهه و النور و البشر يرتسمان على وجهه لا تراه الا متوضئا مصليا او ناصحا مرشدا ان حانت الصلاة أذن لهم و صلى بهم فأن تخلف احد منهم عن الصلاة او تأخر عاتبه و ارشده و كان هكذا دائما معهم طيلة سفرهم و ألقى بهم البحر الى جزيرة من جزر الهند فنزلوا أليها و كان مما تعود عليه البحارة أن يستقروا أياما يرتاحوا فيها و يستجمعون بعد عناء طويل يتجولون فى أسواق المدينة ليشتروا اغرب ما يجدونه فيها لاهلهم و أبنائهم ثم يرجعون الى السفينة فى الليل و كان منهم نفر من من وقعوا فى الضلال يتيمم أماكن اللهو و الهوى و محال الفجورو البغاء و كان ذلك الشاب الصالح لا ينزل من السفينة ابدا بل يقضى هذه الايام يصلح فى السفينة ما احتاج منها الى اصلاح فيفتل الحبال و يلفها و يقدم الاخشاب و يشدها و يشغل بالذكر و القرأة و الصلاة وقته و عينه كانت ترقرق بالدموع و تنحدر على لحيته , و فى احدى السفريات و بينما كان ذلك الشاب منشغلا اذا بصاحب السفينة ممن اتبع نفسه هواها و انشغل بطالح الامور عن صالحها و بسافل الاخلاق عن عاليها يهامسه و يقول :
    يا صاحبى لم انت جالس فى السفينة لا تفارقها لم لا تنزل حتى ترى الدنيا غير دنياك ترى ما يشرح الخاطر و يؤنس النفس انا لم اقل لك تعال الى اماكن البغاء و سخط الله و لا الى البارات و غضب الله هيهات يا صاحبى لكن تعال فانظر الى ملاعب الثعابين كيف يتلاعب بها و لا يخاف و الى راكب الفيل كيف يجعل من خرطومه له سلما ثم يصعد برجليه و يديه حتى يقيمه على رجل و احدة و آه لو رأيت من يمشى على المساميرأنى له الصبر ومن يلقم الجمر كأنه تمر و من يشرب ماء البحر فيسيغه كما يسيغ الماء الفرات يا اخى انزل و انظر الناس فتحرك الشاب شوقا لما سمع فقال و هل فى هذه الدنيا ما تقول ؟؟؟؟
    قال صاحب السوء : نعم و فى هذه الجزيرة فانزل تر ما يسعدك و نزل الشاب الصالح مع صاحبه و تجولا فى اسواق المدينة و شوارعها حتى دخل به الى طرق صغيرة و ضيقة فانتهى بهما الطريق الى بيت صغير فدخل الرجل البيت و طلب من الشاب ان ينتظره و قال له سآتيك بعد قليل و لكن اياك اياك ان تقترب من الدار جلس الشاب بعيدا يقطع الوقت بالقرأة و الذكر و فجأة اذا به يسمع قهقة عالية و تخرج من الباب امراة قد خلعت جلباب الحياء و المروءة
    اووووووواه !!
    انه نفس الباب الذى دخل منه الرجل و تحركت نفس الشاب فدنا من الباب و يصيخ سمعه لما يدور فى البت و اذا به يسمع صيحة اخرى فنظر فى شق الباب و يتبع النظرة لاختها لتتواصل النظرات منه و تتوالى و هو يرى شيئا لم يألفه و لم يره من قبل ثم رجع الى مكانه و لما خرج بادره الشاب بأستنكار : ما هذا ؟!
    ويحك ان هذا يغضب الله و لا يرضيه
    فقال الرجل : اسكت يا اعمى يا مغفل هذا امر لا يعنيك
    و رجعوا الى السفينة فى ساعة متأخرة من الليل و بقى الشاب ساهرا ليلته مشتغل الفكر فيما رآه قد استحكم سهم الشيطان من قلبه و امتلكت النظرة فؤاده فما ان بزغ الفجر و اصبح الصباح حتى كان اول نازل من السفينة و ما فى باله الا ان بنظر فقط و لا شئ غير ان ينظر و ذهب الى ذلك المكان فما ان نظر نظرته الاولى و اتبعها الثانية حتى فتح الباب و قضى اليوم كله هناك و اليوم الذى بعده كذك فافتقده ربان السفينة و سأل اين المؤذن اين ذلك الشاب الصالح فلم يجيبه من البحارة احد فأمرهم ان يتفرقوا للبحث عنه فوصل الى علم الربان من ذهب به الى ذلك المكان فأحضره و زجره و قال له الا تتقى الله ؟!
    الا تحشى عقابه ؟!
    عجل اذهب فأحضره فذهب اليه مرة بعد مرة فلم يستطع احضاره لانه كان يرفض و يأبى الرجوع معهم فلم يكن من قائد السفينة الا ان امر عدة من الرجال ان يحضروا قسرا فسحبوه بالقوة و حملوه الى السفينة و ابحرت السفينة راجعة و مضى البحارة و اخذ ذلك الشاب زاوية من السفينة يبكى و يئن حتى تكاد نياط قلبه ان تتقطع من شدة البكاء و يقدمون له الطعام فلا يأكل و بقى على حاله البائسة هذه بضعة ايام و فى ليلة من الليالى اذداد بكاؤه و نحيحه و لم يسنتطع احد من اهل السفينة ان ينام فجاءه ربان السفينة فقال له : يا هذا اتق الله ماذا اصابك لقد اقلقنا انينك فما نستطيع ان ننام ويحك ما الذى بك ما الذى بدل حالك و يللك ما الذى دهاك فرد عليه الشاب و هو يتحسر : دعنى فأنا لا ادرى ماذا اصابنى
    فقال الربان ما الذى اصابك ؟؟؟؟
    وعند ذلك كشف ذلك الشاب عورته فأذا بالدود يتساقط من سوأته فأنزعج ربان السفينة و ارتعش لما رأى و قال اعوذ بالله من هذا و قام عنه الربان و قبيل الفجر قام اهل السفينة على صيحة مدوية ايقظتهم و ذهبوا الى مصدرها فوجدوا ذلك الشاب قد مات و هو ممسك خشبة السفينة بأسنانه استرجع القوم وسألوا الله له حسن الختام
    العبرة : يا الله كان ذلك الشاب شابا صالحا فأنظر الى رفاق السوء كيف يقلبون الاحوال
    (المرء على دين خليله فالينظر احدكم من يخالل )
    اقول لكم : لا تقل اخى انا ايمانى قوى و تذهب الى مكان المعصية
    نحن نريد ان نعلى ايماننا قبل ان يفوت الاوان

    عافانا الله و اياكم منهم و جعل اخر كلامنا لا اله الا الله

    ملاحظة : لدى قصص كثير فى هذا القسم (سوء الخاتمة ) و من لديه قصة فليتفضل و لا يبخل علينا بمشاركنه الرائعة

    القصة التاسعة : ( السعادة )

    فى يوم من الايام ذهب الى احد مشايخنا الفضلاء بينما الشيخ يلقى خطبة رجلان سوريين و معهم رجل امريكى و طلبوا من الشيخ ان ينطقه الشهادة فقال له الشيخ تفضل و اجلس فسأله الشيخ ما الذى يعجبك فينا حالنا لا يسعد احد فقال يا شيخ اريد السعادة فأنا رجل كلما اشتهيت شيأ وجدته من نساء و مأكل و لدى قصر ايضا و انا من الاغنياء لكن لا اجد اى سعادة فى حياتى و حاولت الانتحار حوالى 17 مرة و عندما ذهبت الى شركة الرجل السورى وجدته يغسل قدمه فى الحوض الذى نغسل فيه وجوهنا فقلت له ما هذا ما الذى تفعله اما عندك نظافة اما عندك علم اما عندك اخلاق اما ...........
    فقال له انا اتوضأ فقال له ماذا يعنى اوضوء فشرح له فقال له اذن لما تتوضأ فقال له لكى اصلى فقال له ماذا يعنى تصلى فشرح له فقال له الرجل الامريكى انا كلما دخلت عليك وجدتك فرح و لم اجدك حزين فقال له لان دينى يجلب لى السعادة بذكر الله فقال له و لم اجدك و لا مرة سكران فقال له اعوذ بالله دينى يحرم على هذا فقال له اريد ان اكون سعيد مثلك فقال له اذن اغتسل و تعال معى و بعد ما حكى له اخذ الشيخ ينطقه الشهادة و عندما نطقها اخذ يبكى بكاء شديد فقام الاخوة ليسكتوه فمنعهم الشيخ و بعد ان استراح الرجل قال له الشيخ دعنى اسألك لما تبكى فقال له دعنى اسألك انا ما السر فى هذه الكلمة فأنا و الله لم ارى مثل هذه السعادة ولا يوم فقال له ان هذه سعادة من يدخل فى الاسلام و قال الشيخ انه بعدها ذهب الى قصره ووجده من الزجاج على شاطئ المحيط و يقول الشيخ انه لم يرى مثل هذا القصر فتعجب الشيخ سبحان الله لديه كل هذا و ليس سعيدا
    الله الله يا اخوتى على كلمة لا اله الا الله
    العبرة : سبحان الله لم يجد هذا الرجل السعادة الا فى لا اله الا الله
    اقول لكم : اخوتى لا تنسوا ذكر الله حتى تجدوا سعادة دائمة و الله سباحنة يقول اذا ذكرنى عبدى فى نفسة ذكرته فى نفس يا الله ما اجمل و اعظم و اشرف هذا الشئ الله المالك الجبار اللمتكبر الخالق البارئ يذكرك فى نفسه الله اكبر الله اكبر

    القصة العاشرة : رجل من اهل الجنة

    بينما كان النبى صلى الله عليه وسلم جالسأ مع اصحابة قال لهم :
    سيدخل عليكم الان رجل من اهل الجنة فأذا برجل يدخل و يمسك فى يده حذاء و خرج بعد فترة و اذا به يدخل مرة اخرى بعد فترة و هو يمسك حذاء فى يده فتعجب الصحابة رضوان الله عليهم لانهم لم يروا عليه اى شئ غريب فهو حاله كحالهم فقرر احد مهم ان يذهب ويبيت عند ذلك الرجل و رأى ان ذلك الرجل ليس عليه اى شئ غريب و لا يفعل شئ اكثر مما يفعلوه فسأله ذلك الرجل فقال له ما الذى تفعلة فقال له انا لا افعل شئ اكثر مما تفعلوة فقال اذن لما قال عليك رسول الله انك من اهل الجنة فقال له انا كنت متشاجر مع ابى لكن لم يحدث شئ انه امر عادى لكن ربما لانى انام و انا اسامح كل الناس
    العبرة : اخى اختى ما اعظم الانسان الذى يسامح الناس انظروا لقد قال عليه الرسول انه من اهل الجنة
    اقول لكم : لما لا ننام و روحنا نقية وصافية تجاه كل البشر حاول اخى و اختى ان لا تغضبوا من من يؤذيكم فالله تعالى يقول ( و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس )
    يا الله انها من صفات المؤمنين فلما لا تتحلوا بها


    اشهد الله تعالى انى سامحت كل من اساء الى او اغتابنى او فعل فى اى شئ سئ

    القصة الحادية عشر : من ترك شئ لله عوضه الله به خيرا

    فى احدى الرحلات المصرية بينما طالبة من طالبات جامعة التاريخ كانت تقف عند الاثار المصرية لكنها ابتعدت كثير عن زميلاتها حتى ترى الاثار عن بعد و تكتب ملاحظاتها لكن الشمس بدأت تغرب و عندما عادتتتت !!!!!!!!

    يا الله لم تجد الحافلة و لا المعلم و لا زميلاتها اخذت تبحث هنا و هناك ماذا تفعل ماذا تصنع يا اللهى المكان هناك صحراء و لا حياة هناك و لا تعرف من اين الطريق و اذا بها ترى عن بعد كوخ صغير فأسرعت الى ذلك الكوخ و طرقت الباب ففتح لها شاب فحكت له ما حدث لها فقال لها لا تخافى و الله لن امسك بسوء و جعل بينه و بينها ساترا و نامت تلك الفتاة لكن بعد فترة استيقظت و وجدت ذلك يقرب اصابعة واحد تلو الاخر الى النار و يضعها عليها فخافت تلك الفتاة و اقشعر جسدها ظنت بأنه من السحرة او من ..... او من ............... ا.....او .....
    و فى اليوم التالى ذهب بها ذلك الفتى الى المكان الذى تستطيع ان تسافر منه الى اهلها و عندما عادت الى والدها حكت له ما حدث فقال لها اين ذلك الشاب فقالت له فى المكان .................
    و عندما ذهب اليه والدها طرق الباب و قال له ان والد فلانه وجد والدها اصابعه تحمل علامات الحرق فقال له بالله عليك اخبرنى لما كنت تضع اصابعك على النار فقال له كلما وسوس الشيطان لى و قال افعل فيها ما تشاء فأنت و هى فى الصحراء و لا احد سيعرف بكما و ضعت يدى على النار لاتذكر حرها و ألمها فقال له والدها هل تقبل ان تكون ابنتى زوجة لك فوالله ما وجدت رجل صالح لابنتى مثلك و تزوجها و اعطاه الله ما اراد بالحلال
    العبرة : سبحان الله وضع يده على النار حتى يتذكر عذابها و نار الدنيا هذه لا تساوى شئ بالنسبة لنار الاخرة و ايضا اعطاه الله ما اراد لانه تقى وورع و يخاف الله
    اقول لكم : اخى اختى لا تأسفوا على اى معصية تتركونها اعلموا ان الله لا يضيع اجركم و ان الله سيعوضكم به خيرا

    القصة الثانية عشر : الخسران الاكبر

    تحكى هذه الحكاية عن مؤذن كان فى بغداد و كان رجلا صالحا فصعد يوما على منارة المسجد ليؤذن فألتفت يمنة و يسرة اثناء آذانه فاذا ببيت نصرانى بجانب المسجد و أذا ابنة ذلك النصرانى فى فناء المنزل فتعلق قلبه بها لما أتبعها بصره ثم قطع أذانه و نزل وطرق عليها الباب
    فقالت : ما تريد ؟
    فقال لها : اريدك بحلال او بحرام او بما تريدين !!
    قالت : لاتصل الى الا بزواج و أبى يأتى بعد غياب الشمس ثم لما اقبل ابوها أتى ذلك الرجل و تعلق به قال : اريد ان اتزوج ابنتك
    قال : ما نزوجك و انت مسلم حتى تتنصر
    قال : نعم اتنصر
    قال : قل الله ثالث ثلاثة
    فقالها؟!! ثم اعطاه صليبا و علقه على صدرة و قال له : الليله تدخل بها فلما صعد الى السطح ثم وقع على رقبته فككسرت ثم مات و مات و قد علق على صدرة الصليب
    العبرة : يا الله انتظلر اليه كان مؤذن ليس فحسب بل كان رجلا صالحا رب معصية ولدت طاعة و رب طاعة ولدت معصية
    اقول لكم : اللهم اعف عنا يارب اخى اختى اريد ان انبه على شئ هام و هو غض البصر فوالله ما اوقعة فى المعصية الا عدم غض البصر

    القصة الثالثة عشر : اسلم و والده قسيس

    يقول الراوى :

    كنت في مدينة جوهانسبرج وكنت أصلي مرة في مسجد ، فإذا بطفل عمره عشر سنوات يلبس ثياباً عربية ، أي ثوباً أبيض وعباءة عربية خليجية تحملها كتفاه ، وعلى رأسه الكوفية والعقال ، فشدني منظره فليس من عادة أهل جنوب أفريقيا أن يلبسوا كذلك فهم يلبسون البنطال والقميص ويضعون كوفية على رؤوسهم أو أنهم يلبسون الزي الإسلامي الذي يمتاز به مسلمو الهند والباكستان ، فمر من جانبي وألقى علي تحية الإسلام فرددت عليه التحية وقلت له : هل أنت سعودي ؟!!
    فقال لي : لا ، أنا مسلم أنتمي لكل أقطار الإسلام .. فتعجبت وسألته : لماذا تلبس هذا الزي الخليي ؟!؟ فرد علي : لأني أعتز به فهو زي المسلمين .. فمر رجل يعرف الصبي وقال : اسأله كيف أسلم ؟! فتعجبت من سؤال الرجل بأن أسأل الغلام كيف أسلم .. فقلت للرجل : أو ليس مسلماً ؟!!
    ثم توجهت بسؤال للصبي : ألم تكن مسلماً من قبل ؟! ألست من عائلة مسلمة ؟! ثم تدافعت الأسئلة في رأسي ، ولكن الصبي قال لي : سأقول لك الحكاية من بدايتها حتى نهايتها ، ولكن أولاً قل لي من أين أنت ؟ فقلت : أنا من مكة المكرمة !! وما أن سمع الطفل جوابي بأني من مكة المكرمة حتى اندفع نحوي يريد معانقتي وتقبيلي وأخذ يقول : من مكة!! من مكة!! وما أسعدني أن أرى رجلاً من مكة المكرمة بلد اللّه الحرام ، إني أتشوق لرؤيتها .. فتعجبت من كلام الطفل وقلت له : بربك أخبرني عن قصتك .. فقال الطفل : ولدت لأب كاثوليكي قسيس يعيش في مدينة شيكاغو بأمريكا ، وهناك ترعرت وتعلمت القراءة والكتابة في روضة أمريكية تابعة للكنيسة ، ولكن والدي كان يعتني بي عناية كبيرة من الناحية التعليمية فكان دائماً ما يصحبني للكنيسة ويخصص لي رجلاً يعلمني ويربيني ، ثم يتركني والدي في مكتبة الكنيسة لأطالع المجلات الخاصة بالأطفال والمصبوغة بقصص المسيحية .. وفي يوم من الأيام بينما كنت في مكتبة الكنيسة امتدت يدي الى كتاب موضوع على أحد أرفف المكتبة ، فقرأت عنوان الكتاب فإذا به كتاب الإنجيل وكان كتاباً مهترئاً ، ولفضولي أردت أن أتصفح الكتاب وسبحان اللّه ما أن فتحت الكتاب حتى سقطت عيناي (ومن أول نظرة) على سطر عجيب فقرأت آية تقول : وهذه ترجمتها بتصرف : (وقال المسيح : سيأتي نبي عربي من بعدي اسمه أحمد) ، فتعجبت من تلك العبارة وهرعت إلى والدي وأنا أسأله بكل بساطة ولكن بتعجب : والدي والدي أقرأت هذا الكلام في هذا الإنجيل ؟!! فرد والدي : وما هو ؟ فقلت : هنا في هذه الصفحة كلام عجيب يقول المسيح فيه إن نبياً عربياً سيأتي من بعده ، من هو يا أبي النبي العربي الذي يذكره المسيح بأنه سيأتي من بعده ؟ ويذكر أن اسمه أحمد ؟ وهل أتى أم ليس بعد يا والدي ؟!! فاذا بالقسيس يصرخ في الطفل البريء ويصيح فيه : من أين أتيت بهذا الكتاب ؟! - من المكتبة يا والدي ، مكتبة الكنيسة ، مكتبتك الخاصة التي تقرأ فيها .

    - أرني هذا الكتاب ، إن ما فيه كذب وافتراء على السيد المسيح . - ولكنه في الكتاب ، في الإنجيل يا والدي ، ألا ترى ذلك مكتوباً في الإنجيل .

    - مالك ولهذا فأنت لا تفهم هذه الأمور أنت لا زلت صغيراً ، هيا بنا إلى المنزل ، فسحبني والدي من يدي وأخذني إلى المنزل وأخذ يصيح بي ويتوعدني وبأنه سيفعل بي كذا وكذا إذا أنا لم أترك ذلك الأمر ، ولكنني عرفت أن هناك سراً يريد والدي أن يخفيه علي ، ولكن اللّه هداني بأن أبدأ البحث عن كل ما هو عربي لأصل إلى النتيجة ، فأخذت أبحث عن العرب لأسألهم فوجدت مطعماً عربياً في بلدتنا ، فدخلت وسألت عن النبي العربي ، فقال لي صاحب المطعم : اذهب إلى مسجد المسلمين ، وهناك سيحدثونك عن ذلك أفضل مني ، فذهب الطفل للمسجد وصاح في المسجد : هل هناك عرب في المسجد ؟! فقال له أحدهم : ماذا تريد من العرب ؟! فقال لهم : أريد أن أسأل عن النبي العربي أحمد ؟ فقال له أحدهم : تفضل اجلس ، وماذا تريد أن تعرف عن النبي العربي ؟! قال : لقد قرأت أن المسيح يقول في الإنجيل الذي قرأته في مكتبة الكنيسة أن نبياً عربياً اسمه أحمد سيأتي من بعده ، فهل هذا صحيح ؟! قال الرجل : هل قرأت ذلك حقاً ؟! إن ما تقوله صحيح يا بني ونحن المسلمون أتباع النبي العربي محمد صلى اللّه عليه وسلم ولقد ذكر قرآننا مثل ما ذكرته لنا الآن . فصاح الطفل وكأنه وجد ضالته : أصحيح ذلك ؟!! - نعم صحيح ، انتظر قليلاً ، وذهب الرجل واحضر معه نسخة مترجمة لمعاني القرآن الكريم وأخرج الآية من سورة الصف التي تقول : { ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد} . فصاح الطفل : أرني إياها ، فأراه الرجل الآية المترجمة ، فصاح الطفل : يا إلـهي كما هي في الإنجيل ، لم يكذب المسيح ، ولكن والدي كذب علي ، كيف أفعل أيها الرجل لأكون من أتباع هذا النبي (محمد صلى اللّه عليه وسلم). فقال : أن تشهد أن لا اله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله ، وأن المسيح عيسى بن مريم عبده ورسوله . فقال الطفل : أشهد أنه لا إله إلا اللّه وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبده ورسوله بشر بهذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم ، ما أسعدني اليوم سأذهب لوالدي وأبشره ، وانطلق الطفل فرحاً لوالده القسيس.

    - والدي والدي لقد عرفت الحقيقة ، إن العرب موجودون في أمريكا والمسلمين موجودون في أمريكا ، وهم أتباع محمد صلى اللّه عليه وسلم ، ولقد شاهدت القرآن عندهم يذكر نفس الآية التي أريتك إياها في الإنجيل ، لقد أسلمت ، أنا مسلم الآن يا والدي ، هيا أسلم معي لابد أن تتبع هذا النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم ، هكذا أخبرنا عيسى في الإنجيل .

    فإذا بالقسيس وكأن صاعقة نزلت على رأسه ، فسحب ابنه الصغير وأدخله في غرفة صغيرة وأغلق عليه الباب ساجناً إياه ، وطلب بعدم الرأفة معه ، وظل في السجن أسابيع يؤتى إليه بالطعام والشراب ثم يغلق عليه مرة أخرى ، وعندما خاف أن يفتضح أمره لدى السلطات الحكومية - بعد أن أخذت المدرسة التي يدرس فيها الابن تبعث تسأل عن غياب الابن - وخاف أن يتطور الأمر وقد يؤدي به إلى السجن ، ففكر في نفي ابنه إلى تنزانيا في أفريقيا حيث يعيش والدا القسيس ، وبالفعل نفاه إلى هناك وأخبر والديه بأن لا يرحموه إذا ما هو عاد لكلامه وهذيانه كما يزعمون ، وأن كلفهم الأمر بأن يقتلوه فليقتلوه هناك ، ففي إفريقيا لن يبحث عنه أحد !!

    سافر الطفل إلى تنزانيا ولكنه لم ينس إسلامه وأخذ يبحث عن العرب والمسلمين حتى وجد مسجداً فدخله وجلس إلى المسلمين وأخبرهم بخبره فعطفوا عليه وأخذوا يعلمونه الإسلام ، ولكن الجد اكتشف أمره فأخذه وسجنه كما فعل والده من قبل ، ثم أخذ في تعذيب الغلام ولكنه لم ينجح في إعادة الطفل عن عزمه ولم يستطع أن يثنيه عما يريد أن يقوم به ، وزاده السجن والتعذيب تثبيتاً وقوة للمضي فيما أراد له اللّه وفي نهاية المطاف أراد جده أن يتخلص منه ، فوضع له السم في الطعام ولكن اللّه لطف به ولم يقتل في تلك الجريمة البشعة ، فبعد أن أكل قليلاً من الطعام أحس أن أحشاءه تؤلمه فتقيأ ثم قذف بنفسه من الغرفة التي كان بها إلى شرفة ومنها إلى الحديقة التي غادرها سريعاً إلى جماعة المسجد الذين أسرعوا بتقديم العلاج اللازم له حتى شفاه اللّه سبحانه وتعالى ، بعدها أخبرهم أن يخفوه لديهم ثم هربوه إلى أثيوبيا مع أحدهم فأسلم على يده في أثيوبيا عشرات من الناس دعاهم إلى الإسلام !! فقال أبو محمد ، قال لي الغلام : ثم خاف المسلمون علي فأرسلوني إلى جنوب إفريقيا ، وها أنذا هنا في جنوب أفريقيا ، أجالس العلماء وأحضر اجتماعات الدعاة أين ما وجدت ، وأدعو الناس للإسلام هذا الدين الحق دين الفطرة ، الدين الذي أمرنا اللّه أن نتبعه ، الدين الخاتم ، الدين الذي بشر به المسيح عليه السلام بأن النبي محمد سيأتي من بعده وعلى العالم أن يتبعه ، إن المسيحيين لو اتبعوا ما جاء في المسيحية الحقيقية ، لسعدوا في الدنيا والآخرة ، فها هو الإنجيل غير المحرف الذي وجدته في مكتبة الكنيسة بشيكاغو يقول ذلك ، لقد دلني اللّه على ذلك الكتاب ومن أول صفحة أفتحها وأول سطر أقرأه تقول لي الآيات : (قال المسيح إن نبياً عربياً سيأتي من بعدي اسمه أحمد) يا إلهي ما أرحمك ما أعظمك هديتني من حيث لا أحتسب وأنا ابن القسيس الذي ينكر ويجحد ذلك !! لقد دمعت عيناي يا دكتور وأنا أستمع إلى ذلك الطفل الصغير المعجزة ، في تلك السن الصغيرة يهديه اللّه بمعجزة لم أكن أتصورها ، يقطع كل هذه المسافات هارباً بدينه ، لقد استمعت إليه وصافحته وقبلته وقلت له بأن اللّه سيكتب الخير على يديه ان شاء اللّه ، ثم ودعني الصغير وتوارى في المسجد ، ولن أنسى ذلك الوجه المشع بالنور والإيمان وجه ذلك الطفل الصغير ، الذي سمى نفسه محمداً . فقلت لأبي محمد: لقد أثرت فيّ يا رجل ، إنها قصة عجيبة ، لقد شوقتني لرؤية هذا الطفل الصغير ولم أكمل كلامي حتى سمعت صوت المضيف يخبرنا أن نلزم أماكننا فلقد قرب وصولنا إلى مطار شارل ديجول الدولي في باريس . فجلست في مكاني وأنا أردد : {إنك لا تهدي من أحببت ولكن اللّه يهدي من يشاء} . وسافرت مرة إلى جنوب أفريقيا وصورة الطفل محمد في مخيلتي لم تتركني ، وأخذت أسأل عنه فكانوا يقولون لي إنه كان هنا وسافر إلى مدينة أخرى يدعو الناس إلى اللّه ، وكنت متشوقاً أن ألقاه وسألقاه يوماً ان شاء اللّه ، وإذا طال بنا العمر ، فهل أنتم متشوقون أيضاً ؟!


    القصة الرابعة عشر : عقوق الوالدين


    هذا رجل عنده عما أصابه الكبر الشديد وتجاوز التسعين من العمر فأصبح في بعض الأحيان يفقد وعيه ويفقد الذاكرة حتى يصبح كالمجنون تذهب الذاكرة وتعود .. لقد قام بتزويج أبنائه الثلاثة وأسكنهم في نفس البيت ولكن كانت زوجات أبناءه قد تضايقوا من وجود هذا الأب ..فوضع البنات خطة لطرد هذا الأب وأقنعا الأزواج بالذهاب به إلى دار العجزة وفعلاً استجاب هؤلاء الأبناء ,عليهم من الله ما يستحقون وذهبوا بوالدههم إلى دار العجزة.وقالوا للمسؤلين إن هذا الرجل وجدناه في الطريق ونريد أن نكسب الأجر فوضعناه عندكم في دار العجزةرحبت دار العجزةبهذا الأمر على أنه فعلا رجلا في الطريق ليس له أحد إلا هؤلاء جائوا به إلى هذا المكان .قالوا للبواب المسئول: إذا مات هذا الرجل فهذا رقم البيت ورقم الجوال فاتصل علينا . ما هي إلا لحظات وتعود الذاكرة إلى هذا الأب وينادي أبناه يا فلان يا فلانة احظروا لي ماء أريد أن أتوضأ .جاء المسئول والممرضين عند هذا الأب الكبير قالوا : أنت في دار العجزة. قال : متى أتيت إلى هنا ؟ قالوا : أتيت في يوم كذا وكذا وذكروا أوصاف الأبناء الذين جاءوا به .قال هؤلاء أبنائي ورفع يديه ودعا عليهم.. اللهم كما فعلو بي هذا الفعل اللهم فأرني وجوههم تلتهب ناراً يوم القيامة .اللهم أحرمهم من الجنة يارب العالمين
    وينادي المدير المسئول ويكتب جميع عقاراته وأملاكه وقفاً لهذه الدار ولم يتحمل هذه الصدمة وتوفي مباشره .
    فرح الأبناء بعدما أتصل عليهم هذا البواب وأعطوه مبلغ من المال فجائوا فرحين ولكن تفاجؤا إذا برجال الأمن يوقفونهم عند المحكمة ليخبروهم أن هذه الأملاك كلها أصبحت ملك لدار العجزة ويجب عليهم أن يخرجوا من هذه الشقق التي كانوا يسكنون فيها هذا في الدنيا قبل الآخرة .
    العبرة : بما نفعهم عقوق الولد بما لا اله الا الله يعق من تعب و لم ينم و فعل له كل ما يريد
    احذروا عقوق الوالدبن لا الله يعاقبة الانسان به فى الدنيا قبل الاخرة
    اقول لكم : الا عقوق الوالدين فالله وصى بها بعده و هذا دليل على مكانته العالية ( ان اشكر لى و لوالديك )
    احذر لو عققت والدك فالدنيا فتذكر ان الله سيجعل ابنك يعصيك بنفس الطريقة
    ( ان الله لا يظلم الناس شيئأ و لكن الناس انفسهم يظلمون )

    القصة الخامسة عشر : (و الملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقب الدار )

    عن محمد بن عبد الواحد وكان من الصالحين قال: ركبنا البحر فأصابتنا أهواله فألقتنا إلى جزيرة من جزائره، فخرجنا إليها فإذا رجل يعبد صنماً من دون الله فقلت له: من تعبد؟
    فقال: هذا وأومأ بيده إلى الصنم
    فقلنا له: ما هذا إله، هذا لا شيء، عندنا في المركب من يعمل مثله وخيراً منه
    قال: وأنتم من تعبدون؟
    قلنا: نعبد الله الملك الذي في السماء عرشه، وفي الأرض مشيئته، وفي البحر قدرته، وفي الموتى قضاؤه، وفي الأجنة في بطون أمهاتنا ينفذ حكمه
    قال: وما علمكم بهذا الذي تقولون؟
    قلنا: بعث إلينا رسولاً كريماً فأخبرنا بذلك
    قال: وما فعل ذلك الرسول؟
    قلنا: أدى الرسالة وأدى الأمانة ثم قبضه الله إليه

    قال: فهل عندكم من علامة؟
    قلنا له: ترك كتاب الملك
    قال: فاقرؤوني كتاب هذا الملك
    فأتيناه بالمصحف فقرأنا عليه منه فبكى، وقال ينبغي لصاحب هذا الكتاب ألا يعصى، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله – صاحب هذا الكتاب – وأشهد أن محمداً رسول الله – الذي جاء به -

    فعلمناه شرائع الإسلام وسوراً من القرآن وحملناه معنا في المركب
    فلما صلينا العشاء ذهبنا لننامفقال: يا قوم هذا الإله الذي دللتموني عليه أينام إذا جاء الليل؟
    قلنا له: هو عظيم شأنه لا ينام

    فقال: بئس العبيد أنتم إذ تنامون ومولاكم لا ينام
    فأقبل على عبادته يصلي الليل والنهار

    فجمعنا له دراهم وأعطيناه إياهافقال: ما هذا؟
    قلنا تنفقها وتستعين بها على عبادة ربك

    فقال: أنا كنت في جزيرة أعبد صنماً فلم يضيعني وأنا لا أعرفه ولا أعبده
    فكيف يضيعني اليوم وأنا أعرفه وأعبده؟.

    فلما كان بعد أيام جاءته سكرات الموت فرأيت في المنام روضة خضراء فيها قبة وفي القبة سرير عليه جارية لم ير أحسن منها وهي تقول: سألتك بالله إلا ما عجلت به إلي فقد اشتد شوقي إليه

    فاستيقظت مرعوباً فإذا هو ميت فغسلناه وكفناه وواريناه التراب

    فلما كنت في النوم رأيت تلك الروضة وهو إلى جوار تلك الجارية وهو يكرر هذه الآية:
    (والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار).

    العبرة : ما اشد ايمانه رغم انه كان كافرا سبحان الله الكثير من المسلمين لا يهتم بالدين مثله
    اقول لكم : اخوتى اخواتى علينا ان نسعى جمعيا لنكون مثلة علين ان نسعى جميعا لجنة عرضها السموات و الارض

    (وسرعوا الى مغفرة من ربكم )

    القصة السادسة عشر : شاب و توبة فتاة

    تقول الفتاة :

    لقد كنت متحللة إلى درجة كبيرة حتى إنني كنت أقيم علاقات مع جيراني الشباب وأغريهم بالتحدث معي وألاطفهم، كنت على درجة عالية من السخافة، أستخدم الهاتف لمعاكسة الشباب حتى إن أحد الشباب شباب الحي تركني وتزوج بأختي التي تصغرني، لم أكن أؤدي الصلاة ولا ألتزم بأي نوع من أنواع العبادات....
    وفي يوم من الأيام تعطلت سيارتي في الطريق فوقفت ألوح بيدي عسى أن تقف لي إحدى السيارات المارة، وبقيت على هذه الحال فترة، رغم أنه في كل مرة ينزل الشباب بل ويسارعون ليتمتعوا بابتسامتي والنظر إلى جسدي شبه العاري... وهناك.. توقفت إحدى السيارات ونزل منها شاب "عادي " لا يظهر عليه سيما التدين، وتعجبت عندما لم ينظر إلي وعمل بجد على إصلاح السيارة، وأنا مندهشة كيف لم يعجب بي!! ولم يحاول أن يلاطفني كبعض الشباب!! فحاولت أن ألاطفه وأبتسم له، وهو لا يرد علي، وعندما أنهى مهمته، وقام بإصلاح السيارة قال لي: "ستر الله عليك.. استري على نفسك... " ثم مضى وتركني مذهولة أنظر إليه وأسأل نفسي: ما الذي يجعل شابا فتيا في عنفوان شبابه ورجولته لم يفتن بي، وينصحني أن أستر نفسي؟!
    وظللت طوال الطريق، أتساءل: ما القوة التي يتمسك بها هذا الشاب؟ وأفكر فيما قاله لي.. وهل أنا على صواب؟ أم أنني أمشي في طريق الهلاك، وظللت أتعجب حتى وصلت إلى البيت ولم ليهن فيه أحد في ذلك اليوم، وعندما دخلت جاء بعد قليل زوج أختي الذي كان يريدني، وتلاطف معي.. وعلى عادتي تجاوبت معه بالنظرات والكلام حتى حاول أن يعتدي علي.. وهنا تذكرت.. وهانت على نفسي لدرجة لم أجربها من قبل.. وأخذت أبكي، وأفلت من هذا الذئب سليمة الجسد معتلة النفس.. لا أدري، ما الذي أفعله؟ وما نهاية هذا الطريق الذي أسير فيه؟
    وأخذت أبحث عما يريح نفسي من الهم الذي أثقلها... لم أجد في الأفلام أو الأغاني أو القصص ما ينسيني ما أنا فيه، ومرضت عدة أسابيع، ثم بعد ذلك تعرفت على بعض الفتيات المتدينات ونصحتني إحداهن بالصلاة. وفعلا عند أول صلاة، شعرت بارتياح لم أجربه من قبل وبقيت مداومة على الصلاة وحضور الدروس والقراءة، والتزمت "بالحجاب الشرعي " حتى تعجب أهلي، الذين لم يروني أصلي في يوم من الأيام،.. ومنذ ذلك اليوم سلكت طريق الهداية والدعوة إلى لله وودعت طريق الضلال والغواية.
    والآن ألقي الدروس عن التوبة وعن فضل الله جل وعلا ومنته على عباده
    أن يسر لهم سبل الهداية. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    العبرة : اختى و الله ان الدنيا فنيه فسعى اخيتى الى رضا الرب فالدنيا ثوانى و لحظات و لا تنصتى لوسوست الشيطان فهو خبيث ييدنا جميعا ان نذهب الى النار معه
    اقول لكم : قد تكون كلمة و نصيحة بسيطة سبب فى توبة
    ( لان يهدى الله بك رجلا خيرا لك من حمر النعم )

    القصة السابعة عشر :التشات حطم حياتها

    تقول الفتاة :

    "صديقتي العزيزة ،

    بعد التحية والسلام ......

    لن تصدقي ما حدث لي وما فعلته بملء إرادتي ، أنت الوحيدة في هذا العالم التي أبوح لها بما فعلت ، فأنا لم أعد أنا ، كل ما أريده من هذه الدنيا فقط المغفرة من الله عز وجل وأن يأخذني الموت قبل أن أقتل نفسي. لا أدري ما سأفعله بنفسي حيث يغمرني اليأس و كل ما بين عيني ظلام في ظلام. سوف تقرئين في السطور التالية مأساتي التي ربما تكرهي بنت اسمها ______ ، ولك كل العذر في ذلك ، ولكن أرجو منك أن تنشري قصتي في صفحة من صفحات الإنترنت لكي تكون عبرة لمن تستخدم الإنترنت وخصوصا التشات.

    أن قصتي التي ما من يوم يمر علي إلا وأبكي حتى أني لا أقدر على الرؤية بعدها. كل يوم يمر أفكر فيه بالانتحار عشرات المرات. لم تعد حياتي تهمني أبدا، أتمنى الموت كل ساعة، ليتني لم أولد ولم أعرف هذه الدنيا، ليتني لم أخلق، ماذا أفعل أنا في حيرة وكل شيء عندي أصبح بلا طعم ولا لون، لقد فقدت أعز ما أملك، بيدي هذه أحرقت نفسي وأسرتي، أحرقت بيتي وزوجي وأبنائي. ستسخفين كل شيء فعلته وما أقدمت عليه وتنعتينني بالساذجة والغبية والمغفلة والتافهة وووووو، لكي كل الحق فأنا ربما أحمل من الصفات ما هو أكثر. ولكن لن يقدر أحد على إرجاع ما أضعت، لن يستطيع أحد مساعدتي أبدا. لقد وقع الأمر وأصبح وصمة عار في تاريخي.

    بدايتي كانت مع واحدة من صديقاتي القليلات ، دعتني ذات يوم إلى بيتها وكانت من الذين يستخدمون الإنترنت كثيرا وقد أثارت في الرغبة لمعرفة هذا العالم. لقد علمتني كيف يستخدم وكل شيء تقريبا على مدار شهرين حيث بدأت أزورها كثيرا. تعلمت منها التشات بكل أشكاله ، تعلمت منها كيفية التصفح وبحث المواقع الجيدة والرديئة. في خلال هذين الشهرين كنت في عراك مع زوجي كي يدخل الإنترنت في البيت، وكان ضد تلك المسألة حتى أقنعته بأني أشعر بالملل الشديد وأنا بعيدة عن أهلي وصديقاتي ، وتحججت بأن كل صديقاتي يستخدمن الإنترنت فلم لا أستخدم أنا هذه الخدمة وأحادث صديقاتي عبره فهو أرخص من فاتورة الهاتف على أقل تقدير ، فوافق زوجي رحمتا بي. وفعلا أصبحت بشكل يومي أحادث صديقاتي كما تعرفين. بعدها أصبح زوجي لا يسمع مني أي شكوى أو مطالب، أعترف بأنه ارتاح كثيرا من إزعاجي وشكواي له. كان كلما خرج من البيت أقبلت كالمجنونة على الإنترنت بشغف شديد ، أجلس أقضي الساعات الطوال.
    بدأت أتمنى غيابه كثيرا وقد كنت اشتاق إليه حتى بعد خروجه بقليل. أنا أحب زوجي بكل ما تعني هذه الكلمة وهو لم يقصر معي حتى وحالته المادية ليست بالجيدة مقارنتا بأخواتي وصديقاتي، كان بدون مبالغة يريد إسعادي بأي طريقة. ومع مرور الأيام وجدت الإنترنت تسعدني أكثر فأكثر ، وأصبحت لا أهتم حتى بالسفر إلى أهلي وقد كنا كل أسبوعين نسافر لنرى أهلي وأهله. كان كلما دخل البيت فجأة ارتبكت فأطفئ كل شيء عندي بشكل جعله يستغرب فعلي، لم يكن عنده شك بل كان يريد أن يرى ماذا أفعل في الإنترنت، ربما كان لديه فضول أو هي الغيرة حيث قد رأى يوما محادثة صوتية لم أستطع إخفائها. بعدها كان يعاتبني و يقول الإنترنت مجال واسع للمعرفة، يحثني على تعلم اللغات وكيفية عمل مواقع يكون فيها نفع للناس وليس مضيعة وقت كما يكون في التشات. أحسسته بعدها بأني جادة و أريد التعلم والاستفادة وأني لا أذهب للتشات إلا لمكالمة أخواتي وصديقاتي وتسليتنا عما نحن فيه.
    لقد تركت مسألة تربية الأبناء للخادمة. كنت أعرف متى يعود فلا أدخل في الإنترنت ومع ذلك أهملت نفسي كثيرا. كنت في السابق أكون في أحسن شكل وأحسن لبس عند عودته من العمل، وبعد الإنترنت بداء هذا يتلاشى قليلا حتى اختفى كليا و بدأت أختلق الأعذار بأنه لم يخبرني بعودته أو أنه عاد مبكرا على غير العادة وهكذا. كنت مشغوفة بالإنترنت لدرجت أني أذهب خلسة بعد نومه وأرجع خلسة قبل أن يصحو من النوم. ربما أدرك لاحقا أن كل ما أفعله في الإنترنت هي مضيعة وقت ولكن كان يشفق علي من الوحدة وبعد الأهل وقد استغللت هذا أحسن استغلال. كان منزعجا لعدم اهتمامي بأبنائنا، وبخني كثيرا وكان سلاحي البكاء وأنه لا يعرف ماذا يدور في البيت وهو غائب فكيف يحكم علي هكذا.
    باختصار كنت أهاتفه عشرات المرات وهو خارج البيت فقط أريد سماع صوته والآن وبعد الإنترنت أصبح لا يسمع صوتي أبدا إلا في حالة احتياج البيت لبعض الطلبات النادرة. لقد تولدت لدى زوجي غيرة كبيرة من الإنترنت ولكن كنت أحارب هذه الغيرة بالدموع وكيد النساء كما يقولون. هكذا كانت حياتنا لمدة ستة أشهر تقريبا. لم يكن يخطر ببال زوجي أني أسيء استخدام هذه الخدمة أبدا.
    خلال تلك الأيام بنيت علاقات مع أسماء مستعارة لا أعرف إن كانت لرجل أم أنثى. كنت أحاور كل من يحاورني عبر التشات، حتى وأنا أعرف أن الذي يحاورني رجل. كنت أطلب المساعدة من بعض الذين يدّعون المعرفة في الكمبيوتر والإنترنت، تعلمت منهم الكثير، إلا أن شخص واحد هو الذي أقبلت عليه بشكل كبير لما له من خبرة واسعة في مجال الإنترنت. كنت أخاطبه دائما وألجئ إليه ببراءة كبيرة في كثير من الأمور حتى أصبحت بشكل يومي، أحببت حديثه ونكته كان مسليا، وبدأت العلاقة تقوى مع الأيام. تكونت هذه العلاقة اليومية في خلال 3 أشهر تقريبا، كان بيني وبين من يدعى ؟؟؟؟؟؟ الملقب ب <bandar> الشيء الكثير أغراني بكلامه المعسول وكلمات الحب والشوق ، ربما لم تكن جميلة بهذه الدرجة ولكن الشيطان جمّلها بعيني كثيرا.
    في يوم من الأيام طلب سماع صوتي وأصر على طلبه حتى أنه هددني بتركي وأن يتجاهلني في التشات وال أيميل، حاولت كثيرا مقاومة هذا الطلب ولم أستطع ، لا أدري لماذا ، حتى قبلت مع بعض الشروط ، أن تكون مكالمة واحدة فقط، فقبل ذلك. استخدمنا برنامجا للمحادثة الصوتية ، رغم أن البرنامج ليس بالجيد ولكن كان صوته جميلا جدا وكلامه عذب جدا ، كنت أرتعش من سماع صوته. طلب مني رقمي وأعطاني رقم هاتفه ، إلا أنني كنت مترددة في هذا الشيء ولم أجرؤ على مكالمته لمدة طويلة، أني أعلم أن الشيطان الرجيم كان يلازمني ويحسنها في نفسي ويصارع بقايا العفة والدين وما أملك من أخلاق ، حتى أتى اليوم الذي كلمته من الهاتف. ومن هنا بدأت حياتي بالانحراف ، لقد انجرفت كثيرا ........ ، كنا كالعمالقة في عالم التشات ، الكل كان يحاول التقرب منا والويل لمن يحاربنا أو يشتمنا. أصبحنا كالجسد الواحد ، نستخدم التشات ونحن نتكلم عبر الهاتف. لن أطيل الكلام ، من يقرا كلماتي يشعر بأن زوجي مهمل في حقي أو كثير الغياب عن البيت. ولكن هو العكس من ذلك ، كان يخرج من عمله ولا يذهب إلى أصدقائه كثيرا من أجلي. ومع مرور الأيام وبعد اندماجي بالإنترنت والتي كنت أقضي بها ما يقارب 8 إلى 12 ساعة يوميا ، أصبحت أكره كثرة تواجده في البيت ، ألومه على هذا كثيرا ، أشجعه بأن يعمل في المساء حتى نتخلص من الديون المتراكمة والأقساط التي لا تريد أن تنتهي ، وفعلا أخذ بكلامي ودخل شريكا مع أحد أصدقائه في مشروع صغير. ثم بعد ذلك ، أصبح الوقت الذي أقضيه في الإنترنت أكثر وأكثر ، رغم انزعاجه كثيرا من فاتورة الهاتف والتي تصل إلى آلاف الريالات ، إلا أنه لم يقدر على ثني عن هذا أبدا.
    علاقتي ب<bandar> بدأت بالتطور ، أصبح يطلب رؤيتي بعد أن سمع صوتي والذي ربما مله ، لم أكن أبالي كثيرا أو أحاول قطع اتصالي به ، بل كنت فقط أعاتبه على طلبه وربما كنت أكثر منه شوقا إلى رؤيته ،ولكني كنت أترفع عن ذلك لا لشيء سوى أنني خائفة من الفضيحة وليس من الله. أصبح إلحاحه يزداد يوما بعد يوم ويريد فقط رؤيتي لا أكثر ، فقبلت طلبه بشرط أن تكون أول وأخر طلب كهذا يأتي منه وأن يراني فقط دون أي كلام. أعتقد أنه لم يصدق بأني تجاوبت معه بعد أن كان شبه يائس من تجاوبي ، فأوضح لي بأن السعادة تغمره وهو إنسان يخشى أن يصيبني أي مكروه وسوف يكون كالحصن المنيع ولن أجد منه ما أكره ووافق على شروطي وأقسم بأن تكون نظرة فقط لا أكثر. نعم تجاوبت معه ، تواعدنا والشيطان ثالثنا في أحد الأسواق الكبيرة في أحد المحلات بالساعة والدقيقة. لقد رآني ورأيته وليتني لم أراه ولم يراني ، كان وسيما جدا حتى في جسمه وطوله وكل شيء فيه أعجبني نعم أعجبني في لحظة قصيرة لا تتعدى دقيقة واحدة ، لم يكن زوجي قبيحا ولا بالقصير أو السمين ولكن شعرت في تلك اللحظة بأني لم أرى في حياتي أوسم منه. ومن جهته لم يصدق أنه كان يتحادث مع من هي في شكلي. أوضح لي بأني أسرته بجمالي وأحبني بجنون ، كان يقول لي سوف يقتل نفسه إن فقدني بعدها، كان يقول ليته لم يراني أبدا. زادني أنوثة وأصبحت أرى نفسي أجمل بكثير من قبل حتى قبل زواجي.
    هذه بداية النهاية يا أخواتي. لم يكن يعرف أني متزوجة وقد رزقني الله من زوجي ب____. عموما أصبح حديثنا بعد هذا اللقاء مختلف تماما. كان رومانسيا وعرف كيف يستغل ضعفي كأنثى وكان الشيطان يساعده بل ربما يقوده. أراد رؤيتي وكنت أتحجج كثيرا وأذكره بالعهد الذي قطعه ، مع أن نفسي كانت تشتاق إليه كثيرا. لم يكن بوسعي رؤيته وزوجي موجود في المدينة. أصبح الذي بيننا أكثر جدية فأخبرته أنني متزوجة ولي أبناء ولا أقدر على رؤيته ويجب أن تبقى علاقتنا في التشات فقط. لم يصدق ذلك وقال لي لا يمكن أن أكون متزوجة ولي أبناء. قال لي أنتي كالحورية التي يجب أن تصان أنتي كالملاك الذي لا يجب أن يوطأ وهكذا. أصبحت مدمنة على سماع صوته وإطرائه تخيلت نفسي بين يديه وذراعيه كيف سيكون حالي، جعلني أكره زوجي الذي لم يرى الراحة أبدا في سبيل تلبية مطالبنا و إسعادنا. بدأت أصاب بالصداع إذا غاب <bandar> عني ليوم أو يومين أو إذا لم أراه في التشات، أصاب بالغيرة إذا تخاطب أو خاطبه أحد في التشات. لا أعلم ما لذي أصابني، إلا أنني أصبحت أريده أكثر فأكثر.
    لقد شعر <bandar> بذلك وعرف كيف يستغلني حتى يتمكن من رؤيتي مجددا ، كان كل يوم يمر يطلب فيه رؤيتي، وأنا أتحجج بأني متزوجة، وهو يقول ما الذي يمكن أن نفعله، أنبقى هكذا حتى نموت من الحزن، أيعقل أن نحب بعضنا البعض ولا نستطيع الاقتراب، لا بد من حل يجب أن نجتمع، يجب أن نكون تحت سقف واحد. لم يترك طريقة إلا وطرقها، وأنا أرفض وأرفض. حتى جاء اليوم الذي عرض فيه علي الزواج و يجب أن يطلقني زوجي حتى يتزوجني هو ، وإذا لم أقبل فإما أن يموت أو أن يصاب بالجنون أو يقتل زوجي. الحقيقة رغم خوفي الشديد إلا أني وجدت في نفسي شيء يشدني إليه ، وكأن الفكرة أعجبتني. كان كلما خاطبني ترتعش أطرافي وتصطك أسناني كأن البرد كله داخلي. احترت في أمري كثيرا، أصبحت أرى نفسي أسيرة لدى زوجي وأن حبي له لم يكن حبا، بدأت أكره منظره وشكله. لقد نسيت نفسي وأبنائي كرهت زواجي وعيشتي كأني فقط أنا الوحيدة في هذا الكون التي عاشت وعرفت معنى الحب.
    عندما علم وتأكد <bandar> بمقدار حبي له وتمكنه مني ومن مشاعري ، عرض علي بأن أختلق مشكلة مع زوجي وأجعلها تكبر حتى يطلقني. لم يخطر ببالي هذا الشيء وكأنها بدت لي هي المخرج الوحيد لأزمتي الوهمية ، وعدني بأنه سوف يتزوجني بعد طلاقي من زوجي وأنه سوف يكون كل شيء في حياتي وسوف يجعلني سعيدة طوال عمري معه. لم يكن وقعها علي سهلا ولكن راقت هذه الفكرة لي كثيرا وبدأت فعلا اصطنع المشاكل مع زوجي كل يوم حتى أجعله يكرهني ويطلقني ، لم يحتمل زوجي كل تلك المشاكل التافهة والتي أجعل منها أعظم مشكلة على سطح الأرض ، و بداء فعلا بالغياب عن البيت لأوقات أطول حتى صار البيت فقط للنوم. بقينا على هذه الحالة عدة أسابيع ، وأنا منهمكة في اختلاق المشاكل حتى أني أخطط لها مسبقا مع <bandar> ، أخذ هذا مني وقت طويلا وبداء <bandar> يمل من طول المدة كما يدّعي ويصر على رؤيتي لأن زوجي ربما لن يطلقني بهذه السرعة. حتى طلب مني أن يراني وآلا ؟؟؟. لقد قبلت دون تردد كأن إبليس اللعين هو من يحكي عني ويتخذ القرارات بدلا مني ، وطلبت منه مهلة أتدبر فيها أمري.
    في يوم الأربعاء الموافق 21/1/1421 قال زوجي أنه ذاهب في رحلة عمل لمدة خمسة أيام، أحسست أن هذا هو الوقت المناسب. أراد زوجي أن يرسلني إلى أهلي كي أرتاح نفسيا وربما أخفف عنه هذه المشاكل المصطنعة ، فرفضت وتحججت بكل حجة حتى أبقى في البيت، فوافق مضطرا وذهب مسافرا في يوم الجمعة. كنت أصحو من النوم فأذهب إلى التشات اللعين وأغلقه فأذهب إلى النوم. وفي يوم الأحد كان الموعد، حيث قبلت مطالب صديق التشات وقلت له بأني مستعدة للخروج معه. كنت على علم بما أقوم به من مخاطرة ولكن تجاوز الأمر بي حتى لم أعد أشعر بالرهبة والخوف كما كنت في أول مرة رأيته فيها. وخرجت معه ، نعم لقد بعت نفسي وخرجت معه اجتاحتني رغبة في التعرف عليه أكثر وعن قرب. اتفقنا على مكان في أحد الأسواق ، وجاء في نفس الموعد وركبت سيارته ثم أنطلق يجوب الشوارع. لم أشعر بشيء رغم قلقي فهي أول مرة في حياتي أخرج مع رجل لا يمت لي بأي صلة سوى معرفة 7 أشهر تقريبا عن طريق التشات ولقاء واحد فقط لمدة دقيقة واحدة. كان يبدو عليه القلق أكثر مني ، وبدأت الحديث:
    قائلة له: لا أريد أن يطول وقت خروجي من البيت ، أخشى أن يتصل زوجي أو يحدث شيء.
    قال لي: بتردد "وإذا يعني عرف" ربما يطلقك وترتاحين منه.
    لم يعجبني حديثه و نبرة صوته ، بداء القلق يزداد عندي ثم ،
    قلت له: يجب أن لا تبتعد كثيرا ، لا أريد أن أتأخر عن البيت.
    قال لي: سوف تتأخرين بعض الوقت ، لأني لن أتنازل عنك بهذه السهولة. فقط أريد أن تبقي معي بعض الوقت ، أريد أن أملئ عيني منك لأني ربما لن يكون هناك مجال عندك لرؤيتي بعدها.
    هكذا بداء الحديث ، رغم قلقي الذي يزداد إلا أني كنت أريد البقاء معه أيضا ، بداء الحديث يأخذ اتجاها رومانسيا ، لا أعلم كم من الوقت بقينا على هذا الحال. حتى أني لم أشعر بالطريق أو المسار الذي كان يسلكه ، و فجأة وإذا أنا في مكان لا أعرفه ، مظلم و هي أشبه بالاستراحة أو مزرعة ، بدأت أصرخ عليه ما هذا المكان إلى أين تأخذني. وإذا هي ثواني معدودة والسيارة تقف ورجل أخر يفتح علي الباب ويخرجني بالقوة ، كأن كل شيء ينزل علي كالصاعقة ، صرخت وبكيت واستجديت بهم ، أصبحت لا أفهم ما يقولون ولا أعي ماذا يدور حولي. شعرت بضربة كف على وجهي وصوت يصرخ علي وقد زلزلني زلزالا فقدت الوعي بعده من شدة الخوف. أني لا أعلم ماذا فعلوا بي أو من هم وكم عددهم ، رأيت اثنين فقط ، كل شيء كان كالبرق من سرعته. لم أشعر بنفسي إلا وأنا مستلقية في غرفة خالية شبه عارية، ثيابي تمزقت ، بدأت أصرخ وأبكي وكان كل جسمي متسخ ، وأعتقد أني بلت على نفسي. لم تمر سوى ثواني وإذا ب <bandar> يدخل علي وهو يضحك ، ،،
    قلت له: بالله عليكم خلو سبيلي ، خلو سبيلي ، أريد أن أذهب إلى البيت.
    قال : سوف تذهبين إلى البيت ولكن يجب أن تتعهدي بأن لا تخبري أحد وإلا سوف تكونين فضيحة أهلك وإذا أخبرت عني أو قدمت شكوى سيكون الانتقام من أبنائك.
    قلت له: فقط أريد أن أذهب ولن أخبر أحدا.
    تملكني رعب شديد كنت أرى جسمي يرتعش ولم أتوقف عن البكاء ، هذا الذي أذكر من الحادثة ، ولا أعلم أي شيء آخر سوى انه استغرق خروجي إلى حين عودتي ما يقارب الأربع ساعات. ربط عيني وحملوني إلى السيارة ورموني في مكان قريب من البيت. لم يرني أحد وأنا في تلك الحالة ، دخلت البيت مسرعة ، وبقيت أبكي وأبكي حتى جفت دموعي. تبين لي بعدها بأنهم اغتصبوني وكنت انزف دما ، لم أصدق ما حدث لي أصبحت حبيسة لغرفتي لم أرى أبنائي ولم أدخل في فمي أي لقمة ، يا ويلي من نفسي لقد ذهبت إلى الجحيم برجليّ ، كيف سيكون حالي بعد هذه الحادثة ، كرهت نفسي وحاولت الانتحار ، خشيت من الفضيحة ومن ردة فعل زوجي. لا تسأليني عن أبنائي فبعد هذه الحادثة لم أعد أعرفهم أو أشعر بوجودهم ولا بكل من حولي ، حتى بعد أن رجع زوجي من السفر شعر بالتغير الكبير والذي لم يعهده من قبل وكانت حالتي سيئه لدرجة أنه أخذني إلى المستشفى بقوة ، والحمد لله انهم لم يكشفوا علي كشف كاملا بل وجدوني في حالة من الجفاف وسوء التغذية وتوقفوا عند ذلك. لن أطيل ، طلبت من زوجي أن يأخذني إلى أهلي بأسرع وقت. كنت أبكي كثيرا وأهلي لا يعلمون شيء ويعتقدون أن هنالك مشكلة بيني وبين زوجي ، أعتقد أن أبي تخاطب معه ولم يصل إلى نتيجة حيث أن زوجي هو نفسه لا يعلم شيء. لا أحد يعلم ما الذي حل بي حتى أن أهلي عرضوني على بعض القراء اعتقادا منهم بأني مريضة. أنا لا أستحق زوجي أبدا فقد طلبت منه هذه المرة الطلاق وقد كنت في السابق أطلب الطلاق لنفسي وهذه المرة أطلبه إكراما لزوجي وأبو أبنائي. أنا لا أستحق أن أعيش بين الأشراف مطلقا ، وكل ما جرى لي هو بسببي أنا وبسبب التشات اللعين ، أنا التي حفرت لقبري بيدي ، وصديق التشات لم يكن سوى صائد لفريسة من البنات الّلواتي يستخدمن التشات. كل من سوف يعرف بقصتي ، سوف ينعتني بالغبية والساذجة ، بل أستحق الرجم أيضا ، وفي المقابل أتمنى بأن لا يحدث لأحد ما حدث لي.
    أتمنى أن يسامحني زوجي فهو لا يستحق كل هذا العار ، وأبنائي أرجو أن تسامحوني ، أنا السبب أنا السبب

    العبرة : المسكينة طنت ان هذا طريق السعادة لا اله الى الله لهذه الدرجة نكون فى غفلة لهذه الرجة تبعنا الشيطان اسأل الله ان يعافينا
    اقول لكم : احذرى اختى من التشات فهو طريق دمار الفتاة قد يكون الامر فى البداية بسيطا لكن فى النهاية ..................... ستندمين و ستندم انت ايضا على ما فعلت




    مشهد يوم القيامة :

    سكون يغيم على كل شئ صمت غريب و هدوء عجيب ليس هناك سوى موتى و قبور انتهى الزمان و فات الاوان صيحة عالية رهيبة تشق الصمت يدوى صوتها لدرجة انها توقظ الموتى تبعثر القبور تنشق الارض يخرج الموتى حفاة عراة عليهم غبار قبورهم كلهم يسرعون يلبون النداء فاليوم هو يوم القيامة لا كلام ينظر الناس حولهم فى ذهول هل هذه الارض التى عشنا عليها ؟؟؟؟
    الجبال دكت الانهار جفت البحار اشتعلت الارض غير الارض السماء غير السماء لا مفر من تلبية النداء الكل يصمت الكل مشغول بنفسه لا يفكر الا فى مصيبته الان اكتمل العدد من الانس و الجن و الوحوش و الشياطين واقفين فى ارض واحدة فجاءة
    تتعلق العيون بالسماء انها تنشق فى صوت رهيب يزيد الرعب رعبا و الفزع فزعا ينزل من السماء ملائكة اشكالهم رهيبة يقفون صفا واحدا فى خشوع و ذل يفزع الناس يسألونهم ايكم ربنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ترتجف الملائكة تقول سبحان ربنا ليس بيننا لكنه آت يتوالى نزول الملائكة حتى ينزل حملة العرش ينطلق منهم التسبيح عاليا فى صمت الخلائق ثم ينزل الله تبارك و تعالى فى جلاله و ملكه و يضع كرسيه حيث يشاء من ارضه و يقول سبحانه : يا معشر الجن و الانس انى قد انصت اليكم منذ ان خلقتكم الى يومكم هذا اسمع قولكم و ابصر اعمالكم فأنصتوا الى فأنما هى اعملكم و صحا فكم تقرأ عليكم فمن و جد خيرا فليحمد الله و من وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه الناس ابصارهم زائغة و الشمس تدنو من الرؤس من فوقهم لا يفصل بينهم و بينها الا ميل واحدا و لكنها فى هذا الوقت حرها مضاعف انا و انت واقفون معهم دموعنا تنهمر من الخوف و الفزع الكل ينتظر و يطول الانتظار خمسون ألف سنة تقف لا تدرى الى اين تمضى الى الجنة او النار خمسون ألف سنة و لا شربة ماء تلتهب الافواه و الامعاء الكل ينتظر البعض يطلب الرحمة و لو بالذهاب الى النار من هول الموقف الانتظار لهذة الدرجة ؟؟؟؟؟؟؟!!! نعم
    ماذا افعل هل من ملجأ يوم يومئذ ؟؟؟!! نعم هناك اصحاب الامتيازات الخاصة ؟؟؟
    الذين يظلهم الله بظله تحت عرشه منهم شاب نشاء فى طاعة الله و منهم رجل قلبه معلق بالمساجد ومنهم من ذكر الله خاليا ففاضت عيناه هل انت من هؤلاء ؟؟؟؟؟
    الامل الاخير ما حال بقية الناس ؟؟؟؟؟
    يجثون على ركبهم خائفين
    أليس هذا هو آدم ابو البشر ؟؟ أليس هذا هو من أسجد الله له الملائكة ؟؟
    الكل يجرى اليه اشفع لنا عند الله أسأله ان يصرفنا من هذا الموقف فبقول :ان ربى قد غضب اليوم غضبا لم يغضب مثله من قبل نفسى نفسى
    يجرون الى موسى عليه السلام فيقول : نفسى نفسى
    يجرون الى عيسى عليه السلام فيقول نفسى نفسى و انت معهم تقول نفسى نفسى فأذا بهم يرون محمدا عليه الصلاة و السلام فيسرعون أليه فينطلق الى ربه و يستأذن عليه له و يقال سل تعطى و أشفع تشفع و الناس كلهم يرتقبون فاذا بنور باهر انه نور عرش الرحمن و اشرقت الارض بنور ربها سيبدأ الحساب ينادى فلان ابن فلان انه انت تفزع من مكانك يأتى عليك الملائكة يمسكون بك من كتفيك يمشون بك فى وسط الخلائق الراكعة على ارجلها و كلهم ينظرون أليك صوت جهنم يزأر فى أذنك و ايدى الملائكة على كتفك و يذهبون بك لتقف اما الله للسوأل و يبدا مشهد جديد هذا المشهد سأدعه لك اخى و اختى فكل و احد منا يعرف ماذا عمل فى حياته هل اطعت الله و رسوله؟ هل صليت؟ هل قرأت القران؟ هل عملت بسنة نبينا محمد؟ هل صمت رمضان ؟ هل أديت فريضة الحج ؟

    رؤية الله سبحانه وتعالى :

    بينما اهل الجنة فرحين بما اعطاهم ربهم تبارك وتعالى اذ نادى منادى :
    يا اهل الجنة يا اهل الجنة ان ربكم تبارك وتعالى يستزيركم فحى على زيارته
    لا اله الا الله الملك الجبار يطلب من اهل الجنة زيارته
    فيقولون سمعا و طاعة و ينهضون الى الزيارة مبادرين فأذا بالمجائب قد اعدت لهم و عندما ينتهون يأمر الرب تعالى بكرسيه فنصب هناك فذا بى منابر من نور و منابر من زبرجد و منابر من فضة و منابر من ذهب و جلس ادناهم جلسوا على كثبان المسك لا يرون اصحاب الكراشى فوقهم فى العطايا حتى اذا استقرت بهم مجالسهم و اطمئنت بهم اماكنهم نادى المنادى : يا اهل الجنة ان لكم عند الله موعدا يريد ان ينجزكموه فيقولون ما هو الم يبيض وجوهنا الم يخفف موازيننا الم يدخلنا الجنة فبينما هم كذلك اذ سطع عليهم نور اشرقت له الجنة فرفعوا رؤسهم فأذا الجبار جل جلاله و تقدست اسمائه قد اشرف عليهم من فوقهم و قال السلام عليكم يا اهل الجنة
    لا اله الا الله الله العظيم يسلم على اهل الجنة
    فلا يردون هذه التحية بأحسن من قوله تبارك و تعالى اللهم انت السلام و منك السلام تباركت يا ذا الجلال و الاكرام فيتجلى لهم الرب تبارك و تعالى يضحك اليهم يقول لين عبادى الذين اطاعونى بالغيب فهذا يوم المزيد فسلونى فيجتمعون على كلمة واحدة قد رضينا فأرضا عنا فيقول يا اهل الجنة لو لم ارض عنكم لما اسكنتكم جنتى هذا يوم المزيد فسلونى فيجتمعون على كلمة واحد ارنا ننظر اليك فيكشف الرب جل جلاله عن وجهه و يتجلى لهم فيغشاهم من نوره ما لو لم يرد الله لهم ان لا يحترقوا لا احترقوا و لا يبقى احد فى ذلك المجلس الا حاضره ربه محاضرة حتى يقول يا فلان اتذكر يوم فعلت كذا و كذا يذكره ببعض غدراته فى الدنيا فيقول يا رب الم تغفر لى و ترحمنى فيقول بل بمغفرتى بلغت منزلكتك هذه
    الله اكبر الملك الجبار يتحدث معك و يحاضرك محاضرة فييا لذة الاسماع بتلك المحاضرة و يا ذلة الراجعين بالصفقة الخاسرة
    اللهم انا نسئلك لذة النظر الى وجهك الكريم
    ثم انه يؤتى بالموت على صورت كبش فيقال يا اهل الجنة اتعرفون ما هذا فيقولون نعم الموت فيقال لاهل النار هل تعرفون ما هذا فيقولون نعم الموت فيذبح بين اهل الجنة و اهل النار و يقال يا اهل الجنة خلود فلا موت و يا اهل النار خلود فلا موت
    ( لا يمسهم فيها نصب و لا هم منها بمخرجين )
    (افما نحن بميتين الا موتتنا الاولى )

    خلاص لا يوجد موت مرة اخرى الى متى الف سنة الفين هل يعقل لنا ان لا نموت
    ( افما نحن بميتين الا موتتنا الاولى )
    لن نذوق الموت الا موتت الدنيا فقال نعم لن تموتوا فقال اهل الجنة
    ( ان هذا لهو الفوز العظيم لمثل هذا فاليعمل العاملون )
    هذا ما يقول اهل الجنة هذه عبارتهم انتهى كل شئ لا عبادة لا صلاة لا ركوع لا سهر لا قيام لا تصدق لا شئ
    لكنهم يسبحون الله تعالى عز وجل تصديقا لما جاء في محكم كتابه
    (دعواهم فيها سبحانك اللهم .... )

    انت اليوم ترتاح فى دار اسمها دار الخلود فى كل اسبوع تزور الرب تبارك و تعالى و تتحدث معه فهنيئ لكم ايها الصادقون
    (
    إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا و لا تحزنوا و ابشروا بالجنة التى كنتم توعدون )


    الله يعلم ان عينى بكت من روعة و جمال هذا الموقف اسأل الله ان يجعلنا من اهل الجنة





    قصص من الاخوه الاخرين بارك الله فيه :

    القصة الاولى قصة الصحابى الجليل صهيب بن سنان من كتابة الاخ الفاضل سبيد:

    قصة الصحابي الجليل ..صهيب بن سنان
    ولد صهيب لاب غني كان حاكما لبلدة.. الابلة.. تابعا لكسرى ملك الفرس..قبل الاسلام .. فعاش طفل جزءا من طفولته في القصر القائم على شاطئ نهر الفرات عيشه مترفه سعيده ... و ذات يوم تعرضت بلدته لهجوم من روم الذين صار عبد لهم يبيعونه و يشترونه حتى قضى بقية طفولته و شبابه في ارضهم فصار يكلم بلغتم و لهذا لقب بي صهيب الرومي...
    مره اشتراه تاجر عربي من مكه يدعى ..عبدالله بن جدعان..فعاش صهيب في مكه يطيع سيده التاجر الذي اعجب بذكائه ونشاطه و اخلاصه .. فا عتقه و حرره و طلب منه ان يصبح شريكا له في التجاره و بتجارته صار صهيب مع مرور الايام من الاغنياء في مكه..
    وعندما سمع بدعوة الاسلام ..اتجه فورا الى دار الارقم التى كان يجتمع بها الرسول صلى الله عليه وسلم .. مع السلمين في بداية الاسلام.. و التقى على بابها بعمار بن ياسر الذي ساله .. عن ماذا يريد
    فقال صهيب.. وماذا تريد انت...
    فقال عمار.. اريد ان ادخل على محمد فاسمع ما يقول
    فقال صهيب.. وانا اريد ذلك
    فدخلا على الرسول صلى الله عليه وسلم فعرض عليها الاسلام .. فا سلما ... وسار صهيب في قافلة المو منين .. فلم يغز رسول عليه صلاة وسلم غزوه الا كان صهيب عن يمينه او عن شماله .. ولم يخف المسلمون خوفا الا كان اشجعهم و اولهم لدفع ما يخيف..
    وعند ما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم مع ابي بكر رضي الله عنه كان المفترض ان يرافقهما صهيب .. لكن كفار قريش كشفوه و امسكوا به... وظل يحاول الفرار حتي استطاع ان يهرب
    لكن قريشا امسكوا به ثانيه .. فصاح بهم قائلا.. يا معشر قريش لقد علمتم اني من ارمالكم رجلا..... يعني اي افضلكم في رماية سهام ... والله لاتصلون الى حتى ارمي بكل سهم معي .. ثم اضربكم بسيفي .. فاقدموا ان شتئم .. وان شئتم دللتكم على مالي وتتركوني وشاني
    فقبلوا بماله وثروته الكبيره وما ان دلهم على مكانها حتى صدقوه وتركوه فقد عرفوه صادقا وذهبوا واخذوا ماله
    واكمل صهيب هجرته وحيدا سعيدا وعندما ادرك الرسول صلى الله عليه وسلم في قباء..
    تهلل وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال ..
    ربح البيع ابا يحيى... اي ربح صهيب ايمانه بكل ثروته
    ونزلت فيه الايه الكريمه...// ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد//
    كان صهيب جوادا كريما حتى قال له عمر بن الخطاب... اراك تطعم كثيرا حتى انك لتسرف...
    فاجابه صهيب.. لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول// خياركم من اطعم طعام //
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب صهبيا و كذلك صحابته
    وفي خلافة عمر الخطاب عندما طعنه المجوسي في صلا ةالفجر قال قبل ان يموت...
    ليصلي بالناس صهيب..
    فاختاره اماما للمسلمين حتى ياتي الخليفه الجديد للمومنين
    رضي الله عن صهيب ورزقنا من ماثره وصفاته
    لننال الفوز في الدارين

    القصة الثانية قسة الصحابى الجليل نعيم بن مسعود من كتابة الاخ الفاضل سبيبد:

    حسنا اليوم نعرف قصة الصحابي الداهيه الذي استطاع خدع ثلاثة جيوش من الجيوش الكفار .. و هو قدم بذلك اعظم خدمه للمسلمين المحاصرين في المدينه المنوره اثناء غزوة الخندق... هذا صحابي الجليل هو... نعيم بن مسعود رضي الله عنه
    تعرفون يا اخواني ان في غزوة الخندق تحالفت قريش مع قبيلة غطفان و يهود بنو قريطة و اتفقوا على قتال المسلمين و القضاء عليهم في عقر دارهم ... غزو المدينه المنوره ... وحاصرت جيوش الكفر وظلام المدينه شهرا كامل و تعرفون اخواني ان كان حول المدينه خندق لمنع الكفار من دخول المدينه... وفي اثناء هذا شهر شرح الله صدر احد زعماء قبيلة غطفان الى الاسلام ... سنعرف الان ماذا فعل هذا صحابي الداهيه و كيف استطاع خدع جيوش الكفار...
    .......................................
    وكان نعيم صديقا مقربا من اليهود وقريش وكان الجميع يحترمه ويثق فيه ..
    تتسلل نعيم في الليل الى المدينه المنوره ودخل على رسول الله عليه صلاة وسلام ...
    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم... نعيم ابن مسعود... ما الذي جاء بك هذه ساعه ...
    فقال نعيم...جئت لاشهد ان الااله الا الله وانك عبده ورسوله.. لقد اسلمت يا رسول الله وان قومي لم يعلموا ب اسلامي .. فمرني بما شئت...
    فقال عليه صلاة وسلم ..انما انت فينا رجل واحد فاذهب الى قومك وخذل عنا ما استطعت...اي اضعف عدونا .. فان الحرب خدعه
    فقال نعيم... نعم يا رسول الله
    ...............
    وفي اليوم التالي ذهب نعيم الى بنو قريظة وذكرهم بعلاقته الطيبه معهم ثم قال لهم... ان قريشا وغطفان في وضع افضل من وضعكم ..انهم ان هزمنا لن يجد المسلمون سواكم لينتقموا منكم
    فقال احد زعماء اليهود .. صدقت فما رايك ..
    قال نعيم رضي الله عنه ...رايي الا تقاتلوا معهم حتى تاخذوا منهم سبعين رجلا من اشرفهم رهائن عندكم مقابل الا يهربوا ويتركوكم للمسلمين
    فقال احد زعماء اليهود ... هذا راي سديد
    ..........................
    ثم انطلق نعيم الى قريش و ذهب الى قائدهم ابي سفيان وذكره بعلاقته الطيبه مع قريش ثم قال له ... لقد جئتك بنبا عظيم ...
    ان بني قريظة قد ندموا على نقض عهدهم مع محمد وهم يريدون الصلح معه ووعدوه مقابا العفو عنهم ان ياخذوا سبعين رجلا من اشرافكم كرهائن ثم يسلموهم للمسلمين ليقتلوهم فان طلبوا منكم ذلك فلا تقبلوا
    فقال ابي سيفان ...نعم صديق انت جزيت خيرا
    ثم رجع نعيم الى قومه غطفان و قال لهم مثل ذلك فشكروه على تنبيهم و في اليوم التالي
    ذهب نعيم الى اليهود وقال لهم
    لقد سمعت من قريش انهم لن يسلموكم الرهائن .. وبل سخروا منكم و قالوا والله لو طلبوا منا شاة ما اعطيناهم اياها
    فغضب اليهود و ايقنوا من غدر قريش و غطفان... مما زاد من اصرارهم على طلب رهائن
    ...........................................
    وبعد ايام ارسلوا وفدا منهم الى قريش وغطفان يطلبون سبعين رجلا رهائن
    فقالت قريش وغطفان... صدق نعيم لقد بدا اليهود يمارسون غدرهم المعهود.. ورفضوا اعطاءهم الرجال..
    وهكذا نشبت المشاكل بين جيوش الكفار وقرر كل جيش ان يرجع الى بلده..
    وفي الليل ارسل الله سبحانه وتعالى على جيوشهم ريحا بارده قلبت قدورهم و اقتلعت خيامهم... فعجلوا بالرحيل لا يعبوون بشى
    وفي صباح اليوم التالي لم يجد الرسول صلى الله عليه وسلم احدا ورفع المسلمون معه اكف شكر الى الله ان كشف ضر عنهم و ان كفى الله المومنين القتال
    وهكذا بتوفيق من الله عز وجل وبفضل جهود الداهيه نعيم بن مسعود رضي الله عنه... اذهب الله العدو الذي كان يهدد مهد الاسلام
    ولكن كان هناك خطر قام وهو خطر اليهود ... ولذللك امر الرسول صلى الله عليه وسلم موذنا فاذن في الناس.... من كان سامعا مطيعا فلا يصلين العصر الا في بني قريظة..
    وسار جيش المسلمين يقوده النبي عليه صلاة وسلام .. وكان علي رضي الله عنه حمل راية الجيش...
    وعلى رغم تعب الذي كان عليه المسلمين بعد طول الحصار قريش و جيوش الكفر و الالحاد
    الا انهم اسرعوا الى القتال حتي اتوا بني قريظة الذين احتموا بحصونهم..
    وحاصرهم المسلمون خمس وعشرين ليله حتى مكن الله جنده المخلصين من القضاء على رؤوس الكفر و الفساد

    القصة الثالثة فضل الصداقة من كتابة الاخت الفاضله الاكليل
    :

    كان هناك رجل يعيش في البادية وكان يملك خيرا كثيرا وبعد مدة قحطت الارض وشح الماء فما كان من هذا الرجل الا ان اخذ امواله واولاده الثلاثة بحثا عن الماء وذهب ليودع جاره وقام باعطائه ناقة لفقره وانطلقوا............
    حتى وصلوا الى دحول وهي عبارة عن حفر في الارض مظلمةلها تفرعات وتقود في نهايتها الى محابس مائية اي مكان به ماء دخل الوالد الى الحفرة ليحضر الماء لابنائه وجلسوا بانتظاره طال الانتظار ولم يخرج ...يوم ..يومين.. ثلاثة ايام....
    فقال ابنائه: لابد انه تاه في الطريق ومات اولعل ثعبان لدغه
    وهم ينتظرون موته ليرثوه فاخذوا يتقاسمون ماله بينهم قال اوسطهم بعد الاقتسام :اتذكرون ناقة ابي التي اعطاها جارنا انه لا يستحقها مارايكم ان ناخذها ونعطيه بدلا عنها بعيرا اجرب (انظروا للطمع)فذهبوا الى جارهم وطلبوا منه ان يعطيهم الناقة فرفض وقال :اني اتغذى بلبنها واحتطب على ظهرها
    قالوا له :اعطناها وخذ هذا البعير
    فرفض وقال :اشكيكم لابيكم
    قالوا:اذهب واشتكي انه مات ........
    فدهش الرجل وقال كيف مات؟
    قالوا:دخل دحلا في الصحراء ومات
    قال :خذوا الناقة وبعيركم ودلوني على مكان الدحل
    فذهبوا به الى الدحل
    فما كان من الجار الا ان اخذ حبل وربطه بالخارج ودخل الى الدحل تارة يمشي على رجلية وتارة يزحف على بطنه .. حتى شم رائحة رطوبة فعرف انه قرب الماء اخذ يتحسس الارض بيديه الى ان وضع يده على جسد صاحبه تحسس انفاسه واذا به حي فرح الجار وربط عينيه حتى لاتنبهر بضوءالشمس وجره الى الخارج واطعمه حتى عادت اليه قواه...
    قال له الجار :بالله عليك اخبرني قصتك اسبوعا كامل تحت الارض ولم تمت
    قال الرجل:ان لي قصة عجيبة
    عندما دخلت الدحل ووصلت الى الماء واخذت منه حاجتي اردت ان اخرج فتهت فايقنت بالهلاك فرجعت الى الماء
    وكلما جعت شربت منه والماء لا يكفي لسد الجوع وانهكت قواي واستسلمت وانا مستلقي واذا بشيء يقترب من فمي واحسست بشي يتدفق علي وعرفت طعم اللبن فاعتدلت في جلوسي حتى ارتويت واللبن يغني عن الطعام والشراب كما تعلم وجلست ثلاثة ايام على هذا الحال ثم انقطع عني الاناء ولا اعلم لماذا؟
    فقال الجار: اه لوتعلم سر انقطاع الاناء اتى ابنائك الي عندما ظنوا انك مت وسحبوا الناقة التي كان الله يسقيك منها

    سبحان الله كما قال صلى الله عليه وسلم ((الصدقة تقي مصارع السوء))
    في القصة فوائد عديدة منها
    1/فضل الصدقة و انها تقي مصارع السوء وتدفع غضب الرب كما اخبرنا صلى الله عليه وسلم
    2/الاحسان على الجار وكيف اثمر هذا الاحسان
    3/الصدقة لا تطلب جهدا فلطعام لاهل لو احتسب صدقة لجاز عمل المراة في بيتها اذا احتسب صدقة جاز
    فلا تستحقر شيئا صغيرا خرج منك باخلاص قال صلى الله عليه وسلم ((تصدقوا ولو بشق تمرة))

    القصة الرابعة من كتابة الاخ الفاضل كونان عوض :

    في زماننا هاذا ووقتنا هاذا كان هناك رجل بار بوالده وكان يعيش معه بنفس المنزل فتزوج الرجل وأتاه الأولاد واحد تلو الآخر فلما دخل الإبن الأكبر للمدرسة
    طلبت الزوجة من الزوج التخلص من الأب في بداية الأمر رفض الزوج وبشدة فوسوس الشيطان لقلبه
    وقال: ضعه في غرفة المسجد وسيعتني به أبناء الخير
    فبدأ بتطبيق خطته فأخذ الأب لغرفة المسجد والأب لم يحرك ساكناً راضياً بقدر الله
    فلما هم الرجل بالخروج لإعطاء والده الغطاء قال الإبن:
    إقطعها نصفين قال الأب: لماذا؟ الإبن: حتى أعطيك إياها إذا كبرت فتفاجئ الأب وعاد له عقله

    العبرة من القصة : المدرسة الصالحة لها أثر كبير بالمجتمع بإخراج رجالاً يعتمد عليهم

    القصة الخامسة من كتابة الاخت الفاضلة سيجان :

    قصة رجل هندي كان هندوسيا وكان الشيخ محمد الفراج يدعوه مرارا للاسلام , فكان
    لايرفض ولايستجيب متعللا باهله.
    ثم ان الله سبحانه وتعالى شرح صدره للاسلام , فاتى الى الشيخ في مسجده ليسلم , وكان
    الشيخ مشغولا عنه بطلابه وببعض الدعاة , ولم يعلم انه يريد الدخول في الاسلام , فلم يعره اهتمام
    وخرج الشيخ من المسجد مع طلابه , وبقي الرجل الراغب في الدخول في دين الله واقفا على باب
    المسجد , ينظر الى الشيخ والطلاب يركبون السيارات وينطلقون بعيدا ... فلم يتمالك نفسه
    واجهش بالبكاء.. ظل يبكي وهو واقف على باب المسجد حتى مر به احد سكان الحي من الشباب العوام
    فساله عن سبب بكائه , فاخبره الهندي انه يريد ان يسلم ..
    فقام الشاب جزاه الله خبرا باصطحابه الى بيته وامره ان يتوضا ولقنه الشهادتين , ثم خرج الهندي
    بعد ان نطق بالشهادتين ... وكان الوقت قريبا من المغرب , وتوجه الى غرفته فاصيب فيها بمغص شديد
    في بطنه ... ثم ان الشاب جاء الى الشيخ محمد واخبره القصة فندم الشيخ على ماكان منه ...
    واسرع لزيارة الهندي المسلم فاخبره زملاؤه بانه مات في الليل وانه في ثلاجة الموتى
    بالمستشفى المركزي .. فاسرع اليه الشيخ مع بعض طلابه لاستلامه .. ولكن ادارة المستشفى رفضت
    لان السفارة ارسلت الى اهله بالهند وسوف يقومون باستلام جثته ليحرق هناك ..
    واحتج الشيخ بان الرجل قد اسلم وهناك شهود على اسلامه ... فرفضوا
    فاسرع الشيخ الى ابن باز رحمه الله تعالى واخبره القصه , فقال ابن باز رحمه الله : لايسلم اليهم ابدا..
    وهو اخونا المسلم يصلى عليه ويدفن هنا ... ولا يسلم الى الكفار
    وارسل الى الامارة بصورة الموضوع , وطلب تسليم جثته للشيخ محمد الفراج .. فامرت ادارة المستشفى
    بتسليم الجثه للشيخ محمد .. فتسلمها منهم .. وقام بعض الدعاة بتغسيله وتكفينه .. ثم كانت الصلاة
    عليه توافق صلاة الجمعه...
    فخطب الشيخ محمد خطبة جميلة عمن اسلم ثم مات ولم يسجد لله سجدة , وتحدث في خطبته الاولى
    عن امثلة من التاريخ , وفي الخطبة الثانيه قصة المسلم الهندي .. فصلى عليه المسلمون
    ثم حملوه على اعناقهم وخرجوا كلهم الى المقبرة , يتقدمهم كثير من طلبة العلم والدعاة
    وكان مشهدا مؤثرا .... رحمه الله وتقبله

    القصة السادسة من كتابة الاخ الفاضل اسلام :

    كان هناك أحد الشباب طلاب العلم الشرعي الذين بذلوا حياتهم في سبيل خدمة هذا الدين وفي سبيل تعلم العلم الشرعي
    هذا الشاب تتلمذ على يد شيخه طلبا للعلم
    لكن هذا الشاب كان فقيرا جدا
    وكان اغلب حياته في المسجد بسبب عدم وجود مأوى يأويه
    وفي يوم اشتد عليه الجوع وأخذ منه كل مأخذ فلم يستطع أن يصبر أكثر خاصة وانه حسبما أذكر لم يضع في بطنه لقمة واحدة منذ ايام عدة
    فخرج يسعى في الارض لا يدري ال أين يذهب
    ثم بعد فترة وجدا بيتا نافذته مفتوحة، وتلك النافذة تطل على مكان الطعام، وعلى المائدة يوجد باذنجانا محشوا باللحم، فلم يتمالك نفسه من الجوع فتسلق النافذة ودخل المنزل ثم أخذ احدى هذه الباذنجانات وقربها من فمه وهم بقضمها
    وهنا تذكر الله تعالى عز وجل وتذكر ان هذه سرقة لا تجوز مهما كان جائعا، فترك الباذنجانة وعلى القطعة التي كاد أن يقطمها منها اثر أسنانه
    ثم خرج ورجع الى المسجد
    وكان شيخه يعلم حاله وما فيه من فقر، وايضا ما فيه من زهد وتقوى وورع
    وسبحان الله تعالى، لقد أراد الله تعالى ان يكافئه على مخافته له، فبينما هو جالس في المسجد، إذ بامرأة عجوز في السن تطل على المسجد تستأذن الشيخ وتخبره بأن لها ابنة في مقتبل العمر، وهي بنت صالحة، يتيمة الأب، تريد أن تزوجها لشاب يخشى الله ويتقيه فيها
    فرجح لها الشيخ هذا الشاب
    فأخذته المرأة معها وأخذت ابنتها وذهبوا فعقد عليها عقد النكاح
    وبعد العقد أخذته المراة لبيتها ليحتفلوا بالعقد، فاذا ببيتها هو نفس البيت الذي تسلقه وحاول دخوله
    ثم بعد ذلك أجلسته على المائدة وقربت منه الباذنجان
    فأخذ الباذنجانة التي كاد ان يقضمها وهو ينظر بدهشة، ثم ضحك وهو ييقول سبحان الله
    فسألته زوجته ما بك
    فحكى لها القصة واراها الباذنجانة وما عليها من اثار اسنانه
    فقالت له الحمد لله الذي رزقك الباذنجان وصاحبة الباذنجان
    فسبحان الله العظيم، بالفعل من ترك شيئا لله تعالى عوضه الله خيرا منه


    القصة السابعة قصة نبيبنا ابراهيم عليه الاسلام من كتابة الاخ الفاضل سبيبد :

    نبدا ... اليوم ... قصتي اليوم عن احد انبياء الله ... وهو نبي الله ابرهيم عليه سلام
    نار عظيمه ضخمه يتم القاء احد انبياء الله تعالى فيها بالمنجنيق القوه بالمنجنيق لضخامتها التي جعلت الاقتراب منها امرا صعب ... ومع ذلك يخرج النبي الله منها ولم يمسه اذى ........
    ........................................
    برد وسلام ....................................
    منذ زمن بعيد نشا ..نبي الله ابراهيم في احدى مدن فلسطين .. نشا مؤمنا تقيا بين اناس لا يؤمنون بواحدنية الله وبل يعبدون الاصنام والاحجار و غيرها من دون الله ...
    نشا برئيا من كل ذلك على رغم ان اباه ..ازر هو الذي يصنع الاصنام لقومه..
    نشا نبي الله حنيفا مسلما يتامل مخلوقات الله فيزاد يقينه بواحدانية جل شانه..
    ومضت الايام وسنين وكبر ابراهيم فارسله الله برسالة التوحيد الى قومه.. وبدا بالتبليغ
    يا قوم .. ان هناك الها واحدا للكون هو الله الذي لا تجوز عبادة سواه .. وماتعبدون من دونه...جل شانه .. لايسمع و لايبصر ولا ينفع ولا يضر
    لم يستجب احد له من قومه وبل انكروا عليه بقولهم ... كيف تسى الى الهتنا التي كان يعبدها اباونا و اجدادنا..
    فقال لهم نبي الله ابراهيم عليه سلام... اتعبدونها حتى لو كان اباوكم واجدادكم في ظلال ...
    ردوا عليه.. نعم لن نعبد الا ماكان يعبد الاباء والاجداد
    ولم يياس .. ابراهيم عليه سلام من محاولة اقناعهم فحاول بكل الوسائل والطرق بالترغيب تارة وبالترهيب تاره اخرى.. بالعقل والعاطفه ...
    لكن القوم عموا وصموا ورفضوا الاذعان الى الحق ...
    واتهموه بالمرض مره وبالجنون مره
    ولكن لم يستسلم نبي الله منهم ... وضاق القوم بالحاح ابراهيم في دعوتهم الى توحيد وتحقير اصنامهم.. فاتفقوا مع ابيه ان يطرده من بيته.... طلب منه الايعود حتي لايعرض نفسه للقتل...
    وخرج نبي الله مهاجرا الى ربه يتعبد في الخلاء وقرر في نفسه ان يحاول محاوله اخيره تجعل قومه يشعرون بالباطل الذي يعشونه...
    حتي جاء يوم العيد .... يوم الزينه الذي يخرج فيه جميع افراد القوم للاحتفال في ساحة مزينه... ويتركون اصنامهم
    استغل ابراهيم عليه سلام تلك الفرصه وذهب وحيدا الى المعبد ... نادى الاصنام .. استهزا بها .. لكن احدا منها لم يجب او يدافع عن نفسه... حمل نبي الله ابراهيم الفاس وبدا بتحطيم الاصنام واحدا تلو الاخر حتى وصل الى كبيرهم.. وغرس الفاس في رقبته وتركه و ذهب نبي الله ابراهيم بعدها...
    .................................................. ................................
    وبعد انتهى الاحتفال وعوده القوم الى بيوتهم وذهب بعضهم الى المعبد .. فصعقوا مما راوا وتساءلوا ... من فعل هذا بالهتنا....
    وقال احدهم .. لقد سمعنا فتى يذكرهم يقال له ابراهيم .... // عليه سلام // وهكذا صادرت اوامر الحاكم ان لابد من القبض على ابراهيم عليه سلام ومحاكمته بما يليق بفعلته ... وبحثوا عنه حتى وجدوه فقبضوا عليه و اخذوه الى الحاكم ...
    ساله المحققون ... هل انت الذي حطمت اصنامنا ...
    فاجاب نبي الله عليه سلام.. بل انه كبيرهم الم تروا الفاس معلقه برقبته...
    قالوا له ... اتسخر بنا... كيف يستطيع هذا الحجر الجامد ان يفعل هذا...
    فاجاب نبي الله عليه سلام... اذا كيف تعبدونه ما دمتم تعلمون انه حجر جامد....
    اعيتهم الحجه وكادوا يعترفون بالحق لكنهم عادوا لكفرهم وعنادهم قائلين ...
    مهما يكن هذه الهة ابائنا و اجدادنا ولابد من العقاب شديد لمن حطمها..
    .................................................. .......
    و اعلن الحكم ... ستوقد نار كبيره في حفره تملا بالحطب وعندما ترتفع السنتها من الحفره الكبيره سيلقى ابراهيم فيها....
    واوقدت النار امام الجموع واشتعل حطبها و علا لهبها... وضع ابراهيم عليه سلام في المنجنيق وقذفوه الى وسطها ....
    وفي وسط صياح ضالين وبعد ساعات احترق الحطب كله وبدات النار تخبو وايقن الضالون انهم تخلصوا من ابراهيم عليه سلام ودعوته ... لكن
    المفاجاة الكبرى... اذهلتهم وعقدت السنتهم.... هاهو ابراهيم عليه صلاة وسلام يستوي على قدميه ليخرج من نار سليما... الله اكبر
    معافى ام تحرق نار حتى ملابسه الطهره ولم تمس جزاء من جسمه طهار بسوء....
    لم يعلم هولاء الضالون بان الله عزو جل ينجي عباده المومنين....
    ولم يدركوا بسفاهة عقولهم ان الله سبحانه يستطيع نزع صفة الحرق من نار وهو الذي سبحانه اوجدها... و لم يعلموا الغيب حين امر الله سبحانه نار بقوله...// قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على ابراهيم //
    فاحاطت بابراهيم عليه سلام نسيم العليل الجامع بين البروده وسلام واللطف والرقه...
    ابقى الله سبحانه نبيه لاظهار الحق واستمرار الدعوه الى الوحدانيه على مر زمن...
    فكان ابراهيم عليه سلام خليل الرحمن وابا للانبياء الذين جاءوا من بعده من اسماعيل الى خاتم الانبياء والمراسلين سيدنا ونور هذي الامه محمد صلى الله عليه وسلم
    .................................................. ......... تم بحمد الله وفضل .............


    القصة الثامنة من الاخت الفاضلة هيناتا :
    السلام عليكم اليوم جبتلكم قصه
    قصه الى كل مبتلى
    كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان. وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير “لعله خيراً” فيهدأ الملك. وفي إحدى المرات قطع إصبع الملك فقال الوزير “لعله خيراً” فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟! وأمر بحبس الوزير …
    فقال الوزير الحكيم “لعله خيراً”
    ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.
    وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
    فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
    ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت “لعله خيراً” فما الخير في ذلك؟
    فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَه فى الصيد فكان سيقدم قرباناً بدلاً من الملك… فكان في صنع الله كل الخير.
    القصص فيها فوائد لا توقفون عن قراءتها.


    القصة التاسعة قصة زينب بنت جحش من الاخ الفاضل سبيبد :

    يوم ان شاء الله ساكتب عن ام من امهات المسلمين رضي الله عنها
    هي ... زينب بنت جحش رضي الله عنها
    هي ابنة عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني اسد وامها اميمه بنت عبد المطلب كانت رضي الله عنها من سادات النساء دينا و ورعا و جودا و معروفا ... وشرفا و جمالا... وكان اسمها برة فسماها رسول صلى الله عليه وسلم زينب
    اسلمت في مكه وتحملت الاذى و التعذيب محتسبه حتى هاجرت الى الحبشه مع المهاجرين ثم عادت معهم لتهاجر بعدها الى المدينه المنوره..
    كان لخديجه بنت خويلد غلام يدعى زيد بن حارثه .. فاهدته للنبي صلى الله عليه وسلم الذي احبه وتبناه... الى ان حرم الله التبني ...// اي حرم ان ينتسب الابن الى ابيه با لتبني ..بل عليه ان ينتسب الى ابيه الحقيقي..//
    ولما بلغ زيد سن الزواج تزوج ابنة عمة رسول الله عليه صلاة وسلم.. زينب بنت جحش وبعدها طلقها زيد ... وتزوجها النبي عليه صلاة وسلم .. فصارت من امهات المؤمنين
    وكانت تقول عائشة رضي الله عنها ... لم يكن احد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم يساميني في حسن المنزلة عنده غير زينب...
    كانت رضي الله عنها امراه ورعه تصون لسانها عن الزلل وتنفق من مالها في سبيل الله...
    وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ظلت ملتزمه بيتها عاكفه على عبادة الرحمن .. قائمه بعمل يدوي لتنفق منه في سبيل الله عزوجل
    وفي خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقسم لكل ام من امهات المسلمين اثني عشر االفا ..
    فكانت رضي الله عنها لا تسبقي منها درهما واحدا ... حيث كانت تنفقها على الايتام و الفقراء وذوى الارحام
    وفي سنه اتاها عطاء عمر الخطاب رضي الله عنه فانفقته صدقه ودعت الله عزوجل قائله....اللهم لايدركني عطاء عمر بعد عامي هذا
    فاستجاب الله لها فماتت في تللك سنه
    رحمها الله ورضي عنها..
    واسال الله لي ولكم ان يجمعنا معها في عليين وجنان عدن
    اخوكم المحب ...... سبيد
    وسلام خير ختام

    القصة العاشرة من كتابة الاخت الفاضلة سيجان :

    ساكتب لكم اليوم قصة ..< القائد الروسي الذي اصبح مؤذنا >
    ولد اناتولي في ( باكو ) باذربيجان ... كان يكره المسلمين اشد الكره , فهو احد
    القادة الروس الملاحدة الكبار , الذين حاربوا المسلمين والمجاهدين في افغانستان
    واستشهد على يده الكثير منهم ... لم يكن ليؤمن باي دين على الاطلاق , كان ملحدا
    شديد التعصب ضد الاسلام , لدرجة انه كان يحقد على كل مسلم يراه بمجرد النظر ,
    لم يكن يبحث عن اليقين ولم يشك بافكاره قط , الى ان جاء نقله الى منطقة ( جلال اباد )
    ليكون قائدا للقوات الروسيه واسمعوا الى بقية القصة من لسانه :
    كان هدفي تصفية القوات المسلمة المجاهده , كنت اعامل اسراهم بقسوة شديدة ,
    واقتل منهم مااستطعت , قاتلناهم باحدث الوسائل والاسلحة الحديثة , قذفناهم بالبر والجو ,
    والغريب انهم لم يكن لديهم سوى البنادق التي لاتصطاد غزالا , ولكني كنت ارى جنودي
    يفرون امامهم , فبدا الشك يتسرب الى نفسي , فطلبت من جنودي ان ياتوا لي ببعض الاسرى
    الذين يتكلمون الروسية , فاصبحوا يدعونني للاسلام , تبدلت نظرتي عن الاسلام وبدات اقرا عن
    جميع الديانات , الى ان اتخذت قراري الذي عارضني عليه جميع اصدقائي وهو
    اعلان اسلامي .."
    ولكنني صممت عليه , وصمدت امام محاولاتهم لاقناعي بغير الاسلام , ودعوت اسرتي الى الاسلام
    حتى اسلمت زوجتي وابني وابنتي , وقررت ان ادعوا الى الله ,
    واصبحت مؤذنا لعل الله يغفر لي ويتوب علي .."
    القصة الحادية عشر قصة صفية بنت حيى بنت اخطب من كتابة الاخت الفاضلة سينا :
    ساكتب ايضا قصه عن شخصية من الخالدات في الاسلام والتاريخ
    وهي "..صفية بنت حيي بن اخطب .."
    هي صفية بنت حيي بن اخطب , من بني النضير , ثم من ذرية هارون بن عمران اخي موسى
    عليهما السلام ...
    كانت تحت سلام بن مشكم , ثم خلف عليها كنانة بن ابي الحقيق , فقتل كنانه يوم خيبر
    فصارت صفية مع السبي , تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم .
    عن ابي برزة قال : " لما نزل النبي صلى الله عليه وسلم خيبر كانت صفية عروسا في مجاسدها
    _ الثياب التي عليها والزعفران والعصفر _ فرات في المنام ان الشمس نزلت حتى وقعت على
    صدرها , فقصت ذلك على زوجها , فقال : ماتمنين الا هذا الملك الذي نزل بنا , قال : فافتتحها
    رسول الله صلى الله عليه وسلم , فضرب عنق زوجها صبرا ... وفيه : القى تمرا على سقيفة , فقال :
    كلوا من وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم على صفية .."
    تميزت صفية عن بقية النساء بانها من بسط هارون بن عمران , سباها النبي صلى الله عليه وسلم
    يوم خيبر واصطفاها لنفسه فاسلمت واعتقها , وجعل عتقها صداقها ...
    وقال لبلال : خذ بيد صفية , فاخذ بيدها فمر بها بين القتلى ومن بينهم اخاها وزوجها...
    فكره ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم
    حتى رؤي في وجهه . ثم قام صلى الله عليه وسلم فدخل عليها فنزعت شيئا كانت عليه جالسة
    فالقته لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خيرها بين ان يعتقها فترجع الى من بقي من اهلها
    او تسلم فيتخذها لنفسه . فقالت : اختار الله ورسوله. فلما كان عند رواحه , احتقب بعيره ثم خرجت
    معه تمشي حتى ثنى لها ركبته . فاجلت رسول الله صلى الله عليه وسلم ان تضع قدمها على فخذه
    فوضعت ركبتها على فخذه فركبت . ثم ركب النبي صلى الله عليه وسلم فالقى عليها كساء ثم سارا
    فقال المسلمون : حجبها النبي صلى الله عليه وسلم حتى اذا كان على ستة اميال من خيبر مال اليها
    يريد ان يعرس بها فابت صفية , فوجد النبي صلى الله عليه وسلم عليها في نفسه . فلما كان بالصهباء
    مال الى دومة هناك فطاوعته , فقال لها : ماحملك على ابائك حين اردت المنزل الاول ؟ قالت:
    يارسول الله خشيت عليك قرب يهود , فاعرس بها النبي صلى الله عليه وسلم بالصهباء , وبات ابو ايوب
    ليلته يحرس رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سمع طرق اقدامه , قال : من هذا ؟ قال : انا خالد
    بن زيد , مانمت هذه الليلة مخافة هذه الجارية عليك , فامره رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجع .
    وعن زيد بن اسلم قال : " اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفي فيه ,
    فقالت صفية : اني والله يانبي الله لوددت ان الذي بك بي , فغمزن ازواجه ببصرهن . فقال :
    مضمضن . فقلن : من اي شيء ..؟؟ فقال صلى الله عليه وسلم " من تغامزكن بها ووالله انها لصادقة "

    القصة الثانية عشر من كتابة الاخ الفاضل سبيد قصة ام سلمة :

    ام سلمة رضي الله عنها هي زوجه سادسه من زوجات الرسول عليه صلاة وسلم...
    واسمها هند بنت ابي اميه .. وهو سهيل بن المغيرة..رجل من اجواد العرب الذين اشتهروا بالجود والكرم وبسبب ذلك اطلق عليه الناس لقب...زاد الركب ..فاذا سافر فلم يكن احد من رفقته يحمل زادا لانه كان يحضر معه ما يكيفهم جميعا... واخواها لابيها ...عبدالله وزهير..هما ابنا عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
    ليس هذا فحسب بل انها بنت عم خالدبن الوليد سيف الله المسلول ..
    ولدت رضي الله عنها في مكه قبل البعثه بنحو سبع عشر سنه...
    وتزوجت اولا عبداله بن الاسد.. والدته برة بنت عبدالمطلب عمة الرسول الله صلى الله عليه وسلم ...
    وهو ايضا اخو النبي عليه صلاة وسلم من الرضاعه... فقد ارضعتهما السيده ثوبيه مولاة ابي لهب....
    كانت ام سلمة وزوجها من اوائل المؤمنين على يد ابي بكر الصديق رضي الله عنه... ومن اوائل المهاجرين الى الحبشه...
    فرارا من بطش قريش واذى المشركين لهم...
    وهناك ولدت هند لزوجها ابنها الاول ...سلمة .. ومن ذلك الحين عرفت ب ام سلمة ...
    وبعد فترة عادت ام سلمة مع زوجها وطفلها الى مكه.. ولما هاجر الرسول الكريم للمدينه قررا اللحاق به .. فتبعا قومها ... واخذوها من زوجها .. لانهم غضبوا من اسلامهما ...
    فجاءت قبيلة زوجها و اخذوا طفلها سلمة نكاية في قومها... وتنازعت القبيلتان على الطفل حتى كادوا ان يخلعون يده...
    .................................................. .............................
    فتركه قومها واخذوها اما قوم زوجها فقد اخذوا طفلها ...بينما لم يجد ابو سلمة من وسيله الا ان يكمل طريقه الى المدينه المنوره...
    تشتتت الاسره ومكثت ام سلمة رضي الله عنها في قومها حزينه ....الى ان اشفق عليها احد ابناء عمها فكلم فيها قومها فعطفوا عليها واطلقوها فا نطلقت الى قوم زوجها فا عطوها طفلها ولحقت بزوجها في المدينه...
    اجتمع شمل الاسره من جديد وانجبيت ام سلمة لزوجها ثلاثة اطفال هم...عمر و درة و زينب
    كان زوجها رضي الله عنه شجاعا... شارك في غزوة بدر وكذلك في غزوة احد واصيب بسهم وجرح واخذ يعالج جرحه .. لكن ارادة الرحمن كانت وتوفي رضي اله عنه واسكنه فسيح جنان
    و حزنت ام سلمة على وفاة زوجها كثيرا... وتذكرت دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم الذي تعلمته من زوجها..// انا لله وانا اليه راجعون اللهم اجرني فيي مصيبتي واخلف لي خيرا منها //
    وانصرفت ام سلمة في تربية اولادها ورعايتهم وبعد اشهر .....
    ارسل ابو بكر الصديق رضي الله عنه يخطبها... فابت
    وارسل عمر الخطاب رضي الله عنه... فابت
    فارسل الرسول صلى الله عليه وسلم يخطبها .. عندها ادركت ام سلمة ان الله سبحانه استجاب لدعاءها ...
    وانتقلت الى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لتحوز البركه وشرف العظيم .. وكنت خير سند للنبي عليه صلاة وسلام
    ونظرا لما عرفه النبي صلى الله عليه وسلم عنها من ذكاء و حكمه و رجاحة العقل قفد كان يستشيرها في العديد من الامور
    ومن ذلك امر صلح الحديببيه
    وكنت هي رضي الله عنها اخر من توفي من امهات المؤمنين رضي الله عنها عن عمر يناهز اربع وثمانين عاما .. في خلافة يزيد بن معاويه ...
    وقد صلى عليها ابو هريرة رضي الله عنه ودفنت في البقيع ...
    اللهم اجمعنا معهم في جنان عدن و الفردوس الاعلى

    القصة الثالثة عشر من كتابة الاخت الفاضلة الاكليل :

    قصة وفاء
    يحكى انه كان هناك رجل يعمل في منصب عالي دخل اليه رجل من الناس
    فهش له وادناه منها وعند ذهابه وهب له خمس الاف دينار
    تعجب جلسائه وقالوا
    رجل من عامة الناس فعلت به هذا؟؟
    قال لهم انكم لا تعلمون قصتي
    كنت رجل فقير وبلغ بي الجوع مبلغه وكان هو صاحب لي وذهبت اليه واخبرته بجوعي
    فخرج ثم عاد بلحم وشواء وحلوى
    فاخذت اكل وهو لا يمد يده
    قلت له والله لا اكل حتى تأكل معي
    فاكل فاخذ الدم يخرج من بين اسنانه
    تعجبت وقلت له مابك قال مرض
    قلت والله لتخبرني
    قال عندما جئت الي لم اكن املك شيء وكانت اسناني مصببة بشريط من ذهب فنزعته
    وبعته واشتريت الطعام
    فهلا اكافئه بمثل هذا؟!!

    نجميعات من الاخت الفاضلة سيجان :

    * ورد عن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله : " ماحاججت احدا الا وتمنيت
    ان يكون الحق على لسانه .."
    * ورد عن عطاء بن رباح انه قال : " ان الشاب ليحدثني حديثا فاستمع له كاني لم اسمعه
    وقد سمعته قبل ان تلده امه .."
    * كان الحسن البصري رحمه الله اذا فقد الرجل من اخوانه اتاه , فسلم عليه وساله عن حاله ,
    فاذا خرج من عنده دعا الخادمه فاعطاها صرة فيها دراهم , فقال :
    ادفعيها لمولاتك فقولي استعمليها ولاتخبري بها سيدك .."
    * قال محمد بن مناذر : كنت امشي مع الخليل بن احمد , فانقطع شسعي ( اي نعاله )
    فخلع نعله , فقلت : ماتصنع : ؟! قال : اواسيك في الحفاء ..!!
    * قام عمر بن عبد العزيز رحمه الله يطلب النصيحة من عمرو بن مهاجر . وقال له : ياعمرو
    اذا رايتني قد ملت عن الحق فضع يدك في تلابيبي ثم هزني ثم قل لي : ماذا تصنع ..؟؟!!
    * وفي تاريخ بغداد : ان فتح الموصلي جاء الى صديق له يقال له عيسى بن النجار فلم يجده
    فقال للخادمة : اخرجي الي كيس اخي , فاخرجته ففتحه فاخذ منه درهمين .
    وجاء عيسى لمنزله فاخبرته الخادمة باخذ الدرهمين , فقال : ان كنت صادقة فانت حره لوجه الله
    فنظر فاذا هي صادقة , فعتقها .."


    القصة الرابعة عشر من كتابة الاخت الغالية هيناتا :

    ذكرها الشيخ خالد الراشد كثيرا... ويُقال انها قصته الشخصية
    لم أكن جاوزت الثلاثين حين أنجبت زوجتي أوّل أبنائي.. ما زلت أذكر تلك الليلة .. بقيت إلى آخر الليل مع الشّلة في إحدى الاستراحات.. كانت سهرة مليئة بالكلام الفارغ.. بل بالغيبة والتعليقات المحرمة... كنت أنا الذي أتولى في الغالب إضحاكهم.. وغيبة الناس.. وهم يضحكون. أذكر ليلتها أنّي أضحكتهم كثيراً.. كنت أمتلك موهبة عجيبة في التقليد.. بإمكاني تغيير نبرة صوتي حتى تصبح قريبة من الشخص الذي أسخر منه.. أجل كنت أسخر من هذا وذاك.. لم يسلم أحد منّي أحد حتى أصحابي.. صار بعض الناس يتجنّبني كي يسلم من لساني.
    أذكر أني تلك الليلة سخرت من أعمى رأيته يتسوّل في السّوق... والأدهى أنّي وضعت قدمي أمامه فتعثّر وسقط يتلفت برأسه لا يدري ما يقول.. وانطلقت ضحكتي تدوي في السّوق..
    عدت إلى بيتي متأخراً كالعادة.. وجدت زوجتي في انتظاري.. كانت في حالة يرثى لها.. قالت بصوت متهدج: راشد.. أين كنتَ ؟ قلت ساخراً: في المريخ.. عند أصحابي بالطبع .. كان الإعياء ظاهراً عليها.. قالت والعبرة تخنقها: راشد… أنا تعبة جداً .. الظاهر أن موعد ولادتي صار وشيكا .. سقطت دمعة صامته على خدها
    أحسست أنّي أهملت زوجتي.. كان المفروض أن أهتم بها وأقلّل من سهراتي.. خاصة أنّها في شهرها التاسع . حملتها إلى المستشفى بسرعة.. دخلت غرفة الولادة.. جعلت تقاسي الآلام ساعات طوال.. كنت أنتظر ولادتها بفارغ الصبر.. تعسرت ولادتها.. فانتظرت طويلاً حتى تعبت.. فذهبت إلى البيت وتركت رقم هاتفي عندهم ليبشروني. بعد ساعة.. اتصلوا بي ليزفوا لي نبأ قدوم سالم ذهبت إلى المستشفى فوراً..
    أول ما رأوني أسأل عن غرفتها.. طلبوا منّي مراجعة الطبيبة التي أشرفت على ولادة زوجتي. صرختُ بهم: أيُّ طبيبة ؟! المهم أن أرى ابني سالم. قالوا، أولاً راجع الطبيبة .. دخلت على الطبيبة.. كلمتني عن المصائب .. والرضى بالأقدار .. ثم قالت: ولدك به تشوه شديد في عينيه ويبدوا أنه فاقد البصر
    خفضت رأسي.. وأنا أدافع عبراتي.. تذكّرت ذاك المتسوّل الأعمى الذي دفعته في السوق وأضحكت عليه الناس. سبحان الله كما تدين تدان ! بقيت واجماً قليلاً.. لا أدري ماذا أقول.. ثم تذكرت زوجتي وولدي .. فشكرت الطبيبة على لطفها ومضيت لأرى زوجتي .. لم تحزن زوجتي.. كانت مؤمنة بقضاء الله.. راضية. طالما نصحتني أن أكف عن الاستهزاء بالناس.. كانت تردد دائماً، لا تغتب الناس .. خرجنا من المستشفى، وخرج سالم معنا.
    في الحقيقة، لم أكن أهتم به كثيراً. اعتبرته غير موجود في المنزل. حين يشتد بكاؤه أهرب إلى الصالة لأنام فيها. كانت زوجتي تهتم به كثيراً، وتحبّه كثيراً. أما أنا فلم أكن أكرهه، لكني لم أستطع أن أحبّه ! كبر سالم.. بدأ يحبو.. كانت حبوته غريبة.. قارب عمره السنة فبدأ يحاول المشي.. فاكتشفنا أنّه أعرج. أصبح ثقيلاً على نفسي أكثر.
    أنجبت زوجتي بعده عمر وخالداً. مرّت السنوات وكبر سالم، وكبر أخواه. كنت لا أحب الجلوس في البيت. دائماً مع أصحابي. في الحقيقة كنت كاللعبة في أيديهم .. لم تيأس زوجتي من إصلاحي. كانت تدعو لي دائماً بالهداية. لم تغضب من تصرّفاتي الطائشة، لكنها كانت تحزن كثيراً إذا رأت إهمالي لسالم واهتمامي بباقي إخوته. كبر سالم وكبُر معه همي. لم أمانع حين طلبت زوجتي تسجيله في أحدى المدارس الخاصة بالمعاقين. لم أكن أحس بمرور السنوات. أيّامي سواء .. عمل ونوم وطعام وسهر.
    في يوم جمعة، استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً. ما يزال الوقت مبكراً بالنسبة لي. كنت مدعواً إلى وليمة. لبست وتعطّرت وهممت بالخروج. مررت بصالة المنزل فاستوقفني منظر سالم. كان يبكي بحرقة! إنّها المرّة الأولى التي أنتبه فيها إلى سالم يبكي مذ كان طفلاً. عشر سنوات مضت، لم ألتفت إليه. حاولت أن أتجاهله فلم أحتمل.
    كنت أسمع صوته ينادي أمه وأنا في الغرفة. التفت ... ثم اقتربت منه. قلت: سالم! لماذا تبكي؟! حين سمع صوتي توقّف عن البكاء. فلما شعر بقربي، بدأ يتحسّس ما حوله بيديه الصغيرتين. ما بِه يا ترى؟! اكتشفت أنه يحاول الابتعاد عني!! وكأنه يقول: الآن أحسست بي. أين أنت منذ عشر سنوات ؟! تبعته ... كان قد دخل غرفته. رفض أن يخبرني في البداية سبب بكائه. حاولت التلطف معه .. بدأ سالم يبين سبب بكائه، وأنا أستمع إليه وأنتفض. أتدري ما السبب!! تأخّر عليه أخوه عمر، الذي اعتاد أن يوصله إلى المسجد. ولأنها صلاة جمعة، خاف ألاّ يجد مكاناً في الصف الأوّل. نادى عمر.. ونادى والدته.. ولكن لا مجيب.. فبكى. أخذت أنظر إلى الدموع تتسرب من عينيه المكفوفتين.
    لم أستطع أن أتحمل بقية كلامه. وضعت يدي على فمه وقلت: لذلك بكيت يا سالم !!.. قال: نعم .. نسيت أصحابي، ونسيت الوليمة وقلت: سالم لا تحزن. هل تعلم من سيذهب بك اليوم إلى المسجد؟ قال: أكيد عمر .. لكنه يتأخر دائماً .. قلت: لا .. بل أنا سأذهب بك .. دهش سالم .. لم يصدّق. ظنّ أنّي أسخر منه. استعبر ثم بكى. مسحت دموعه بيدي وأمسكت يده. أردت أن أوصله بالسيّارة. رفض قائلاً: المسجد قريب... أريد أن أخطو إلى المسجد - إي والله قال لي ذلك.
    لا أذكر متى كانت آخر مرّة دخلت فيها المسجد، لكنها المرّة الأولى التي أشعر فيها بالخوف والنّدم على ما فرّطته طوال السنوات الماضية. كان المسجد مليئاً بالمصلّين، إلاّ أنّي وجدت لسالم مكاناً في الصف الأوّل. استمعنا لخطبة الجمعة معاً وصلى بجانبي... بل في الحقيقة أنا صليت بجانبه ..
    بعد انتهاء الصلاة طلب منّي سالم مصحفاً. استغربت!! كيف سيقرأ وهو أعمى؟ كدت أن أتجاهل طلبه، لكني جاملته خوفاً من جرح مشاعره. ناولته المصحف ... طلب منّي أن أفتح المصحف على سورة الكهف. أخذت أقلب الصفحات تارة وأنظر في الفهرس تارة .. حتى وجدتها. أخذ مني المصحف ثم وضعه أمامه وبدأ في قراءة السورة ... وعيناه مغمضتان ... يا الله !! إنّه يحفظ سورة الكهف كاملة!! خجلت من نفسي. أمسكت مصحفاً ... أحسست برعشة في أوصالي... قرأت وقرأت.. دعوت الله أن يغفر لي ويهديني. لم أستطع الاحتمال ... فبدأت أبكي كالأطفال. كان بعض الناس لا يزال في المسجد يصلي السنة ..
    . خجلت منهم فحاولت أن أكتم بكائي. تحول البكاء إلى نشيج وشهيق ... لم أشعر إلا ّ بيد صغيرة تتلمس وجهي ثم تمسح عنّي دموعي. إنه سالم !! ضممته إلى صدري... نظرت إليه. قلت في نفسي... لست أنت الأعمى بل أنا الأعمى، حين انسقت وراء فساق يجرونني إلى النار. عدنا إلى المنزل. كانت زوجتي قلقة كثيراً على سالم، لكن قلقها تحوّل إلى دموع حين علمت أنّي صلّيت الجمعة مع سالم ..
    من ذلك اليوم لم تفتني صلاة جماعة في المسجد. هجرت رفقاء السوء .. وأصبحت لي رفقة خيّرة عرفتها في المسجد. ذقت طعم الإيمان معهم. عرفت منهم أشياء ألهتني عنها الدنيا. لم أفوّت حلقة ذكر أو صلاة الوتر. ختمت القرآن عدّة مرّات في شهر. رطّبت لساني بالذكر لعلّ الله يغفر لي غيبتي وسخريتي من النّاس. أحسست أنّي أكثر قرباً من أسرتي. اختفت نظرات الخوف والشفقة التي كانت تطل من عيون زوجتي. الابتسامة ما عادت تفارق وجه ابني سالم. من يراه يظنّه ملك الدنيا وما فيها. حمدت الله كثيراً على نعمه.
    ذات يوم ... قرر أصحابي الصالحون أن يتوجّهوا إلى أحدى المناطق البعيدة للدعوة. تردّدت في الذهاب. استخرت الله واستشرت زوجتي. توقعت أنها سترفض... لكن حدث العكس ! فرحت كثيراً، بل شجّعتني. فلقد كانت تراني في السابق أسافر دون استشارتها فسقاً وفجوراً. توجهت إلى سالم. أخبرته أني مسافر فضمني بذراعيه الصغيرين مودعاً...
    تغيّبت عن البيت ثلاثة أشهر ونصف، كنت خلال تلك الفترة أتصل كلّما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدّث أبنائي. اشتقت إليهم كثيراً ... آآآه كم اشتقت إلى سالم !! تمنّيت سماع صوته... هو الوحيد الذي لم يحدّثني منذ سافرت. إمّا أن يكون في المدرسة أو المسجد ساعة اتصالي بهم. كلّما حدّثت زوجتي عن شوقي إليه، كانت تضحك فرحاً وبشراً، إلاّ آخر مرّة هاتفتها فيها. لم أسمع ضحكتها المتوقّعة. تغيّر صوتها .. قلت لها: أبلغي سلامي لسالم، فقالت: إن شاء الله ... وسكتت...
    أخيراً عدت إلى المنزل. طرقت الباب. تمنّيت أن يفتح لي سالم، لكن فوجئت بابني خالد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره. حملته بين ذراعي وهو يصرخ: بابا .. بابا .. لا أدري لماذا انقبض صدري حين دخلت البيت. استعذت بالله من الشيطان الرجيم ..
    أقبلت إليّ زوجتي ... كان وجهها متغيراً. كأنها تتصنع الفرح. تأمّلتها جيداً ثم سألتها: ما بكِ؟ قالت: لا شيء . فجأة تذكّرت سالماً فقلت .. أين سالم ؟ خفضت رأسها. لم تجب. سقطت دمعات حارة على خديها... صرخت بها ... سالم! أين سالم ..؟
    لم أسمع حينها سوى صوت ابني خالد يقول بلغته: بابا ... ثالم لاح الجنّة ... عند الله... لم تتحمل زوجتي الموقف. أجهشت بالبكاء. كادت أن تسقط على الأرض، فخرجت من الغرفة. عرفت بعدها أن سالم أصابته حمّى قبل موعد مجيئي بأسبوعين فأخذته زوجتي إلى المستشفى .. فاشتدت عليه الحمى ولم تفارقه ... حين فارقت روحه جسده ..
    إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت، وضاقت عليك نفسك بما حملت فاهتف ... يا الله
    إذا بارت الحيل، وضاقت السبل، وانتهت الآمال، وتقطعت الحبال، نادي ... يا الله
    لا اله الا الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم

    القصة الخامسة عشر من كتابة الاخ الفاضل ابو دجانة :

    قصتي هذه بعنوان
    يرى مقعد مقعد في الجنة !!!
    شاب بلغ من العمر ستة عشر عاما كان في المسجد يتلو القران وينتظر إقامة صلاة الفجر ..
    فلما أقيمت الصلاة رد المصحف إلى مكانه ثم نهض ليقف في الصف
    فإذا به يقع على الأرض مغميا عليه
    حمله بعض المصلين إلى المستشفى
    فحدثني الدكتور الذي عاين حالته قال:
    أتِيَ إلينا بهذا الشاب محمولا كالجنازة فلما كشف عليه فإذا هو مصاب بجلطة قلبية لو أصيب بها جمل لأردته ميتا..
    نظرت إلى الشاب فإذا هو يصارع الموت ويودع أنفاس الحياة
    سارعنا إلى نجدته وتنشيط قلبه
    أوقفت عنده طبيب الإسعاف يراقب حالته وذهبت لإحضار بعض الأجهزة لمعالجته
    ثم أقبلت إليه مسرعا فإذا بالشاب متعلق بيد طبيب الإسعاف ..
    والطبيب قد ألصق أذنه بفم الشاب يهمس في أذنه بكلمات فوقفت أنظر إليهما لحظات
    وفجأة أطلق الشاب يد الطبيب .. وحاول جاهدا أن يلتف لجانبه الإيمن
    ثم قال بلسان ثقيل أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
    وأخذ يكررها ونبضه يتلاشى وضربات القلب تختفي ونحاول إنقاذه
    ولكن قضاء الله كان أقوى ومات الشاب
    عندها إنفجر طبيب الإسعاف باكيا .. حتى لم يستطيع الوقوف على قدميه
    فعجبنا قلنا له يافلان ! ما لك تبكي !! ليست هذه أول مرت ترى فيها ميتا لكن الطبيب استمر بكائه ..
    فلما خف عنه البكاء .. سألناه ماذا كان يقول لك الفتى ؟
    فقال لما رأك يا دكتور.. تذهب وتجيء .ز وتأمر وتنهى علم أنك الطبيب المختص به
    فقال لي:
    يا دكتور قل لصاحبك طبيب القلب لا يتعب نفسه لا يتعب ..أنا ميت لا محالة
    والله إني أرى مقعدي من الجنة الأن ..

    القصة السادسة عشر من كتابة الغالية سيجان :

    نزر يسير من فضائل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه ..^
    ّ كتب عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) الى عمرو بن العاص ( رضي الله عنه )
    ان صف لي البحر وراكبه . فكتب اليه عمرو بن العاص : " اني رايت خلقا كبيرا , يركبه خلق صغير ,
    ليس فيه الا السماء والماء , ان ركد فرق القلوب , وان تحرك اراع العقول , يزيد في اليقين قلة ,
    والشك كثرة , هم فيه دود على عود , ان مال غرق , وان نجا سرق .."
    فقال عمر : والذي بعث محمدا بالحق لااحمل فيه مسلما ابدا ..^

    *******************

    ّ جاء رجل الى عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ), يشكو اليه عقوق ابنه
    فدعاه عمر وعاتبه وانبه على عقوقه لابيه , فقال الولد : اليس للولد حقوق على ابيه .؟؟!
    قال عمر : بلى , قال : ماهي ياامير المؤمنين .؟ قال عمر : ان ينتقي امه , ويحسن اسمه ,
    ويعلمه الكتاب ( القران ) . قال الولد : ان ابي لم يفعل شيئا من ذالك . اما امي فهي زنجية كانت
    ( لمجوسي ) , وقد سماني جعلا اي ( خنفساء ) , ولم يعلمني من الكتاب حرفا واحدا ,
    فالتفت عمر الى الرجل وقال له : جئت الي تشكو عقوق ابنك وقد عققته قبل ان يعقك ,
    واسات اليه قبل ان يسيء اليك .." !

    ان شاء الله راح تكملها قريب بارك الله فيها و جزاها الجنة

    القصة السابعة عشر من كتابة الغالية سيجان :

    أسرد عليكم اليوم بعض من صور التواضع واللين لأئمة المسلمين:
    * عندما أراد والي مصر أن يوجه بالبريد الى عمر بن عبد العزيز أعلن ذلك للناس , وطلب ممن أراد
    أن يراسل عمر أن يعجل بالكتابة اليه .. وعندما وصل البريد الى أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز
    وجد ضمن الرسائل رسالة من امرأة ضعيفة مسكينة , تذكر فيه أن لها حائطا قصيرا ,
    وأن اللصوص يقتحمونه عليها ويسرقون دجاجها , وتطلب مساعدتها في رفعه وتحصينه .
    وماأن قرأه عمر حتى ذرفت عيناه , وكتب لها كتابا يرد عليها قال فيه : " بسم الله الرحمن الرحيم
    من عبدالله أمير المؤمنين الى فرتونة السوداء (اسمها ) مولاة ذي أصبح , بلغني كتابك وماذكرت
    من قصر حائطك , وأنه ُيدخل عليك فيسرق دجاجك , فقد كتبت كتابا الى أيوب بن شرحبيل
    _ وكان أيوب يومها عامله على مصر _ آمره أن يبني لك ذلك حتى يحصنه لك مما تخافين
    ان شاء الله , والسلام .."
    وكتب الى أيوب بن شرحبيل : " من عبدالله عمر أمير المؤمنين الى ابن شرحبيل , أما بعد : فان
    فرتونة مولاة ذي أصبح كتبت تذكر قصر حائطها , وأنه ُيسرق منه دجاجها , وتسأل أن تحصنه لها
    فاذا جاءك كتابي هذا فاركب أنت بنفسك اليه حتى تحصنه لها .."
    فلما جاء الكتاب الى أيوب ركب بنفسه حتى أتى الجيزة يسأل عن فرتونة حتى عثر عليها , واذا
    هي سوداء مسكينة , فأعلمها بما كتب به أمير المؤمنين فيها , وقام بتحصين حائطها والاحسان بها "

    ******************************

    * قال معاوية الضرير ( واسمه محمد بن حازم ) : أكلت عند الخليفة هارون الرشيد يوما , ثم قمت
    لأغسل يدي , فصب الماء علي وأنا لاأراه ..
    ثم قال : ياأبا معاوية أتدري من يصب عليك الماء ...؟
    قلت : لا .
    قال أبو معاوية : فدعوت له ....
    فقال الخليفة : انما أردت بعملي هذا تعظيم العلم والعلماء ..
    يقول أبو معاوية : ماذكرت حديثا للرسول الكريم عند الخليفة الا قال : صلى الله على سيدي ..
    واذا سمع موعظة بكى
    ..


    القصة الثامنة عشر قصة السيدة حفصة ام المؤمنين من كتابة الغالية سلمى :

    الستر الرفيع بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بعد انقضاء عدتها من خنيس بن حذافة أحد المهاجرين في سنة ثلاث من الهجرة.

    قالت عائشة: هي التي كانت تساميني من أزواج النبي. وقيل ان مولدها كان قبل المبعث بخمس سنين و تزوجها النبي وعمرها 20 سنة.
    * و كانت لما تأيمت عرضها أبوها على أبي بكر فلم يجبه بشيء و عرضها على عثمان فقال: بدا لي ألاّ اتزوج اليوم . فشكا حاله الى النبي فقال: < سيتزوج حفصة من هو خير من عثمان و سيتزوج عثمان من هي خير من حفصة > ثم خطبها فزوجه عمر و زوج رسول الله عثمان ببنته رقية بعد وفاة أختها .
    و بعد أن زوجها عمر لقيه أبو بكر فاعتذر و قال: لا تجد علي , فإن رسول الله كان قد ذكر حفصة , فلم أكن لأفشي سره و لو تركها لتزوجتها.
    و قيل أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها بأمر من جبريل عليه السلام له بذلك وقال < إنها صوامة قوامة وهي زوجتك في الجنه>
    ......عن موسى بن علي بن رباح عن أبيه عن عقبة قال: طلق النبي حفصة فبلغ ذلك عمر , فحثا على رأسه التراب و قال: مايعبأ الله بعمر وابنته.
    فنزل جبريل من الغد و قال للنبي: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر.....
    توفيت حفصة رضي الله عنها: سنة احدى وأربعين , عام الجماعة.....


    القصة التاسعة عشر من كتابة الاخت الغالية سلمى :

    أردت أن أكتب معلومة أو ملخص صغيرعن صحابية جليلة و هي : أم الفضل
    * أم الفضل : بنت الحارث بن حزن بن بجير الهلالية الحرّة الجليلة , زوجة العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم و أم أولاده الرجال الستة النجباء.
    *إسمها: لبابة . وهي اخت أم المؤمنين ميمونة و خالة خالد بن الوليد و أخت أسماء بنت عميس لأمها.
    ~ قديمة الإسلام , فكان ابنها عبد الله يقول: كنت أنا و أمي من المستضعفين من النساء و الولدان . أخرجه البخاري.....
    و كانت قد أسلمت قبل العباس هي و ابنها لكن عجزا عن الهجرة . وكانت أم الفضل من علية النساء , تحول بها العباس بعد الفتح الى المدينة . و روت أحاديث كثيرة.....و لم يسلم أحد من النساء قبلها يعني هي الأولى التي أسلمت بعد خديجة رضي الله عنها..........
    ***** توفيت أم الفضل في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه ********


    القصة العشرين من كتابة الغالية سيجان :

    أكتب لكم اليوم من قصص الامام الشافعي رحمه الله :

    * جاء شيخ كبير الى مجلس الامام الشافعي , فسأله : ماالدليل والبرهان في دين الله ..؟
    فقال الشافعي : كتاب الله .
    فقال الشيخ : وماذا _ أيضا _ ؟ قال : سنة رسول الله . قال الشيخ : وماذا أيضا ؟!
    قال : اتفاق الأمة . قال الشيخ : من أين قلت اتفاق الأمة ؟ فسكت الشافعي , فقال له الشيخ :
    سأمهلك ثلاثة أيام لتجيب على السؤال . ثم مضى ..
    أصاب الشافعي هم كبير ... فكر وفكر دون جدوى ... ذهب الى بيته وظل يقرأ القرآن ويبحث
    في الأمر .. وفي اليوم الثالث , وقبل أن يأتي الشيخ بمدة يسيرة وقعت عينا الشافعي على آية
    وجد فيها الجواب ... وعندما جاء الشيخ الى مجلس الشافعي وجده متهللا مسرورا .. جلس اليه
    فقال له الشافعي : قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات , حتى هداني الله الى قوله تعالى :
    " ومن يشاقق الرسول من بعد ماتبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ماتولى ونصله جهنم
    وساءت مصيرا " فمن خالف مااتفق عليه علماء المسلمين من غير دليل صحيح أدخله الله النار
    وساءت مصيرا . فقال الشيخ : صدقت , ثم مضى ... وقد كان امتحان صعب على الشافعي رحمه الله .

    *******************************

    * في يوم من الايام , ذهب أحد المجادلين الى الامام الشافعي , وقال له : كيف يكون ابليس
    مخلوقا من نار , ويعذبه الله بالنار ..؟!
    ففكر الامام الشافعي قليلا , ثم أحضر قطعة من الطين الجاف , وقذف بها الرجل , فظهرت على
    وجهه علامات الألم والغضب . فقال له : هل أوجعتك ..؟ قال : نعم أوجعتني .
    فقال الشافعي : كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين ..؟؟!
    فلم يرد الرجل وفهم ماقصده الامام الشافعي , وأدرك أن الشيطان كذالك : خلقه الله من نار ,
    وسوف يعذبه بالنار ..

    ********************************

    * ذات يوم جاء بعض الناس الى الامام الشافعي , وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلا على وجود الله
    عز وجل , ففكر لحظة , ثم قال لهم : الدليل هو ورقة التوت .
    فتعجب الناس من هذه الاجابة , وتساءلوا : كيف تكون ورقة التوت دليلا على وجود الله ..؟
    فقال الامام الشافعي : " ورقة التوت طعمها واحد , لكن اذا أكلها دود القز أخرج حريرا ,
    واذا أكلها النحل أخرج عسلا , واذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة ...
    فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج ..؟" انه الله_ سبحانه وتعالى _ خالق الكون العظيم .

    **********************************

    القصة الواحدة و العشرين من كتابة الغالية هيناتا :

    قصة القارب العجيب

    تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.
    وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر. فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !
    وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم. فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمع الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!
    فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!


    القصة الثانية و العشرون من كتابة الغالية هيناتا :

    قصة المال الضائع

    يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟
    فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.
    فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.
    وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك.

    القصة الثالثة و العشرون من كتابة الغالية هيناتا :

    قصة المرأة الحكيمة

    صعد عمر- رضي الله عنه- يوما المنبر، وخطب في الناس، فطلب منهم ألا يغالوا في مهور النساء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن أربعمائة درهم؟ لذلك أمرهم ألا يزيدوا في صداق المرأة على أربعمائة درهم.
    فلما نزل أمير المؤمنين من على المنبر، قالت له امرأة من قريش: يا أمير المؤمنين، نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم؟ قال: نعم.
    فقالت: أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا} ( القنطار: المال الكثير).
    فقال: اللهم غفرانك، كل الناس أفقه من عمر.
    ثم رجع فصعد المنبر، وقال: يا أيها الناس إني كنت نهيتكم أن تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل.

    القصة الرابعة و العشرون من كتابة الغالية سيجان :

    اليكم اليوم قصة واقعية بعنوان .." الدجاج كسر آلهتنا .."
    يرويها صاحبها فيقول : جرت عادتي قبل الاسلام اذا زرت أي مدينة أو قرية , فأول مبنى أدخله
    أو أبحث عنه في هذه المدينة , دور العبادة , معبد أو كنيسة أو أي شيء , وشاء المولى
    _عز وجل _ أن أدخل مسجدا جامعا , وكان المسلمون يصلون المغرب , فانتظرت حتى انتهوا
    ثم تقابلت مع امام المسجد , الذي أخذ يجتمع بالمصلين عقب الصلاة , ودار معه نقاش هادئ
    كان بداية دخولي الاسلام , لقد ولدت في أسرة تدين بالنصرانية وتعتنق المذهب الكاثوليكي .
    ورباني في طفولتي جدي وجدتي , وكانا يؤلفانني بمذهبهما وهو عقيدة التثليث , عقيدة تقول
    ان المسيح ابن الله وهو الذي نعبده من دونه . فبدآ يرسلاني الى المدرسة الانجليزية بعد تكرار طلبي
    لهذا الأمر غير أني لم أنهها ولله الحمد . وعمري في ذالك الوقت حوالي خمس سنوات , ولم يقبلني
    مدير المدرسة في بادئ الأمر لأني كنت صغير السن , وقبلني أخيرا بعد أن علم علم اليقين بأني
    متفوق على زملائي من حيث المعلومات .
    ومرة تركوني وكنت نائما في وقت القيلولة , وباب المنزل مفتوح فدخلت الدجاج , فاستيقظت مفزوعا
    وأخذت المنشفة أضرب بها الدجاج فطارت الى الأصنام _ تماثيل مزعومة لعيسى ابن مريم وأمه _
    التي نتوجه اليها في صلاتنا , فسقطت على الأرض وتحطمت , ومن هنا اكتشفت أنها تماثيل خشب
    وليست باله , وخاطبتها : انك خشب ولست اله , كماكان يزعم آبائي , ولاتستطيعين أن تعيني
    نفسك , فكيف يمكن أن تعيني غيرك , وقد صممت أن أكسرها , ولكن غلبتني طفولتي وخفت
    أن يضربني جدي فأعدتها الى مكانها , وأخذت أفكر في أمرها وكنت على يقين أن هناك الهاً
    حقا ً خلق الكون .... وفي صباح اليوم الثاني رأيت جدي جلسا ً , فجلست الى جواره وسألته :
    هل هذه الأصنام اله ..؟ قال : لا , انما جعلناها قبلة في صلاتنا وكأننا أمام الاله في أثناء الصلاة
    فسكت , ولم أستطع أن أعبر عما في نفسي ...
    وفي عام 1943 م قبيل انتهاء الحرب العالمية الثانية وقع بيدي كتاب يسمونه
    ( Gospel of Barnabes ) (انجيل برنابس ) , فقرأت فيه كلاما منسوبا الى عيسى عليه السلام
    فيما معناه : " انما الهكم الهي وربكم ربي " فتعجبت من هذه الكلمة لأنها تخالف تماما عقيدتنا
    وكأني لم استطع فهمه , ولم يكن عمري في ذلك الحين يزيد عن تسع سنين .فسألت جدي عن مقصود
    هذه الكلمة , ولكنه لم يجب على سؤالي , بل انشغل بكتابه ثم قال : لاتقرأ هذا الكتاب , لأنه يضلك
    ويخرجك عن دينك , وان كاتبه ليس بنصراني , قلت : هل دينهم خير من ديننا ..؟ قال : لا بل ديننا
    خير من دينهم وديننا خير من جميع الأديان . فقلت : وكيف عرفتم ذالك ؟ قال : قد عرفت ذالك
    واياك وقراءة هذا الكتاب , فسكت ولم أدري ماذا أقول . فسألت بعد ذالك جدتي ثم أبي وأمي
    وأعمامي , ولكن الجواب هو هو أي لاتقرأ هذا الكتاب . فتساءلت في نفسي : ماهو السر في الكتاب
    ولماذا يمنعونني من قراءته ..؟ هل يمكن لأحد أن يقول شيئا عن دينه تكذيبا لخالقه ؟ وماذا يقع لو
    أقرأ الكتاب ؟ وغيرها من التساؤلات التي دارت في ذهني , وأخيرا عزمت على قراءة الكتاب خفية
    في الغرفة , وكررت قراءته وبدأت أبحث عن دين عيسى عليه السلام . وفي سنة 1947 م تركت الدراسة
    وصرت لاأحضر اجتماعا دينيا , وذهبت الى بيت يوجد فيه رجل كبير في السن وطلبت منه أن يروي
    لي قصة الأنبياء المشهورة عندهم كداوود , وسليمان وابراهيم وموسى ونوح وآدم عليهم السلام
    وسألته بعض الأسئلة في الدين . وعندما علم أبي بأني تركت الدراسة غضب وهددني بالقتل , وقد زاد
    غضبه عندما علم بأني أصبحت لا أذهب للكنيسة لصلاة يوم الأحد , لم أتوقف عن البحث عن اليقين
    وبدأت اتنقل من مدينة الى أخرى , ومن جزيرة الى جزيرة , لمدة 17 سنة بلا تعب .
    وفي سنة 1963م , وصلت الى مدينة ( ماراوي ) في ( منداناو ) جنوب الفلبين , سكانها مسلمون
    وقد جرت عادتي أنه كلما وصلت مدينة فأول بناء أدخله يجب أن يكون معبدا , فدخلت مسجدا جامعا
    وكان المسلمون يصلون المغرب , فانتظرت حتى انتهوا , ثم قابلت امام المسجد واجتمع الناس حولنا
    قلت للامام : ماذا فعلتم آنفا ..؟ قال : نصلي . قلت : هل هذا دينكم .؟ قال : نعم . قلت :
    وماذا تسمون دينكم .؟ قال : الاسلام . قلت : من هو ربكم .؟ قال : الله . قلت : من نبيكم .؟
    قال : محمد صلى الله عليه وسلم . ,فسكت , لأن هذه الكلمات الثلاث :
    " الاسلام , الله , محمد صلى الله عليه وسلم " أول مرة أسمعها , وأخذت أفكر , ثم قلت له :
    ماذا تقولون في المسيح .؟ قال : هو عيسى ابن مريم عليهما الصلاة والسلام وهو نبي الله , قلت:
    وماهو دينه .؟ قال : الاسلام . لأن كل الأنبياء كانوا يدينون بالاسلام , ثم لاحظت أن الوقت لم يتح لنا
    أن نطيل الكلام وكنت غريبا في المدينة فسألته : هل عندكم كتاب يمكن أن أقرأه .؟ فأعطاني
    ثلاث كتب باللغة الانجليزية . الأول : الدين الاسلام , كتبه أحمد غلواش
    الثاني : ترجمة معاني القرآن الكريم , عبدالله يوسف علي . الثالث : كتاب في العقيدة .
    ثم خرجت من المسجد الى المكان الذي أقصده , وأخذت أقرأ الكتاب الأول بدقة لعشرة أيام من أول
    الكتاب الى نهايته ... ووجدت ماكنت أريده... وأخيرا تيقنت أن دين عيسى عليه الصلاة والسلام
    الذي كنت أبحث عنه منذ عشرين عاما قد وجدته الآن , وقد ذكر في الكتاب كيفية الوضوء والصلاة
    وأركانها , فراجعت مافيه وأخذت أحفظه حتى أستطيع تطبيقه ,
    وفي صباح يوم الجمعة .. 24 / 6 / 1963م جئت الى بيت الامام وسألته : هل يجوز لغير المسلم أن يسلم
    فقال : الاسلام ليس دينا خاصا بالمسلمين فقط , بل هو دين البشر كافة , وعليك أنت أن تسلم "
    ثم علمني كيفية الوضوء والشهادتين , وكيفية آداء الصلاة , وعندما انتهيت من الصلاة سألته :
    هل أنا الآن مسلم .؟ قال : نعم ...
    ثم بدأت أدرس الاسلام في مدرسة اسلامية في تلك المدينة لمدة أربع سنوات , ثم جئت
    الى مكة المكرمة , في سنة 1966م , ودرست في المدرسة الصولتية , وفي آخر سنة 1967 م
    حصلت على الاقامة لطلب العلم , وفي سنة 1968م .. حصلت على منحة دراسية من الجامعة الاسلامية
    في المدينة المنورة الى سنة 1979م .. وتسلمت شهادة اتمام الدراسة في كلية الدعوة وأصول الدين
    ثم بُعثت من قبل دار الافتاء الى ولاية ( صباح ) الماليزية , والى الآن مستمر بالدعوة الى الله
    لأن كل المدعوين بحاجة ماسة لمعرفة الاسلام .....


    القصة الخامسة و العشرون من كتابة الغالية الاكليل :

    اسلم رجل واخذ يسأل النبي صلى الله عليه وسلم
    فقال:أيسرق المؤمن؟
    قال صلى الله عليه وسلم:نعم
    قال الرجل:أيزني المؤمن؟
    قال صلى الله عليه وسلم :نعم
    قال الرجل :أيكذب المؤمن؟
    قال صلى الله عليه وسلم : لا!!!

    فكان الرجل كلما اراد ان يسرق أو يزني قال اخشى ان يسألني الرسول صلى الله عليه وسلم اسرقت فأكذب اويقول أزنيت فأكذب فيترك السرقة والزنا

    قصة اخرى :

    جواب مسكت
    قال د.مصطفى السباعي لقسيس:لماذا تحقدون على نبي الاسلام؟
    القسيس:نحن لا نحترم رجلاً تزوج تسع نساء
    الشيخ:تحترمون داوود وسليمان
    القسيس:نعم هما عندنا من انبياء التوراة

    الشيخ:فإن سليمان عليه السلام كان له كما في التوراة 700زوجة و300 جارية فيستحق احترامكم من تزوج ألفاً ولا يستحق احترامكم من تزوج تسعاً كلهن ثيبات إلا بكراً واحدة


    قصة اخرى :

    *الاعمار بيد الله
    دخل منجم يهودي على هارون الرشيد فأخبره انه سيموت في هذه السنة فاغتم الرشيد لذلك، فدخل عليه وزيره فسأله فأخبره بقول اليهودي ، فاستدعى الوزير المنجم فقال له : كم بقي من عمرك؟فذكر مدة طويلة ،فقال: يا أمير المؤمنين اقتله حتى تعلم كذبه فيما اخبر عن عمره، فأمر به فقتل ،فزال عن الرشيد همه وتبين كذب المنجم


    قصة اخرى :

    *فطنة اعمى
    قال بعضهم:خرجت ليلة لبعض شأني،فإذا بأعمى على عاتقه جرة وبيده سراج ، فلم يزل حتى انتهى الى النهر وملأ جرته وعاد
    فقلت له:يا هذا انت أعمى ، والليل والنهار عندك سواء، فما تصنع بالسراج؟
    قال:يافضولي ،حملته لأعمى القلب مثلك ،يستضيء به لئلا يعثر بي في الظلمة فيقع علي ويكسر جرتي.

    قصة اخرى :

    *ويرزقه من حيث لا يحتسب
    كلف احد السفراء المسلمين بمهمة في روسيا وخشي ان يمر ببلد لا تؤكل ذبيحتهم ، فأعدت له دجاجتان مطبوختان فلما وصل البلد دعاه صديق له للغداء فرأى في طريقه امرأة فقيرة معها اولادها فدفع إليها الدجاجتين، فما لبث ان جاءته برقية:ارجع فوراً
    فسخر الله هذا السفير ليقطع 4000كم ليوصل الدجاجتين لتلك المرأة
    الشيخ علي الطنطاوي


    القصة السادسة و العشرون من كتابة الغالية راجية الفردوس :


    شيح فى احدى الدروس
    كان هناك شاب ، حياته كلها فى لهو ، يرتاد الاماكن التى يشرب بها الخمر و بالطبع كان له العديد من اصدقاء السوء من البنات و البنيين. فى يوم من الايام دخل الخماره فجاء النادل و قال له ها ككل مره قال له الشاب لا لا اريد شيئا اليوم . اخذ الشاب ينظر الى اصحابه و تصرفاتهم و يتعجب ، بعد قليل قال له النادل يا اتدرى كم انت هادىء هكذا فرد الشاب و قال له لماذا . قال له انك ما ان تسكر حتى تطيح فى المكان و تكسر الاشياء و تفعل الافاعيل فقال الشاب ادعو الله لى لاتوب فرد النادل فقال من مثلك ليس لهم توبه . يحكى الشاب و يقول هذه الكلمه اثرت فى بشكل كبير و اخذ يتسائل هل حقا لا يقبل الله توبتى ؟ هل انا سىء الى هذا الحد ؟. فى يوم من الايام كان يمشى فى الطريق فابتسم له اخ و قال له ما رايك ان ندخل المسجد و نصلى . عرف الشاب الكثير من الاخوه الافاضل و التزمهم و صار بفضل الله من الصالحين و لا نزكى على الله احد و بالطبع لم يخلوا من محاولات اصدقاؤه لارحاعه مره اخرى الى هذا الطريق السىء . ناخذ من هذه القصه اننا لا يجب ان نيئس احد من رحمه الله فان الله هو القادر على هدايته . اذكر انه فى اول الدراسه كان معى ثلاث صديقات اثنين منهما كانا تاركين للصلاه و لا حول و لا قوه الا بالله فكنت اقول لهم ها هل ستاتون لنصلى فيتحججوا باى حجه و لكن لم اكن الح كثيرا عليهم فكانت البنت التى تصلى تقول لى انتى بتحلمى مستحييل قلت لها ان شاء الله ربنا يهدييهم فصارا الان بفضل الله يواظبوا على الصلاه اكثر من الاول فماذا نحن لكى نحكم على الاشخاص ؟. اتمنى ان تكونوا استفدتوا من القصه و اترك لكم تخريج عبر اخرى و اسفه على سوء العرض و اللغه.

    القصة السابعة و العشرون من كتابة الغالية سيجان :


    * كان القوط _ الشعب الذي كان يعيش الأندلس عند فتح المسلمين لها _ يخافون من المسلمين
    ومما يدل على ذالك القصة التالية التي حصلت أثناء حصار المسلمين احدى المدن :
    تقدم رجل أسود من جيش المسلمين الفاتح للأندلس , واسمه رباح , وكان ذا بأس ونجدة ,
    فكمن في بستان ملتف الأشجار لعله يظفر بعلج يقف به على خبر القوم , ليستفيد منه المسلمون
    ولكنه صعد في بعض أشجار البستان المثمرة ليجني مايأكله , بصر به أعداؤه فشدوا عليه
    وكثر لغطهم وتعجبهم من سواده , وحسبوا أنه مصبوغ أو مطلي ببعض الأشياء التي تسود
    فجردوه , وأدنوه الى قناة كانت تأتيهم بالماء الى مكان تحصنهم , وأخذوا في غسله وتدليكه
    بالحبال الخشنة حتى أدموه وشقوا عليه , فقال لهم ( بالاشارة ) ان الذي به خلقة من بارئهم عز وجل
    ففهموا اشارته , وكفوا عنه وعن غسله واشتد فزعهم منه , ومكث في أسارهم سبعة أيام , لايتركون
    التجمع عليه والنظر اليه الى أن يسر الله الخلاص ليلا ... وكان في ذالك الأسر كل الخير للمسلمين
    فقد جاء الأسير المسلم الأسود رباح الى قائد الجيش المسلم يخبره بشأنه ويعرفه بالذي اطلع عليه
    من شأنهم , وموضع الماء فسد مسيل الماء وحسم الموقف لصالح المسلمين بعد حصار كاد يطول .
    .

    القصة الثامنة و العشرون من كتابة الغالية سيجان :

    * كان البطال رأس الشجعان والأبطال , وكان من أمراء الشاميين وطليعة جيش مسلمة بن عبد الملك
    وقد أوطأ الروم ذلا وخوفا ... حكى عن نفسه هذه القصة :
    اتفق لي أن أتينا قرية ( في بلاد الروم ) لنُغير , فاذا بيت فيه سراج وصغير يبكي , فقالت أمه :
    اسكت أو لأدفعنك الى البطال , فبكى فأخذته من سريره وقالت : خذه يابطال , فقلت : هاتِه
    فأخذته ومضيت به الى المسلمين .......^


    القصة التاسعة و العشرون من كتابة الغالية سيجان :

    أكتب لكم اليوم مقتطفات من السيرة العطرة لأمير المؤمنين ..عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه :"
    * قال لامرأته يوما : عندك درهم اشتري به عنبا ,, فقالت : لا , أنت أمير المؤمنين ولاتقدر على درهم
    فقال : هذا أهون علي من معالجة الأغلال في جهنم , .."
    وقيل لزوجته : اغسلي قميصه , فقالت : والله لايملك غيره ..
    قال رجاء بن حيوة : اذا رأيت الرجل يذكر عبد العزيز فاعلم أن من وراء ذالك خير ...

    القصة الثلاثون من كتابة الغالية سيجان :


    قدمت امرأة من العراق على عمر بن عبد العزيز رحمه الله ., فلما صارت الى بابه قالت :
    هل على أمير المؤمنين حاجب ..؟؟ فقالوا : لا ..فلجي ان أحببتِ ,فدخلت المرأة على فاطمة
    _ زوجة عمر _ وهي جالسة في بيتها , وفي يدها قطن تعالجه , فسلمت فردت السلام ,
    وقالت لها : ادخلي , فلما دخلت المرأة رفعت بصرها فلم ترَ في البيت شيئا له بال , فقالت :
    انما جئت لأعمر بيتي من هذا البيت الخرب ..!!! ,, فقالت لها فاطمة :
    انما خرب هذا البيت عمارة بيوت أمثالك . فأقبل عمر حتى دخل الدار , فمال الى بئر في ناحية
    الدار فانتزع منها الدلاء فصبها على طين كان بحضرة البيت _ وهو يكثر النظر الى فاطمة _
    فقالت لها المرأة : اشتري من هذا الطيان , فاني أراه يديم النظر اليك , فقالت : ليس هو بطيان
    بل هو أمير المؤمنين ... قال : ثم أقبل فسلم ودخل بيته , فمال الى مصلى كان له في البيت يصلي
    فيه , فسأل فاطمة عن المرأة , فقالت : هي هذه , فأخذ مكتلا له فيه شيء من عنب فجعل يتخير
    لها خيره ليناولها اياه , ثم أقبل عليها فقال : ما حاجتك ..؟؟ فقالت : أنا امرأة من أهل العراق
    لي خمس بنات كُسل كُسد , فجئتك أبتغي حسن نظرك لهن , فجعل يقول : كُسل كُسد , ويبكي
    فأخذ الدواة والقرطاس , فكتب الى والي العراق , فقال : سمي كبراهن ,فسمتها , ففرض لها
    فقالت المرأة : الحمد لله , ثم سأل عن الثانية والثالثة والرابعة , والمرأة تحمد الله ففرض لها
    فلما فرض للأربع استفزها الفرح فدعت له فجزته خيرا , فرفع يده وقال : كنا نفرض لهن حيث
    كنت تولين الحمد أهله , فمُري هؤلاء الأربع يُفضن على هذه الخامسة ...
    فخرجت بالكتاب حتى أتت به العراق , فدفعته الى والي العراق , فلما ذهبت اليه بالكتاب بكى
    واشتد بكاؤه , وقال : رحم الله صاحب هذا الكتاب , فقالت : أمات ..؟ قال : نعم .. , فصاحت وولولت
    فقال : لابأس عليك , ماكنت لأرد كتابه في شيء , فقضى حاجتها وفرض لبناتها ...

    القصة الواحدة و الثلاثون من كتابة الغالية سيجان :

    * كان إذا أراد أن يُعاقب رجلا حبسه ثلاثة أيام ثم حكم فيه , لئلا يعجل في أول غضبه فيحيف ,
    وأسمعه رجل كلاما فقال له : أردت أن يستفزني الشيطان فأنال منك اليوم بما تنال مني يوم القيامة
    انصرف عني عافاك الله ورحمك ..

    القصة الثانية و الثلاثون من كتابة الغالية سيجان :

    * لما ولي عمر بن عبد العزيز بدابق خرج ذات ليلة ومعه حارس له , فدخل المسجد فمر في
    الظلمة برجل نائم فعثر به , فرفع رأسه إليه وقال : أمجنون أنت ..؟؟ قال : لا ..
    فهم به الحارس , فقال له عمر : مه , انما سألني أمجنون أنت ؟؟ فقلت : لا ...

    القصة الثالثة و الثلاثون من قصص امير المؤمنين عمر بن العزيز من كتابة الغالية سيجان :

    خرج ابن له صغير يلعب مع الغلمان , فشجه صبي منهم , فاحتملوا ابنه الذي شُج وجاءوا به الى عمر
    فسمع الجلبة فخرج إليهم فإذا امرأة تقول : إنه ابني , وإنه يتيم ...فقال لها عمر : هوني عليكِ ,
    ثم سألها : أله عطاء في الديوان ..؟ قالت : لا , قال: فاكتبوه في الذرية ... فقالت زوجته فاطمة :
    أتفعل هذا به وقد شج ابنك ؟!! .... فقال : ويحك ... إنه يتيم وقد أفزعتموه ! !

    القصة الرابعة و الثلاثون من قصص امير المؤمنين عمر بن العزيز من كتابة الغالية سيجان :

    كتب إلى عامله حيان بمصر يقول له : إنه بلغني أن بمصر إبلا نقالات , يُحمل على البعير منها
    ألف رطل , فإذا أتاك كتابي هذا فلا أعرفن أنه يُحمل على البعير أكثر من ستمائة رطل ..

    القصة الخامسة و الثلاثون من قصص امير المؤمنين عمر بن العزيز من كتابة الغالية سيجان :

    بينما كان عمر ذات يوم يهم بالإنصراف من مجلسه الذي يسمع فيه من الناس , إذ أقبل رجل
    وبيده طومار _ عصا غليظة _ فظن الناس أنه يريد أمير المؤمنين بسوء , فحالوا بينه وبين عمر
    فخشي أن يفوته فلف كتابه على الطومار وألقاه إلى عمر , فأصابه بوجهه فشجه
    فقرأ عمر الكتاب وأعطاه ماسأل والدم يسيل على وجهه .

    القصة السادسة و الثلاثون من قصص امير المؤمنين عمر بن العزيز من كتابة الغالية سيجان :

    * قال يوما لميمون بن مهران : ياميمون , لاتدخل على هؤلاء الأمراء وإن قلت آمرهم بالمعروف ,
    ولاتخلون بإمرأة وإن قلت : أقرئها القرآن , ولاتصلن عاقا فإنه لن يصلك وقد قطع أباه ...

    القصة السابعة و الثلاثون من قصص امير المؤمنين عمر بن العزيز من كتابة الغالية سينا :

    دخل حريث بن عثمان الدجني مع أبيه على عمر بن عبد العزيز فسأل الأب عن الابن , ثم قال له :
    علمه الفقه الأكبر , قال : وماالفقه الأكبر ..؟؟ قال : القناعة وكف الأذى ..

    القصة الثامنة و الثلاثون من كتابة الغالية سيجان :

    عن رجاء بن حيوة قال : لما مات أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز , وقام يزيد بن عبد الملك بعده
    في الخلافة , أتاه عمر بن الوليد بن عبد الملك فقال ليزيد : ياأمير المؤمنين ! إن هذا المرائي
    _ يعني عمر بن عبد العزيز _ الذي مضى بالأمس قد أخذ كل ماقدر عليه من جوهر ثمين وجعله
    في بيتين ,
    فأرسل يزيد إلى أخته فاطمة وسألها عما أخبربه : فقال : والله ياأخي إن عمر ماترك سبدا ولالبدا
    إلا مافي هذا المنديل من الثياب , فحله فوجد فيه قميصا مرقوعا ورداء غليظا قشبا , وجبة محشوة
    غليظة ذاهبة البطانه .. قال : ليس عن هذا أسألك . انما سألتك عن البيت المقفل .؟.فقالت :
    والذي فجعني بأمير المؤمنين مادخلت الى ذاك البيت منذ ولي عمر الخلافة , لعلمي أنه كان يكره ذلك
    وهذه مفاتيحه فانظر مافيه , فإن كان مايقال لك حقا فحول مافيه الى بيت مال المسلمين .
    فجاء يزيد ومعه عمر بن الوليد والناس , ففتحوا البيت الأول , وإذا فيه كرسي من أدم وأربع آجرات
    مبسوطات وقمقم نصفه ماء , فقال عمر : أستغفر الله ..
    ثم فتح البيت الثاني فوجد فيه مسجدا مفروشا بالحصى , وسلسلة معلقة بسقف البيت فيها كهيئة
    الطوق يدخل فيها رأسه , كان يجعله في رقبته إذا أنعس في الصلاة وصندوقا مقفلا , ففتح الصندوق
    فإذا فيه دراعة وثياب من شعر وعطاف من مسوح , فبكى يزيد وبكى الناس ,
    واستغفر عمر لاتهامه عمر بن عبد العزيز بما ليس فيه ...


    طرفة من الغالية الاكليل :

    عندما يكون جحا حكيماً
    كان جحا فيه دعاب وفيه عقل وكان يحلو له دائماً ان يخلط بين المزاح والجد وذات يوم التقى بالطاغية (تيمور لنك) فقال له يا جحا :إني شديد الاعجاب بأسماء الله مثل الواثق بالله والمظفر بالله وأريد أن تختار لي اسماً من هذا النوع
    فألتفت اليه جحا وعلى شفتيه ابتسامة ساخر وقال له:
    اختار لك "نعوذ بالله" فضحك الطاغية ولم يستطع الكلام

    القصة التاسعة و الثلاثون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    كان هناك شاب يستعد للسفر فدخل لينام قليلا و طلب من امه ان توقظه بعد قليل ليلحق بالطائره فى ميعادها،
    فسمعت الام النشره الجويه و اذا هى تعلن ان الجو غير مستقر و يوجد رياح هوجاء فاشفقت على وليده و عزمت على عدم ايقاظه حتى يفوت وقت الطائره.
    عندما فات ميعاد الطائره ذهبت الام لايقاظ ابنها و اذا بها تجده قد مات ! قال تعالى( اينما تكونوا يدرككم الموت و لو كنتم فى بروج مشيده)

    القصة الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    ذهب مجموعه من البحاره الى البحر ليصطادوا السمك و ظلوا ثلاثه ايام لم يحصلوا فيهم على اى سمكه وكانت هذه الجماعه مواظبه على الصلوات الخمس و بجانبهم مجموعه لا تسجد لله سجده ، فقال بعض هؤلاء المجموعه: سبحان الله! نحن نصلى لله عز وجل كل صلاه و ما حصلنا على شىء و هؤلاء لا يسجدون لله سجده و ها هم يصيدون !!. فوسوس اليهم الشيطان بترك الصلاه فتركوا صلاه الفجر و الظهر و العصر و بعد العصر اتوا البحر فاصادوا سمكه و عندما شقوا بطنها اذا هم يجدون لؤلؤه ثمينه فى بطنها. فاخذها احدهم و نظر اليها و قال : سبحان الله لما اطعنا الله لم نحصل على شىء و لما عصيناه حصلنا عليها !! ان هذا الرزق فيه نظر فاخذها و رماها فى البحر و قال : والله لا اخذها و قد حصلت لنا بعد ان تركنا الصلاه ثم قال لهم هيا ننتقل الى مكان اخر فهذا المكان قد عصينا فيه الله عز و جل فارتحلوا ما يقارب ثلاثه اميال ثم اقتربوا من البحر فصادوا سمكه فشقوا بطنها فوجدوا اللؤلؤه فى بطن تلك السمكه فقالوا : الحمد لله الذى رزقنا رزقا طيبا بعد ان بدؤوا يصلون و يذكرون الله و يستغفرونه فاخذوها.و هذه القصه تذكرنا باصحاب السبت الذين تحايلوا على امر الله و لكنهم لم يتوبوا كما فعلت هذه المجموعه.

    القصة الواحدة و الاربعون من كتابة الفاضل ابو دجانة :

    أسرد عليكم قصة أسرة أمريكية فيها ستة أولاد
    أبوهم فلاح، متين البناء قوي الجسد ماضي العزم ، أمهم امرأة عاقلة مدبرة حازمة فتربى الأولاد على الصبر والإحتمال .حتى صاروا رجال قبل أوان الرجولة
    وخرج الصغير يوما يلعب وكان في الثالثة عشرة ، فقفز من فوق صخرة عالية ، قفزة وقع منها على ركبته ، وأحس بألم شديد لا يصبر عليه ولد مثله ولكنه احتمل
    لم يخبر به أحدا وأصبح فغدا إلى مدرسته يمشي على رجله والألم يزداد وهو يزداد صبرا عليه،
    حتى مضى يومان فضهر الورم في رجله وازرقت ، وعجز عن أن يمشي خطوة واحدة فخافت أمه وجزع أبوه ،سألاه عن الخبر فأخبرهما فأناموه على الفراش وجاء الطبيب
    فلما رأها علم أنه قد فات الأوان للعلاج وأنها يجب أن لم تقطع فورا سيمت الولد فسمع الولد كلام الطبيب فصرخ : لا، لا تقطعوا رجلي ، أبي
    أنقذني أمي أنقذيني وحاول الهروب على رجل واحدة ويهرب منهم فأمسكه أبوه ورده على فراشه . وهو ينادي أمي أنقذيني لا يقطعوا رجلي وامه يتقطع قلبها تحس أن أن كبدها يتمزق تود تفدي حياتها برجله لا كن ما بليد حيلة .
    فلما يئس منهما جعل ينادي أخاه (إدغار):بصوت يختلط فيه النداء بالبكاء والعويلإدغار ،إدغار أسرع فساعدني يريدون أن يقطعوا رجلي إدغار . سمعه أخوه وهو أكبر منه بقليل
    فأقبل مسرعا فشد قامته ونفخ صدره ووقف دون أخيه متنمرا ، مستأسدا وفي عينه بريق عزم لا يقهر ، وأعلن أنه لن يدع أحدا يقترب منه كلمه أبواه وهو يزداد حماسة وأخوه
    يختبئ خلفه ويمسك به فيشد من عزمه. كلمه أبوه نصحته أمه لاكن لا فائدة .
    حاول أبوه أن يزحزحه بالقوة فهجم على أبيه وعلى الطبيب الذي جاء يساعد أبوه ، واستأسد واستيأس والإنسان إذا استيأس صنع الأعاجيب .
    إدغار صار رجلا قويا وحارسا ثابتا يتزحزح الجدار ولا يتزحزح من مكانه
    وتركوه آميلين أن يمل أو يكل ، فيبعد عن أخيه ولكنه لم يتحرك وبقي يومين كاملين ، واقفا على باب غرفة أخيه يحرسه
    لم يأكل في اليومين إلا لقيمات قربوها إليه، ولم ينم إلا لحظات ، والطبيب يجيء ويروح ورجل الولد تزداد زرقة وورما
    فلما رأى الطبيب ذلك نفض يده ، وأعلن أنها لم تبقى فائدة من العملية الجراحية وأن الولد سيموت ووقف الأهل اما الخطر
    ماذا يصنع الإنسان ساعة الخطر؟! إن كل انسان مؤمن كان أو كافر ، يعود في ساعة الخطر إلى الله ، لأن الإيمان مستقر
    في كل نفس حتي في نفوس الكفار ، والذلك قيل له كافر في لغة العرب (الساتر)ذلك لأنه يستر إيمانه ويغطيه ،فإذا هزته الأحداث
    ألقت عنه غطاءه فظهر .عندما يأتي المرض ويعجز الأطباء يكون الرجوع إلى الله .هنالك ينسى الملحد إلحاده ، والمادي ماديته،
    والشيوعي شيوعيته، ويقول الجميع:يا ألله!! وهناك أمثلة كثيرا مذكورة لاكن سنستغني عنها ونكمل قصتنا
    لما ذهب الطبيب ، واستحكم اليأس ، وملأ قلوب الجميع :قلب الولد الخائف وأخيه المستأسد المتنمر ، وأبيه وأمه ، واستشعروا العجز
    لم يبقى في أيديهم حيلة ، وبلغوا مرتبة(المضطر)مدوا أيديهم إلى الله يطلبون منه الشفاء وحده ،
    يطلبونه بلا سبب يعرفونه والله الذي يشفي
    بسبب الدواء والطب ، قادر على أن يشفي بلا طب ولا دواء . مدوا أيديهم وقالو :يا ألله !! ويدعون دعاء المضطر ، ولو كان كافرا فاسقا
    مادام قد التجأ إليه وعتمد عليه ووقف ببابه وعلق أماله به وحده يجيب دعوته إن طلب الدنيا ، أما الأخرة فلا تجاب فيها دعوته لأنه كافر
    وهذا إبليس شر الخلق لما دعا دعاء المضطر ، فقال ((....ربي فأنضرني إلا يوم يبعثون )) قال له :

    ((فإنك من المنظرين))
    أيها الأعضاء الأعزاء والقراء المارين أنهم لما دعوا ، نظروا فإذا الورم يخف والزرقة تمحى ، والألم يتناقص ثم لم يمضي يومان حتى شفيت رجله تماما ، وجاء الطبيب ، فلم يصدق ما يراه !!
    ستقولون هذه قصة خيالية أنت اخترعتها وتخيلتها فما قولكم إن دللتكم على صاحبها .
    إن هذا الولد صار مشهور ومعروف في الدنيا كلها وهو الذي روى القصة بلسانه ،هذا الولد هو إيزنهاور القائد العام لجيوش الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ورأيس أمريكا بعد ذلك!!




    القصة الثانية و الاربعون من كتابة الفاضل جين كود :

    رفع إلى علي رضى الله عنه أن رجل ضرب على هامته
    فادعى المضروب انه لايبصر شيئا وانه لا يشم رائحة وانـــــــــه قد أخرس فلا ينطق
    فقاال عليه السلام: إن كان صادقا فيما ادعاء وجبت ثلاث ديات ، فقيل كيف يمكن التوصل إلى ذلك يا أمير المؤمنين حتى نتبين صدقه من كذبه
    فقاااال::::
    أما إدعاء في عينيه ..وأنه لا يبصر بهما شيء ، فيمكن التأكد من ذلك أو عدمه ، بأن يطلب من الرجل أن يرفع عينيه إلى الشمس ، فإن كان صحيحا لا يتمالك أن يغمض عينيه وإن كان كما زعم لا يبصر بقيت عيناه مفتوحتين
    وأما إدعاء من فقدانه المقدرة على الشم ، فيجب تقديم رائجة حراق قريب من أنفه، فإن كان صحيحا ، وصلت رائحة الحراق إلى دماغه ودمعت عينيه ونحى رأسه.
    وأما إدعااء من عدم قدرة على النطق فيمكن معرفة صحة ذلك أو عدمه بابرة تغرز في لسانه فإن كان ينطق خرج الدم أحمر اللون ، وإن كان كما إدعى خرج الدم أسود اللون


    القصة الثالثة و الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    اشترى رجل بيتا و كان هذا الرجل صالحا و بعد ان مكث فى هذا البيت كثيرا و فى يوم من الايام عثر على صره من الدنانير فى ارضيه المنزل فذهب الى صاحب البيت الحقيقى و ردها اليه قائلا انه قد وجد هذه و هى ليست ملكه فبدلا ان ياخذ صاحب البيت النقود و يشكره اذا به يرفض ان ياخذها مبررا ذلك بانه قد باع له البيت فاصبح البيت بما فيه ملكا له فرفض المشترى ذلك و قال ان هذه متعلقات المالك و لا يحق له ان ياخذها فذهبا الى القاضى ليحكم بينهما و بعد اصرار كلا منهما هدى الله القاضى للحل فسال صاحب البيت هل لك ابن او ابنه فقال له نعم لى ابنه و سال المشترى كذلك فقال له لى ابن فقال زوجوهما و استعملا هذا المال فى نفقات الزواج, فهنيئا له هذا البيت الذى اسس على الامانه و التقوى.

    القصة الرابعة و الاربعون من كتابة الفاضل جين كود :

    ..هذه القصة لأجلكم......أنظروا..إلى الحنكة..والحكمه..وبعد النظر
    روي ان أمرأتين تنازعتا في عهد عمر رضي الله عنه على طفل ادعت كل واحدة منهما بغير بينة ،
    ولم ينازعهما فيه غيرهما ، فالتبس الحكم فب ذلك على عمر رضي الله عنه ولجأ فيه إلى علي عليه السلام
    فقااااال:::::
    ائتوني بمنشار ، فقال عمر رضي الله عنه:: ما تصنع به
    فقاال:::
    ""أقده نصفين لكل واحدة منهما النصف "" ، فسكتت إحداهما وقاالت الأخرى:: الله الله يا أبا الحسن!,
    إن كان لا بد من ذلك فقد سمحت لها به
    فقاال::::
    " الله أكبر هذا غبنك دونها , ولو كان غبنها لرقت عليه و أشفقت"" ، فأعترفت الأخرى بأن الولد لصاحبتها

    القصة الخامسة و الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    كان هناك رجل من الاثرياء يعيش مع زوجته فى مكان فخم , و كان هذا الرجل معروف بالظلم و الطغيان و كان لديهم خادمه ، فكان هذا الرجل يعذبها عذابا شديدا فكان يضربها و احيانا يلسعها بالنار فكان جسم هذه الفتاه مشوها من كثره التعذيب و كانت زوجته تعينه على ذلك فكانوا يعطونها الطعام القليل الذى لا يسد جوعها و لا ينفعها مع كثره عملها. كانت هذه الخادمه تريد ان ترجع الى ابويها فما زالت صغيره السن و لكن كان ابوها يرفض و يقول لها كيف ساصرف عليكم مع انه قد ارسل كل اولاده ليعملوا . ذات يوم ضربتها الزوجه ضربا شديدا حتى اعمتها فبدلا من ان تاسف لحالها طردوها من البيت فهى لم تعد تستطيع ان تخدمهم او تفيدهم بشىء .كان هذا الرجل و زوجته يتمنون حفيدا من ابنهم فشاء الله ان حملت زوجه الابن و انجبت طفلا جميلا جدا و لكن كانت الصدمه ان هذا الطفل ولد اعمى و كان لا يوجد اى شخص فى العائله اعمى ليقال ان السبب وراثى، و مرت السنوات و حملت زوجه الابن مره اخرى فسالوا الطبيب ما اخبار الطفل؟ هل عينيه بخير . قال نعم و لكن و ما اسوئها من كلمه ،بعد مرور شهرين عمى الطفل. هنا وقفت زوجه الرجل الثرى مع نفسها و قالت لا يمكن هذا الشىء غير طبيعى لابد ان هناك امرا ما فتذكرت الخادمه و اخذت تبحث عنها فى كل مكان حتى تسامحها فوجدتها فى دار للعميان ، ذليله مشرده افترقت عن ابويها و تبرأ ابوها منها ، فقالت لها الزوجه سامحينى يا ابنتى انا اسفه و اذا بهذه الخادمه ذات القلب الرائع مع العذاب الشديد التى راته رأفت بحال الزوجه و سامحتها فاخذتها الزوجه الى بيتها و اهتمت بها اشد الاهتمام فيا ايها الظالم اتق الله فقد قال صلى الله عليه و سلم( اتق دعوه المظلوم فانها ليس بينها و بين الله حجاب) . لقد كتبت ما تذكرته من القصه فهى اطول من ذلك

    اقوال لنا فيها عبر من كتابة الغالية الاكليل :

    عاش نوح عليه السلام ألف عام فلما اتته سكرة الموت
    قالوا له: كيف وجدت الحياة؟؟
    قال:وجدت الحياة كأنها بيت له بابان دخلت من هذا وخرجت من هذا..

    قال ابن المبارك:لو كنت مغتابا أحد لاغتبت والداي لانهما احق بحسناتي..

    قيل لخالد بن صفوان من أحب اخوانك إليك؟؟
    قال :من سد خللي وغفر زللي وقبل عللي

    انزال المطر ...يعلمنا ..العطاء لمن اساء

    قال بعض السلف :صحبت اهل الترف فلم اجد أكبرهما مني أرى دابة خيرا من دابتي
    وثوبا خيرا من ثوبي ثم صحبت اهل التواضع فاسترحت

    شكا رجل الى الحسن البصري قسوة قلبه فقال له : اذبه بالذكر

    القصة السادسة و الاربعون من كتابة الغالية الاكليل :

    ((لله دره))
    اتى رجل الى خياط ليخيط له ثوبه
    فاجتهد الخياط حتى تكون الخياطة جيدة و متقنة
    ولما جاء صاحب الثوب أعطاه الاجر وأخذ الثوب وذهب
    وفي اليوم التالي عاد الرجل ومعه ثوبه وقال : وجدت به عيوبا
    فبكى الخياط.
    فقال الرجل :اسف ما قصدت ان احزنك
    فقال الخياط اعلم
    ولكنني ابكي لاني عملت جهدي لاتقن الخياطة ثم خرجت كل هذه العيوب
    فإني ابكي على طاعتي لربي وقد اجتهدت بها طوال العمر ..
    كم فيها من العيوب


    القصة السابعة و الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    دخل الامام احمد رحمه الله الى المسجد و اراد ان يبيت فيه و لم يكن الحارس يعرف هويته فاخذ يجره و يقول له لن تبيت فرد الامام و قال له اذن سابيت موضع قدمى و نام بالفعل فاخذ الحارس يجره الى خارج المسجد فراه احد الاشخاص و رأف بحاله و قال له تعال لتبيت عندى ، و كان هذا الرجل خبازا ، يستغفر كثيرا و هو يصنع الخبز فتعجب منه الامام و ساله هل وجدت ثمره لاستغفارك؟ بالطبع كان الامام احمد يعرف اجابه السؤال و لكنه اراد ان يرى جواب الرجل ، رد الرجل قائلا : نعم كلما دعوت الله بدعاء اجيب الا دعوه واحده فقال الامام : ما هى ؟ . قال الخباز : رؤيه الامام احمد فرد الامام قائلا : والله انى جررت اليك جرا انا الامام احمد بن حنبل.

    القصة الثامنة و الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :


    اتصلت امراه على الشيخ بن عثيميين رحمه الله لتساله عن فتوى او بالاصح رؤيا : قالت يا شيخ انى رايت رجل يطوف حول الكعبه ليس عليه شىء اى عار تماما فرد الشيخ قائلا : بشرى هذا الرجل ان ذنوبه قد غفرت له فهو لذلك عار وان الجنه مئواه فقالت المراه : هذا الرجل هو انت يا امام ، فاخذ يبكى رحمه الله علي

    القصة التاسعة و الاربعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    كان الامام اعمى و هو صغير و كان له ام صالحه تدعو له الله ، فى يوم من الايام جاء لها ابراهيم عليه السلام فى المنام فقال لها : يا هذه قومى ، قد رد الله بصر ابنك بكثره دعائك فقامت مسرعه فوجدت الامام رحمه الله مبصرا فهنيئا لهذه الام و كفاها فخرا ان ابنها احد الائمه

    القصة الخمسون من كتابة الغالية سيجان :

    أرسل رجل ابنه في تجارة , فلما كان في الطريق , مر بثعلب مريض كبيرالسن
    لايكاد يستطيع الحركة , فوقف عنده يفكر في أمره , ثم قال في نفسه :
    كيف يرزق هذا الحيوان الضعيف ..؟ ماأظن إلا أنه سيموت جوعا..!
    وبينما الشاب على هذه الحال , أقبل أسد يحمل فريسته , وجلس بالقرب من الثعلب
    فأكل ماشاء أن يأكل , ثم انصرف , فتحامل الثعلب , واقترب من الفريسة فأكل منها حتى شبع
    عندئذ قال الشاب في نفسه : إن الله يرزق المخلوقات جميعا , فلماذا أتحمل مشاق السفر
    وأهوال الطريق ...
    ثم عدل عن سفره وعاد إلى أبيه , وقص عليه مارأى , ولكن والده قال له : أنت مخطئ يابني
    فإني أحب لك أن تكون أسدا تأكل الثعالب من فضلك ... لاأن تكون ثعلبا تنتظر بقايا السباع

    القصة الواحدة و الخمسون من كتابة الغالية سيجان :


    أمر قوم من الفسقة امرأة ذات جمال بارع أن تتعرض للربيع بن خثيم لعلها تفتنه ,
    وجعلوا لها إن فعلت ألف درهم ..!!
    فلبست أحسن ماقدرت عليه من الثياب , وتطيبت بأطيب ما قدرت عليه , ثم تعرضت له
    حين خرج من مسجده , فنظر إليها فراعه أمرها , فأقبلت عليه وهي سافرة ..
    فقال لها الربيع : كيف بكِ لو قد نزلت الحمى بجسمكِ , فغيرت ماأرى من لونك وبهجتك ..؟
    أم كيف بكِ لو قد نزل بكِ ملك الموت , فقطع منكِ حبل الوتين ...؟؟
    أم كيف بكِ لو سألكِ منكر ونكير .....؟؟
    فصرخت المرأة صرخة , فخرت مغشيا عليها , فوالله لقد أفاقت ,
    وبلغت من عبادة ربها ما إنها كانت يوم ماتت كأنه جذع محترق ....

    القصة الثانية و الخمسون من كتابة الغالية سيجان :

    كان لامرأة ابن فغاب عنها طويلا , وأيست من رجوعه , فجلست يوما تأكل
    فوقف بالباب سائل يستطعم , فامتنعت عن الأكل , وحملت الرغيف وتصدقت به ,
    وبقيت جائعة تلك الليلة , وماهي إلا أيام يسيرة حتى رجع ابنها وأخبرها بشأنه
    وكيف أنه نجا بقدرة الله من أن يكون فريسة لذالك الأسد الذي اعترض طريقه , حتى إذا أنشب
    مخالبه في رقبته وجلس عليه ليفترسه قيض الله له سببا فقام مهرولا عنه , يقول :
    " فلحقت بالقافلة التي كنت فيها " فنظرت المرأة , فإذا هو الوقت الذي أخرجت فيه اللقمة
    من فمها وتصدقت بها , وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال :
    " صدقة السر تقي مصارع السوء "...


    القصة الثالثة و الخمسون من كتابة الغالية سيجان :



    فقد حفلت صفحات تاريخنا ببطولات يندر مثيلها ومواقف مدهشة ستظل تاجا في غرة التاريخ مابقيت
    عين تطرف .... منهم البطل المجاهد الامام العابد ..أبي اسحاق أحمد بن اسحاق السرماري
    قال عنه امام المحدثين البخاري رحمه الله ..... مانعلم في الإسلام مثله ..!! فلما علم بذالك رئيس
    شرطة الأدب , غضب ودخل على البخاري ليتأكد من قوله , فقال له : ماكذا قلت !
    بل مابلغنا أنه كان في الإسلام ولا الجاهلية مثله .......
    خرج ذات يوم مع إبراهيم بن شماس لفداء الأسرى من جعبويه _ صاحب سمرقند _ , فلما استقبلهم
    استعرض جيشه في زهو وغرور , فمر فارس عليه أبهة وكبر ليس كبقية الفرسان , فعظمه جعبويه
    فسأل السرماري إبراهيم عنه فقال له : هذا رجل مبارز يُعد بألف فارس , فقال السرماري:
    أنا أبارزه ..فسكت , فقال جعبويه : مايقول هذا ..؟ فأخبره إبراهيم . فقال : لعله سكران لايشعر
    ولكن غدا نركب ......
    وفي اليوم التالي كان اللقاء الذي انتظره السرماري , فركب فرسه وحمل عمودا ثم هجم على الفارس
    وأظهر له الهرب حتى ابتعد به عن القوم فكر عليه وضربه بالعمود فقتله ... وفي تلك اللحظة
    كان إبراهيم قد ابتعد بفرسه ومضى نحو بلاده , فلحق به السرماري , وماهي إلا لحظات حتى اشتد
    في أثره خمسون فارسا يريدون قتله , فأدركوه , فثبت تحت تل مختفيا حتى مروا جميعا , فتبعهم
    وجعل يقتل بعموده واحدا واحدا حتى أفناهم إلا واحدا أسره فجدع أنفه وأذنه وتركه يعود
    ليخبر جعبويه بما رأى ......
    قال عبيد الله بن واصل : سمعت أحمد السرماري يقول , وأخرج سيفه , فقال : أعلم يقينا أني قتلت
    به ألف تركي , وإن عشت قتلت به ألفا أخرى , ولولا خوفي أن يكون بدعة لأمرت أن يدفن معي "
    ولما مات السرماري ذهب إبراهيم لفداء الأسرى من جعبويه , فسأله عنه قائلا :
    من ذاك الذي قتل فرساننا ..؟ فقال له : ذاك أحمد السرماري .قال : فلمَ لم تحمله معك ..؟ قال :
    توفي ..فصك في وجهه وقال : لو أعلمتني أنه هو لكنت أعطيه خمسمائة برذون وعشرة آلاف شاة
    وقال محمود بن سهل : كانوا في الحروب يحاصرون مكانا , ورئيس العدو قاعد على صفة , فرمى
    السرماري سهما فغرزه في الصفة , فأومأ الرئيس لينزعه , فرماه بسهم آخر خاط يده , فتطاول
    الكافر لينزعه من يده , فرماه بسهم ثالث في نحره فانهزم العدو وكان الفتح ....."
    قال الذهبي : " وأخبار هذا الغازي تسر قلب كل مسلم ...."
    وقال الحافظ الدمشقي : " كان مع فرط شجاعته من العلماء العاملين العباد ...""

    القصة الرابعة و الخمسون من كتابة الرائعة سيجان :

    * الصحابي الجليل : أبو الغادية ... الذي قاتل في البر والبحر
    قال الذهبي عن أبي الغادية : " من وجوه العرب وفرسان أهل الشام ...."
    قال عثمان بن أبي العاتكة : رمى العدو الناس بالنفط , فقال معاوية : أما إذا فعلوها فافعلوا .
    فكانوا يترامون بها , فتهيأ رومي لرمي سفينة أبي الغادية في طنجير _ قدر نحاسي مليء بالنفط_
    فرماه أبو الغادية بسهم فقتله , وخر الطنجير في سفينتهم , فاحترقت بأهلها , وكانوا ثلاثمائة ,
    فكان يقال : رمية سهم أبي الغادية قتلت ثلاثمائة نفس ...."

    *********************

    * فلنعم الغبار غبار أبي عامر ...
    لم يكن رونق الحياة وزخرفها ليثنيه عن الجهاد والغزو في سبيل الله ...
    ولم تكن صولة الملك ونعيمه ليشغله عن الذي ملك عليه قلبه فأحبه وتعلق به .......
    لم يكن مجاهدا عاديا يخرج للغزو ثم يعود دونما تميز وإبداع في طريقة جهادية خاصة عُرف بها
    دون سواه ....... كان يهوى جمع الغبار الذي علق بثيابه أثناء الغزو ..!!!
    كان المنصور محمد بن أبي عامر ...يعشق الجهاد لدرجة جعلته فيها متميزا عن غيره من الملوك ..
    كان يُدرك أن الغفلة عن غزو الروم في بلاد الأندلس تقوي شوكتهم , وتطمعهم في غزو المسلمين
    لإخراجهم من البلاد إلى ماوراء البحر .... ولذالك كان طول أيام مملكته مواصلا لغزو الروم , مكثرا منه
    وبلغ من شدة حبه للغزو أنه ربما خرج للمصلى يوم العيد , فحدثت له نية الغزو ....
    فلا يرجع إلى قصره بل يخرج بعد انصرافه من المصلى _ كما هو على فوره_ إلى الجهاد في
    بلاد الأندلس الشاسعة , فتتبعه عساكره وتلحق به أولا بأول , فلا يصل إلى أوائل بلاد الروم
    إلا وقد لحقه كل من أراده من العساكر ... لقد غزا في أيام مملكته نيفا وخمسين غزوة ,
    ذكرها أبو مروان في كتابه ( المآثر العامرية ) واستقصاها كلها بأوقاتها , وذكر آثاره فيها
    ووصل إلى معاقل حصينة كانت قد امتنعت على من كان قبله ... وملأ الأندلس بالغنائم ..
    ولشدة حبه للغزو فقد أثر عنه الغزو مرتين في السنة .. وأغرب من ذالك أنه كلما انصرف من قتال
    العدو إلى سرادقه يأمر بأن يُنفض غبار ثيابه التي حضر فيها معمعة القتال , وأن ُيجمع ويحتفظ به
    وظل يفعل ذالك إلى أن اجتمع لديه الكثير , فلما حضرته المنية وشعر بدنو الأجل
    أمر بأن يُؤتى بالغبار , ثم يُنثر على كفنه في قبره ...."
    هذا ماأراده من جمع الغبار ...!! وافته المنية بأقصى ثغور المسلمين يُعرف ( مدينة سالم ) مبطونا
    فصحت له الشهادة بإذن الله ...
    كانت أمنيته العظمى أن يُستشهد ويفوز بالحسنيين معا .." النصر والشهادة ..."

    القصة الخامسة و الخمسون من كتابة الرائعة سيجان :

    القصة بعنوان ..." ورطة تساوي وزنها ذهبا ...
    دخل أحد السلف إحدى المزارع , وكان جائعا متعبا , فشدته نفسه لأن يأك
    وبدأت المعدة تقرقر , فأطلق عينيه في الأشجار , فرأى تفاحة , فمد يده إليها
    ثم أكل نصفها بحفظ الله ورعايته , ثم شرب من ماء نهر بجانب المزرعة , لكنه سرعان ماانتبه
    من غفلته بسبب الجوع , وقال لنفسه : ويحك , كيف تأكل من ثمار غيرك دون استئذان ..
    وأقسم ألا يرحل حتى يُدرك صاحب المزرعة يطلب منه أن يحلل له ماأكل من هذه التفاحة ,
    فبحث حتى وجد داره , فطرق عليه الباب , فلما خرج صاحب المزرعة استفسر عما يريد
    قال صاحبنا : دخلت بستانك الذي بجوار النهر , وأخذت هذه التفاحة وأكلت نصفها , ثم تذكرت أنها
    ليست لي , وأريد منك أن تعذرني في أكلها , وأن تسامحني عن هذا الخطأ ...فقال الرجل :
    لاأسامحك ولاأسمح لك أبدا إلا بشرط واحد ...قال صاحبنا وهو ثابت بن النعمان :
    وماهو هذا الشرط ..؟قال صاحب المزرعة : أن تتزوج ابنتي ..قال ثابت : أتزوجها ..!!!
    قال الرجل : ولكن انتبه , إن ابنتي عمياء لاتبصر, وخرساء لاتتكلم , وصماء لاتسمع ..
    وبدأ ثابت بن النعمان يفكر ويقدر _ أنعم بها من ورطة _ ماذا يفعل ..؟؟!!!
    ثم علم أن الإبتلاء بهذه المرأة وشأنها وتربيتها وخدمتها , خير من أن يأكل الصديد في جهنم
    جزاء ماأكله من التفاحة .. وما الأيام وماالدنيا إلا أياما معدودات , فقبل الزواج على مضض ,
    وهويحتسب الأجر والثواب من رب العالمين ... وجاء يوم الزفاف وقد غلب الهم على صاحبنا ,
    كيف أدخل على امرأة لاتتكلم ولاتبصر ولاتسمع ...
    فاضطرب حاله وتمنى لو تبتلعه الأرض قبل هذه الحادثة , ولكنه توكل على الله ..وقال :
    لاحول ولاقوة إلا بالله , وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
    ودخل عليها يوم الزفاف , فإذا بهذه المرأة تقوم إليه وتقول له : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فلما نظر إليها تذكر مايتخيله عن الحور العين في الجنة .. قال بعد صمت : ماهذا ..؟؟
    إنها تتكلم , وتسمع , وتبصر ...!!!!!!!
    فأخبرها بما قال عنها أبوها , قالت : صدق أبي , ولم يكذب ..
    قال : اصدقيني الخبر ...
    قالت : أبي قال عني بأنني خرساء لأنني لم أتكلم بكلمة حرام ,ولاتكلمت مع رجل لايحل لي ,
    وإنني صماء , لأنني ماجلست في مجلس فيه غيبة , أو نميمة أو لغو ... وأنني عمياء
    لأنني لم أنظر إلى أي رجل لايحل لي ............
    فنهض الرجل عند سماع هذا الكلام , وخر ساجدا شكرا لله تعالى على هذه النعمة .......

    القصة السادسة و الخمسون من كتابة الرائعة سيجان :

    قصة اليوم بعنوان ..."الهميان الضائع ..."

    قال أحد التجار : قصدت الحج في أحد الأعوام , وكانت تجارتي عظيمة , وأموالي كثيرة ,
    وكان في وسطي هميان , فيه دنانير وجواهر قيمة , وكان الهميان من ديباج أسود .
    فلما كنت ببعض الطريق نزلت لبعض شأني , فانحل الهميان من وسطي , وسقط ولم أعلم بذالك
    إلا بعد أن سرت عن الموضع فراسخ ...
    ولكن ذالك لم يكن يؤثر في قلبي لما كنت أحتويه من غنى , واستخلفت ذالك المال عند الله ,
    إذ كنت في طريقي إليه تعالى ... ولما قضيت حجتي وعدت تتابعت المحن علي حتى لم أعد أملك شيئا
    فهربت على وجهي من بلدي , ولما كان بعد سنين من فقري أفضيت إلى مكان وزوجتي معي ,
    وماأملك في تلك الليلة إلا دانقا ونصف دانق .. وكانت الليلة مطيرة , فأويت في بعض القرى
    إلى خان خرب , فجاء زوجتي المخاض , فتحيرت .... ثم ولدت زوجتي , فقالت : ياهذا ,
    الساعة تخرج روحي , فاتخذ لي شيئا أتقوى به , فخرجت بعد جهد أخبط في الظلمة والمطر ,
    حتى جئت إلى بدال فوقفت عليه , فكلمني بعد جهد , فشرحت له حالي , فرحمني وأعطاني
    بتلك القطع حلبة وزيتا وأغلاهما , وأعارني إناء جعلت ذالك فيه , وجئت أريد الموضع ,
    فلما مشيت بعيدا , وقربت من الخان زلقت رجلي , وانكسر الإناء , وذهب جميع مافيه ,
    فورد على قلبي أمر عظيم ماورد علي مثله قط . فأقبلت أبكي وأصيح , وإذا برجل قد أخرج رأس
    من شباك في داره , وقال : ويلك ..!! مالك تبكي ..؟ أما تدعنا ننام ..؟؟
    فشرحت له القصة , فقال : ياهذا , البكاء كله بسبب دانق ونصف ...!!!!
    فداخلني من الغم أعظم من الغم الأول , فقلت : ياهذا , والله ماعندي شيء لما ذهب مني , ولكن
    بكائي رحمة لزوجتي وطفلي , فإن امرأتي تموت الآن جوعا , والله لقد حججت في سنة كذا وكذا
    وأنا أملك من المال شيئا كثيرا , فذهب مني هميان فيه دنانير وجواهر تساوي ثلاثة آلاف دينار ,
    فما فكرت فيه وأنت تراني الساعة أبكي بسبب دانق ونصف , فاسأل الله السلامة ولاتعيرني فتبلى

    بمثل بلواي ........
    قال لي : بالله يارجل ماكانت صفة هميانك ..؟؟
    فأقبلت أبكي وقلت : ماينفعني ماخاطبتني به , أو ماتراه من جهدي وقيامي في المطر حتى
    تستهزئ بي أيضا ..! وماينفعني وينفعك من صفة همياني الذي ضاع سنة كذا وكذا .......
    فخرجت ومشيت , فإذا الرجل قد خرج وهو يصيح بي : خذ ياهذا , فظننته يتصدق علي ...
    فجئت وقلت له : أي شيء تريد ...؟ فقال لي : صف هميانك , وقبض علي ولم أجد للخلاص سبيلا
    إلا أن أصفه له .. فوصفته , فقال لي : ادخل ...فدخلت , فقال : أين امرأتك ..؟ قلت : في الخان .
    فانفذ غلمانه فجاءوا بها , وأدخلت إلى حرمه , فأصلحوا شأنها , وأطعموها كل ماتحتاج إليه ..
    وجاءوني بجبة وقميص وعمامة وسراويل , وأدخلت الحمام سحرا , وطرح ذالك علي , وأصبحت في
    عيشة راضية , وقال : أقم عندي أياما ... فأقمت عشرة أيام , كان يعطيني في كل يوم عشرة دنانير
    وأنا متحير من عظم بره بعد شدة جفائه ... فلما كان ذالك بعد ذالك قال لي : في أي شيء تتصرف ..؟
    قلت : كنت تاجرا ..فأخرج لي مائتي دينار , فقال : خذها واتجر فيها هاهنا ...
    فقلت : هذا معاش قد أغناني به الله يجب أن ألزمه , فلزمته ....
    فلما كان بعد شهور جئته وأخذت حقي وأعطيته حقه .. فقال : اجلس ..فجلست , فأخرج لي همياني
    بعينه , وقال : أتعرف هذا ...؟فحين رأيته شهقت , فقال : أنا أحفظه منذ كذا وكذا سنة ...
    فلما سمعتك تلك الليلة تقول ماقلته , وطالبتك بالعلامة فأعطيتها فأردت أن أعطيك للوقت هميانك
    فخفت أن يُغشى عليك , فأعطيتك تلك الدنانير التي ظننتها هبة , وإنما أعطيتكها من هميانك ,
    فخذ هميانك واجعلني في حِل , فشكرته ودعوت له , وأخذت الهميان ورجعت إلى بلدي ,
    فبعت الجواهر , وضممت ثمنه إلى مامعي , واتجرت , فما مضت إلا سنوات حتى صرت صاحب
    عشرة آلاف دينار . وصلحت حالي ............


    القصة السابعة و الخمسون من كتابة الائعة راجية الفردوس :

    ساكتب قصه يوسف عليه السلام مختصره و ليست بالتفصيل و اتمنى ان تستفيدوا منها
    قصه يوسف عليه السلام:
    نشأ يوسف عليه السلام و تربى فى بيت ورث النبوه فابوه هو يعقوب عليه السلام و جده ابراهيم عليه السلام و قد بشر يوسف عليه السلام منذ صغره بالنبوه و ذلك عندما راى رؤيا فيها يسجد له احد عشر كوكبا و الشمس و القمرففسرها يعقوب ان يوسف عليه السلام سيكون له شأن كبير و انه سيكون نبى كابيه و اجداده و تلك الرؤيا ستتحقق عند نهايه القصه. كان يوسف و اخوه و قد قيل و الله اعلم انهما من ام و اخوتهم من ام اخرى مقربين الى يعقوب فكان عليه السلام يحبهما جدا و لا يتحمل فراقهما فهما دوما بجانبه و قد كان هذا الحب هو محرك الاحداث فقد غار اخوه يوسف منه و راوا ان يقتلوه لكى يفضلهم ابوهم و يقربهم بدلا منه و لكن واحد منهم قال بل نرميه فى طريق المسافرين لياخذه احد بعيدا عنا و بالفعل بعد ان خططوا لقتله و هو الغلام الصغير عليه السلام ذهبوا الى يعقوب عليه السلام و طلبوا منه ان ياخذوا يوسف لكى يلعب معهم و بعد ان القوه فى البئر و باعوه بثمن رخيص لجماعه من المسافرين رجعوا الى ابيهم يتصنعون البكاء و اخبروه ان الذئب قد اكله و هم لاهون عنه فلم يصدقهم يعقوب عليه السلام و ذلك انه كان على علم من الله بما فعلوه . شاء الله ان ياخذ عزيز مصر يوسف الى بيته و قد كان عليه السلام جميلا جدا قيل انه ورث جمال جدته ساره زوجه ابراهيم عليه السلام ، فاخذه الى بيته و امر امراته ان تعتنى به و لكنها بدلا عن ذلك افتتنت بجماله عليه السلام بعد ان وصل الى سن البلوغ و راودته عن نفسه و لكنه رفض فاخذت تهدده بالسجن فاخذ يسبقها عليه السلام الى الباب و هناك كانت المفاجاه اذ دخل العزيز فى ذلك الوقت و اتهم يوسف عليه السلام فى هذه الحادثه و لكن الله مع عباده ينصرهم دائما فجاء شاهد من اهلها و بين كيف يعرفون من الكاذب و من الصادق فتبينوا صدق يوسف عليه السلام و ذلك ان قميصه قد من الدبر و ليس من القبل فقالوا ليوسف ان يتجاهل الامر و ان يكتمه و امروها هى بالاستغفار و انتشر الخبر فانكر النسوه على امرأت العزيز ما فعلته فلما سمعت بمكرهن كما قال تعالى لانهن فى الحقيقه كانوا يريدون ان يروا يوسف عليه السلام، استضافتهم فى ييتها و حصل ما حصل عندما قطعوا ايدييهم و اخذوا يحثون يوسف عليه السلام ان يطيعها و عندها هددته امرات العزيز مره اخرى بالسجن و لكنه اختار السجن عليه السلام فدخله و هو برىء لم يرتكب اى ذنب و كان له قصه مع اثنين دخلوا السجن معه فبعد ان اول لهم رؤياهم قال لواحد منهم و هو الذى سيخرج منهم و ذلك ببشاره الرؤيا ان يذكره عند العزيز و يحدثه فى امره و لكن نسى هذا الرجل امر يوسف عليه السلام فمكث عليه السلام فى السجن عددا من السنين فهل سيتركه الله و يبقى فى السجن ؟ ، بتقدير من الله راى الملك رؤيا و لم يستطع احد ان يفسرها الا يوسف عليه السلام و ذلك عندما تذكر صاحبه فى السجن امره فاخبر الملك و عندما سمع الملك بتفسيرها بعث رسولا لياتى بيوسف من السجن و لكن ابى يوسف الخروج فهو ان خرج فسيقول الناس ان الملك عفا عنه او انه اخرجه مكافاه له على تاويل الرؤيا فقد كان عليه السلام عزيز النفس يريد ان يخرج بعد ان تتاكد براته بين الناس ، فهنا اعترفت امرات العزيز بذنبها و انه هو الصادق عليه السلام و قالت قول جميل قال تعالى ( و ما ابرىء نفسى ان النفس لاماره بالسوء الا ما رحم ربى ان ربى غفور رحيم) و ذلك بعد ان شعرت انها زكت نفسها عندما اثبتت صدق يوسف عليه السلام و لم تقدر حجم ما فعلته حق تقديره ، بعد ذلك تبين لعزيز مصر مكانه يوسف فمكنه على خزائن الارض يتولى امرها و ذلك كله بفضل من الله لانه سبحانه و تعالى يتولى عباده و يرعاهم . هل ستنتهى القصه عند هذا الحد ؟ لا فبقى اهم شىء و هو لم شمل الاسره من جديد، فعندما حصل الجفاف و كانت مصر تعرف بامره من تاويل يوسف عليه السلام لرؤيا الملك جاء الناس من كل مكان ليحصلوا على الطعام وكانوا يبادلونه بشىء اخر فجاء اخوه يوسف عليه السلام فتعرف عليهم و لكنهم لم يعرفوه و امرهم بان ياتوا باخوهم و برر ذلك بانه يريد ان يتحقق من صدقهم لانه مأتمن و لا ينبغى له ان يخون الامانه و بالفعل بعد ان اخذ ابوهم عهد منهم ان يحفظوا اخوهم و يرجعوه سالما ، ارسله معهم و دخلوا على يوسف عليه السلام فاخبره يوسف انه اخوه و خطط يوسف عليه السلام لبقاء اخيه معه فوضع السقايه فى رحل اخيه كما اخبر الله تعالى ( ووضع السقايه فى رحل اخيه ثم اذن مؤذن ايتها العير انكم لسارقون ) فنفى اخوه يوسف عن انفسهم السرقه و قالوا لم ناتى لنفسد فى الارض و لكن مع ذلك بدأ يوسف عليه السلام بتفتيش رحالهم فاخرج السقايه من رحل اخيه فاخذ اخوته يستعطفونه و يقولون له ان ياخذ احدهم بدلا من اخوهم رحمه بابيهم لانه شيخ كبير و لكن رفض يوسف عليه السلام و اخبرهم انه سيكون ظالم اذا اخذ احد مكانه فرجعوا الى ابيهم واخبروه ان ابنه سرق و لكنه لم يصدقهم ايضا هذه المره و قال لهم ان يرجعوا و ينظروا فى خبر يوسف و اخوه عسى الله ان يرجعهم جميعا . ذهب اخوه يوسف اليه و هم فى حاله مزريه و قالوا، قال تعالى ( مسنا و اهلنا الضر و جئنا ببضاعه مزجاه فاوف لنا الكيل و تصدق علينا ) لم يتحمل يوسف عليه السلام و رد عليهم فورا و كشف عن هويته فاعترفوا بذنبهم و طلبوا منه ان يستغفر لهم فسامحهم عليه السلام و امرهم ان ياخذوا قميصه فيلقوه على وجه يعقوب عليه السلام يرتد بصيرا و قد كان عليه السلام قد عمى عمى مؤقت بسبب حزنه على يوسف ، و جاء اهل يوسف عليه السلام جميعا و دخلوا مصر و سجد له ابويه و اخوته و هنا تحققت الرؤيا و حمد يوسف عليه السلام الله على احسانه و نعمته اذ اخرجه من السجن و جاء باهله جميعا و علمه ما لم يعلم من التاويل و ءاتاه النبوه .
    العبر من هذه القصه الرائعه كثيره :
    اولا : ان الله عليم حكيم و قد تكرر ذلك كثيرا فى السوره فهو عليم سبحانه و تعالى بما فعله اخوه يوسف و عليم بما سيحدث ليوسف عليه السلام ، حكيم فى كل ما يفعله و يقدره سبحانه و تعالى
    ثانيا : الكاذب يكشف فى النهايه و الصدق ينجى صاحبه و قد راينا ذلك فى اخوه يوسف و امرأت العزيز
    ثالثا: ان الله يرعى عباده و يتولاهم و يحفظهم
    رابعا : يجب ان نرجع كل شىء الى الله سبحانه و تعالى و نحمده على نعمه و فضله

    القصة الثامنة و الخمسون من كتابة الائعة راجية الفردوس :

    ساكتب قصه قراتها فى احد المواقع عن اسلام فتاه اسمها سارا ، سانقلها لكم كما هى :
    السلام عليكم اخواتى المسلمات
    أكتب إليكم هذه الرسالة وأنا أبكي حرقة على عشرين عاما من الكفر بالله
    لا اخفيكم اخواتى أنه قبل إسلامي كنت أشعر أن الدين شيء مهم في حياتنا ، ولكننا لا نريد نحن الأميركيين أن نعترف باهميته . الإسلام رائع ..
    وهو الدين الوحيد الذي أحسست بشيء ما يجذبني إليه لأعتنقه بدلا من 12 ديانة درستها لأختار واحدة منها . بدأت قصتي مع الإسلام عندما قابلت فتاة مسلمة من السعودية لم يزد عمرها عن العشرون عاما ، طلبت مني مساعدتها في اللغه الانجليزيه ، وقد كانت تتحدثهابطلاقة. في الأشهر الأولى من تدريسي لها لم أظهر أي إهتمام بدينها رغم حبي الشديد لعادات المسلمين ، و أول ما لفت نظري هو ( الترابط الأسري ) الذي حُـرمت منه منذ كان عمري يوما واحدا !
    انقطعت عنها لمدة تزيد عن الـ 5 أشهر ، ولكن كنت أساعدها في بعض الأمور وقت الإختبارات . ولكن طيلة مدة انقطاعي عنها كنت أفكر تفكيرا عميقا في تلك الفتاة التي ترتدي جلبابا أسودا يغطي سائر جسمها بل حتى وجهها . كان لديها أختان ، وكانتا تهتمان بي وتكرماني ، حتى أني كنت أخجل بعض الاحيان منهما . صديقاتى فى الجامعه كن يقلن لى كيف وجدتى المسلمات( (ignorant جاهلات اليس كذلك؟ وكنت أزداد حزنا لعدم فهم صديقاتي ما يدور حولي وفي داخلي ..
    كنت أشعر أن المسلمين لديهم شيئا يميزهم عن الآخرين ، فرغم دعايات الإعلام المضللة عن المسلمين، إلا أننا نحن الأمريكيات نعجـِب بمظهر المسلمات حتى ولو لم نظهر ذلك . في يوم ٍ ماطر ، وقد كان يوم الأحد ، قلت سأذهب اليوم إلى الكنيسة عليّ أجدالجواب !!! ؟الجواب لحقيقة الإله ولأني كنت أريد أن أبوح بأمري إلى الراهبة وقد كانت صديقتي .. دخلت إلى غرفة فارغةعلق فيها الصليب وقلت :
    " أيها الرب أنا في محنة لا يعلمها إلا أنت ..
    أيهاالرب ساعدني..
    أيها الرب هل لديك ابن ؟! ( تعالى الله عما قلت)
    أنت ترىدموعي وتدرك حيرتي ... أي ال12 دينا أتبع ؟!!
    أحب أن أكون مسلمة .. أرتدي جلبابا طويلا أسوداً وأمشي في الطرقات.. أتزوج من رجل عربي لأعيش كريمة حرة " !! بكيت كثيرا ، حتى أتت صديقتي الراهبة لتقول :
    " أنت تبكين على يسوع وكيف صلبوه؟ "
    ازددت ألما في هذه اللحظة .. لم أتمالك نفسي وقد كنت متعبة جدا لدرجةالإنهيار..
    سقطت على الأرض أنتحب.. وصرخت وأنا أوجه يدي إلى الصليب..
    - تكلمي يا (Jane) هل ما نعتقده في هذا الصليب صحيح؟؟
    أنا حائرة !!
    من هوالإله إن كنت ِ تؤمنين بأن الله ثالث ثلاثة !!؟؟
    لا أستطيع تحمل المزيد من هذاالكذب .. أخبريني الحقيقة .. أي دين يجب أن أتبع ؟؟ ولمَ .......

    قاطعتني Jane وقد كانت مذهولة قائلة :
    " نعم عزيزتي لك الحق أن تسالي مثل هذه الأسئلة .. أنا نفسي سألت نفسي آلاف المرات هذه الأسئلة... " !!
    وأمسكت بيدي وقالت:
    " ولكن بعد كل هذا أمسك الإنجيل(bible) وأنسى كل هذه الأسئلة التي يلقيها الشيطان في أنفسنا .."
    نظرت إليها وقلت : " كم أنت ماكرة " ..

    تركت المكان ، وخرجت هائمة لا أدري أين أذهب .
    فجأة رأيت رجالا يبدوا عليهم أنهم مسلمين من لباسهم .. أسرعت إليهم .. وقلت :
    " أرجوكم أرجوكم "
    وأخذت أبكي بكاء عميق وقلت:
    " أين أستطيع أن ألتقي بصديقات مسلمات؟ "
    قالوا لي بصوت ملؤه الحنان والدفء :
    " تعالي معنا نحن سنذهب إلى هناك لنصلي " ...
    قلت : " لا .. أستطيع الذهاب بمفردي فقط .. قولوا لي أين هو المركز الإسلامي ؟ " ..

    ذهبت إلى هناك وقد كنت ارتدي (miniskirt) [ تنورة قصيرة فوق الركبة ] ... دخلت إلى المكان وشعرت بالإسلام يسري في أعماقي .. شعرت بالخجل من ملبسي بعد أنرأيت المسلمات متحجبات ..
    رأيت ملابس الصلاة موضوعة جانبا وقلت في نفسي : لم لاأضع أحدها على ساقي ..فعلت..
    فسألتني إحدى المسلمات :
    " أهلا بك .. هل ترغبين أن تعرفي شيئا عن الإسلام ؟ "..
    فقلت : " نعم .. وأحب أن تعرفيني على الإسلام.. من فضلك " !
    قالت : " يسرني ذلك ، ولكن هل قرأت ِ شيئا عن الإسلام؟ " .
    أجبت بتردد : " نعم قرأت الكثير ، وأنا معلمة منزلية(tutor) لإحدى الفتيات المسلمات من السعودية " ..
    قالت : " حسنا يسرني لو تزوريني في منزلي لأعلمك شيئا عن الإسلام " ...
    فرحت حتى بكيت من الفرح ... وقلت : " شكرا شكرا..." .
    وقد كنت وقتها أتحدث اللغة العربية ولكن بصورة ضعيفة وجمل غير مرتبة ..

    استمريت في الذهاب إلى منزل هذه المسلمة قرابة الشهرين ، ثم جاءني الخبر الأليم بأنها تستعد السفر إلى بلدها ، فلذا هي لا تستطيع الإستمرار معي ..
    ودعتها وأنا أبكي حرقة ..
    وبالمناسبة .. فقد كنت لا أستطيع الذهاب إلى المركز الإسلامي دائما لكي لا ألفت نظر أحد
    من صديقاتي أو أهلي ..

    رجعت إلى المنزل وسجدت كما رأيت المسلمات .. وبكيت وقلت :
    " إلهي ابعث لي من يساعدني .. إلهي إني أحببت الإسلام وآمنت به فلا تحرمني فرصة أن أكون مسلمة ولو ليوم واحدقبل أن أموت .. "

    ذات يوم وفجأة رن هاتف المنزل ، وإذا به صديقي (boyfriend) يقول:
    " لدينا حفل شواء اليوم هل تأتين معي؟"...
    فقلت: "أتمنى ذلك ولكنلا أستطيع"...

    منذ ذلك اليوم لم ألتق به أو حتى أسمع صوته ، لأني سمعت من صديقتي المسلمة السعودية أن الـ boyfriend محرم في الإسلام إن لم يكن هناك عقد زواج...

    بعد أن أغلقت سماعة الهاتف ذهبت إلى غرفتي... أخرجت حجابا (هدية منالفتاة السعودية) وارتديته كما تفعل هي...
    نظرت إلى وجهي وقلت كم أبدوا جميلةبهذا الحجاب.. أرجعته في صندوقه ونمت بعدها نوما عميقا ..

    وذات مرة بعد شهرتقريبا بكيت بعد قراءتي في بعض الكتب عن الدين الإسلامي حتى نمت على الأريكة فيغرفة المعيشة ...
    استيقظت على رنين الهاتف الساعة الثامنة مساءاً ، وإذا هيصديقتي السعودية
    قالت لي : " سارا هل كنت نائمة ؟ "
    قللت : " نعم ولكن لايهم .. كيف حالك أنت ؟؟ "
    وبكيت فجأة ، فقالت : " مابك سارا .. هل هناك مايألمك ؟؟ ما الأمر؟؟ "

    قلت لها : " إسمعي صديقتي أنا تعبت من الحيرة أشعرأن هناك أمر غريب يسري بداخلي .. هل من الممكن أن آتي إلى منزلك الليلة ؟
    أشعرأن اليوم هو يومي الأخير..
    قالت لي : " تذكري يا سارا أن بيتي بيتك وأنا أنت .. فلذا مرحباً بك في أي وقت.. "

    شعرت بحرارتي ترتفع ، والصداع يزداد ، وشعور بالضيق يكاد يقضي علي.
    ولكن الإختلاف هنا هو أني كل مرة أشعر فيها بهذا القدرمن الإنهيار أفكر بالإنتحار ... لكن هذه المرة هناك شيء مختلف..!!
    أشعر أني أريد أن أفعل شيئا أكبر من ذلك .. هو .....
    التغيير ...
    ركبت سيارتي وكدت أرتطم بسيارات كثيرة من شدة الإكتئاب الذي أعانيه . وشرود الذهن الذي سيطرعلي لمدة 4 أشهر كاملة ..

    ذهبت إلى منزل صديقتي وفتح لي الباب أخوها الأكبرقائلا : " السلام عليكم سارا " ..
    رددت السلام كما علمتني صديقتي المسافرة.. ولكن بطريقة أوحت إليه أني خائفة من شيء ما...
    ولكن قطع صمتنا.. صوت صديقتي قائلة :
    " مرحبا مرحبا تفضلي سارا "...
    دخلت إلى المنزل وفي داخلي الكثير .. في داخلي نار لم تهدأ منذ عدة أسابيع .. بل أشهر .. بل منذ خرجت إلى هذا العالم !!..

    جلست معها ، وقدمت لي القهوة العربية التي هي من أجمل الأشياء فيالضيافة السعودية .. شربت القهوة .. بعدها بل منذ أن دخلت إلى هذا المنزل الدافئ أحسست بالأمان الذي كنت طيلة حياتي أبحث عنه..
    تحدثت مع صديقتي عما يدور داخلي وبعد حديث طويل.. قامت فقالت لي :
    " هل أنت مستعدة لأن تكوني مسلمة ؟؟؟ "
    قلت : " نعم .. بل أريد ذلك الآن" ...
    قالت : " تأني قبل إتخاذ مثل هذا القرار الكبير " ..
    قلت لها: " أنا أشعر أن هذا الدين هو الدين الصحيح ، بل ومتأكدة من ذلك.. أسرعي أختي وقولي لي كيف أصبح مسلمة ؟ " ....
    قالت صديقتي : " الآن باستطاعتك أن تكوني مسلمة ، فقط قولي " أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله " ..
    قلت لها : " حسنا لقنيني إياها كلمة كلمة " ..

    رددت عاليا وقلبي يزداد نبضه بسرعة عالية ودموعي تنهمر .....
    ((أشهد... أن... لا إله إلا الله... و أشهد... أن... محمدا رسول الله))

    نظرتإلى صديقتي ، وقلت بصوت عال:
    أنا مسلمة... أنا مسلمة. أنا مسلمة جديدة ..
    اليوم ولدت من جديد .. اليوم إسمي مسلمة .. لن ينادوني سارا بعد اليوم.. بلسينادوني مسلمة..
    وداعا سارا القديمة.. وداعا للقلق والحيرة..
    من اليوم لن أحتاج إلى التفكير في حل متاهات التثليث.. من اليوم أنا لست مذنبة ..

    أنا مســــــــــلـــــــمــــــة !

    بعد ذلك رجعت إلى المنزل .. و أنا مرتاحة .. لم أستطع النوم ليس لأني قلقة أو محتارة .. بل لأني فرحة ...
    وضعت البوصلة لأعرف إتجاه القبلة .. وفرشت سجادة الصلاة وصليت أول صلاة في الإسلام صلاة العشاء لأن وقتها لم يخرج بعد ..
    في آخر سجدة ... سجدت لمدة 30 دقيقة وأنا أبكي فرحا ،ودعوت الله أن يساعدني ويثبتني على طريق الحق .

    كان هذا اليوم يوم تاريخ ولادتي...(16-7-1999)....
    وإسمي مسلمة و بطاقاتي الشخصية استبدلت بصورتي وأنامتحجبة....

    مررت بأيام صعبة كثيرة وقد حان الوقت لأرتاح .. وأكون مؤمنة... بعد عشرين عاما من الضياع والتيه . اتصلت بصديقتي المسافرة وأبلغتها نبأ إسلامي .. وقد فرحت أشد الفرح ..

    ولكن لم تنته القصة ..
    فقد أتت صعوبة إخبار أهلي بالخبر .. ولكني تمالكت نفسي وكان ذلك وقت أعياد الميلاد ..
    وارتديت حجابي ودخل أبي وأمي وأخي الوحيد .
    - سارا... ماهذا ؟!! صرخ أخي .
    قلت له والدموع تملا عيني : هذا هو الحجاب .. أنا مسلمة اليوم .. إسمي مسلمة وليس سارا .

    دهشت أمي وشحب لون وجهها فقالت : عزيزتي هل جننت !؟؟ كيف ترضين الإسلام دينا ؟!
    قلت لها : الإسلام ديني ، ومحمد نبيي ، والله ربي ، والقرآن كتابي ،وخديجة وعائشة قدوتي ، وأمريكا بلادي ،
    وأنت لا زلت أمي ماري( Mary ) وأنت أيضاأبي ( John ) و أنت أخي الحبيب المدلل( Mark) .. أنتم عائلتي .. لا شيء جديد سوىأني تغيرت ..
    أصبحت مسلمة ، وأنا الآن أكثر سعادة واستقراراً .. أشعر أني إنسانة .. أشعر أني حرة ..
    واحتضنت أمي وأبي بقوة ، وقد ظهرت عليهم علامات التأثر ..

    قالت أمي : لا تقلقي حبيبتي ، ولكن ماذا عن هذا الذي ترتدينه الحجاب...؟؟؟!!!
    قلت لها : أمي هذا هو لباسي .. و أحبه ولاأستطيع خلعه ..

    قالت أمي : ولكن ماذا سيقول الناس ؟؟ سيقولوا أوه لن نرى شعر سارا الذهبي الرائع ...
    قلت : أمي هذا لا يهم .. المهم هو أني مسلمة .

    اجتزت الإمتحان وحمدت الله .. بعد أن ذهبوا كتبت رسالة مرفقة بثلاث وردات بيضاء ...
    كتبت فيها :
    أمي ، أبي ، أخي ...
    أنا أحبكم ولا زلت ابنة العائلة .. ولا زلت أمريكية .. أرجوكم اقبلوني كمسلمة ..
    وبالمناسبة .. أعجبت بالهدايا الرائعة التي احضرتموها لي...
    ولكن أريد أن أخبركم بشيء ما.. وهو أني لن أستطيع الإحتفال معكم السنة القادمة ..
    أعرف أن هذا يبدوا محزنا ولكن ... سأتقبل الهدايا التي ستحضروها لي ..
    أمي تذكري أني لا زلت أحبك
    أبي تذكــرأني لا زلت أحبــك
    أخي تذكر أني لا زلت أحبــك
    [ملاحظة : هذه الجمل منافية للبراءة من الكافرين والولاء للمسلمين ، ولكن إذا قيلت للقريب الكافر على سبيل ترقيق قلبه للإسلام فلا بأس ، والله أعلم ]
    المحبة : مسلمة

    هذه هي قصتي .. قصة ولادتي من جديد ...
    أرجوكم أخواتي أن تدعوا لي .... أرجوكم من الأعماق ....

    Loving you,
    Written by: American muslimah
    Translated by: khadijah
    (my Arabian friend)

    وهل بعد هذه الرسالة شك في عظمةالإسلام! ؟
    مجرد سؤال .. يا دعاة العلمانية العباقرة

    القصة التاسعة و الخمسون من كتابة الرائعة سيجان :

    ذكر علي بن محمد الزيدي قصة غريبة في بلد تسمى ( الحمرة )
    كان فيها رجل من الزرعة , وكان ذا دين وصدقة , واتفق أنه بنى مسجدا يصلي فيه
    وجعل يأتي ذالك المسجد كل ليلة بالسراج وبعشائه , فإن وجد في المسجد من يتصدق عليه
    أعطاه ذالك العشاء , وإلا أكله وصلى صلاته ... واستمر على ذالك الحال ...
    ثم إنها اتفقت شدة ونضب ماء الآبار , وكانت له بئر , فلما قل ماؤها أخذ يحتفرها هو وأولاده
    فخربت تلك البئر , والرجل في أسفلها خرابا عظيما , حتى أنه سقط ماحولها من الأرض إليها
    فأيس منه أولاده ولم يحفروا له , وقالوا : قد صار هذا قبره ....
    وكان ذالك الرجل عند خراب البئر في كهف فيها , فوقعت إلى بابه خشبة منعت الحجارة من أن تٌصيبه
    فأقام في ظلمة عظيمة , ثم إنه بعد ذالك جاءه السراج الذي كان يحمله إلى المسجد , وذالك الطعام
    الذي كان يحمله في كل ليلة , وكان به يفرق مابين الليل والنهار , واستمر له ذالك مدة ست سنين
    والرجل مقيم في ذالك المكان على تلك الحال , ثم إنه بدا لأولاده أن يحفروا البئر لإعادة عمارتها
    فحفروها حتى انتهوا إلى أسفلها فوجدوا أباهم حيا فدُهشوا وسألوه عن حاله , فقال لهم :
    السراج والطعام الذي كنت أحمل إلى المسجد يأتيني على ماكنت أحمله تلك المدة ...
    فعجبوا من ذالك , فصارت موعظة يتعظ بها الناس في أسواق تلك البلاد ........

    القصة الستون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :


    ***هناك أسطورة صينية تحكي أن***

    سـيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتى
    جاء الموت واخذ روح الابن
    حزنت السيدة جدا لموت ولدها ولكنها لم تيأس بل ذهبت
    إلى حكيم القرية
    طلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها
    إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة
    أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال:أنت تطلبي وصفة
    حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف
    الحزن مطلقا
    وبكل همة أخذت السيـدة تدور على بيوت القرية كلها
    و تبحث عن هدفـها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا
    طرقت السيدة بابا
    ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة هل
    عرف هذا البيت حزنا من قبل؟ ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت
    وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن؟
    و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى
    منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين ولا مصدر لإعالتهم
    سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل
    تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها و بنهاية
    الزيارة
    صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة
    أخرى ، فقد فاتت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها لأحد تشتكي له
    همومها
    و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب ولكن الإحباط
    سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار
    أن زوجها مريض جدا
    و ليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة وسرعان ما خطر ببالها
    أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلي السوق واشترت بكل ما معها من
    نقود طعام و بقول ودقيق وزيت ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها
    في طبخ وجبة سريعة للأولاد واشتركت معها في إطعامها ثم ودعتها
    على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي
    و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة
    الخردل وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف
    الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل
    و لأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله
    في مشاكله وأفراحه وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت
    في القرية ، نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل
    من بيت لم يعرف الحزن ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك
    قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن حتى
    ولو لم تجد حبة الخردل التي كانت تبحث عنها فالوصفة السحرية
    قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية.
    هذه ليست مجرد وصفة اجتماعية لخلق
    هذه هي دعوة لكي يخرج كل
    واحد من أنانيته وعالمه الخاص ليحاول أن يهب من حوله بعض
    المشاركة
    التي تزيد من بهجته في وقت الفرح وتعزيه وتخفف عنه في وقت
    الحزن إلي جانب أن هذه المشاركة لها فائدة مباشرة عليك
    ليس لأنها ستخرجك خارج أنانيتك ول ا لأنها ستجعل منك شخصية محبوبة
    إنما لأنها ستجعلك إنسانا سعيدا أكثر مما أنت الآن

    متفرقات من كتابة الرائعة سيجان :


    سأكتب لكم اليوم بعض من المتفرقات عن مكانة العلم عند السلف .....
    * حج ..هارون الرشيد .., ثم شخص بعد الحج إلى المدينة , وأراد أن يرى مالك بن أنس
    الذي سمع من علمه ونبوغه الكثير ... فأرسل يستقدمه فقال مالك للرسول : قل للأمير ..
    إن طلب العلم يُسعى إليه ... أما العلم فلا يَسعى إلى أحد ..." . وأذعن لخليفة وزار مالكا في داره
    ولكنه أمر أن يخلي المجلس من الناس , فأبى مالك إلا أن يظل الناس كما كانوا وقال :
    " إذا مُنع العلم عن العامة , فلا خير فيه للخاصة ......."

    ^________________________^

    * كان لأحد الأمراء مُدرس يتولى تربيته وتعليمه , وذات يوم ضربه المدرس ضربا مبرحا
    دون ذنب جناه , وأسرها الأمير في نفسه , حتى إذا كبر , وتولى العرش بعد أبيه الملك
    استدعى إليه معلمه ليحاسبه , فقال له : أتذكر يوم ضربتني ضربا مبرحا لغير ما سبب ...؟؟
    قال : نعم .., قال : إذن فالآن آخذ حقي منك ..!,قال : لا ...... فقد ضربتك بلا ذنب لتشعر بمرارة
    الظلم , فلا تظلم أحدا عندما يصير الملك إليك ...فعفا عنه ...

    ^________________________^

    * كان المأمون قد كلف الفراء بتعليم وتأديب ولديه , يلقنهما النحو , فأراد القيام , فابتدرا إلى

    نعله , فقدم كل واحد فرده , فبلغ ذالك المأمون , فقال :
    لن يكبر الرجل عن تواضعه لسلطانه وأبيه ومعلمه ....

    ^__________________________^


    * قيل لأحدهم ويدعى بزرجمهر : مابال تعظيمك لمؤدبك أشد من تعظيمك لأبيك ...؟
    قال : لأن أبي سبب حياتي الفانية , ومؤدبي سبب حياتي الباقية .........

    ^__________________________^


    القصة الواحدة و الستون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :

    أستدعى الملك وزرائة الثلاثة
    وطلب منهم أمر غريب
    طلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر
    وأن يملئ هذا الكيس للملك من مختلف طيبات الثمار والزروع
    كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة
    و أن لا يسندوها إلى أحد أخر
    أستغرب الوزراء من طلب الملك وأخذ كل واحد منهم كيسة وأنطلق إلى البستان
    فأما الوزير الأول
    فقد حرص على أن يرضي الملك
    فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول
    وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس
    أما الوزير الثاني
    فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسه
    وأنه لن يتفحص الثمار
    فقام بجمع الثمار بكسل وأهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد
    حتى ملئ الكيس بالثمار كيف ما اتفق
    أما الوزير الثالث
    فلم يعتقد أن الملك سوف يهتم بمحتوى الكيس اصلا
    فملئ الكيس بالحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار
    وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها
    فلما أجتمع الوزراء بالملك
    أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم
    كل واحد على حدة مع الكيس الذي معة لمدة ثلاثة أشهر
    في سجن بعيد لا يصل أليهم فيه أحد
    وأن يمنع عنهم الأكل والشراب
    فاما الوزير الأول
    فبقي يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى أنقضت الأشهر
    الثلاثة
    وأما الوزير الثاني
    فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها
    أما الوزير الثالث
    فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهر الأول
    وهكذا أسأل نفسك
    من أي نوع أنت ؟
    فأنت الأن في بستان الدنيا
    لك كامل الحريه
    أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة
    ولكن غدا عندما يأمر ملك الملوك سبحانه وتعالى
    أن تدفن في قبرك
    في ذلك المكان الضيق المظلم
    لوحدك
    ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال
    التي جمعتها في حياتك الدنيا
    لنقف الآن مع انفسنا
    ونقرر
    ماذا سنفعل غدا
    في قبرنا ؟
    اللهم آتنا في الدنيا حسنه
    وفي الآخرة حسنه وقنا عذاب النار
    وأدخلنا الجنة مع الأبرار
    يا عزيز يا غفار
    اللهم اجعل اعمالنا خالصه لوجهك ووفقنا الى طاعتك و باعد بيننا و بين معصيتك

    القصة الثانية و الستون من كتابة الرائعة سيجان :

    سأكمل اليوم بإذن الله عن .... همم السلف في طلب العلم ..

    * ابن الجوزي :
    ألف من التصانيف مالايُحصى , وكان يكره أن يزوره أحد للمسامرة ,
    فإذا حدث وزاره نديم شغله بتقطيع الأوراق وبري الأقلام , فيمل ويمضي لحال سبيله ..
    يقول في كتابه صيد الخاطر : ولقد كنت في حلاوة طلبي للعلم ألقى من الشدائد ماهو عندي
    أحلى من العسل , لأجل ماأطلب وأرجو ...
    كنت في زمن الصبا آخذ معي أرغفة يابسة , فأخرج في طلب الحديث , وأقعد على نهر عيسى
    _ في بغداد _ فلا أقدر على أكلها إلا عند الماء , فكلما أكلت لقمة شربت عليها ,
    وعين همتي لاترى إلا تحصيل العلم ... فأثمر ذالك عندي أني عرفت بكثرة سماعي لحديث
    رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحواله وآدابه , وأحوال أصحابه وتابعيهم ......


    القصة الثالثة و الستون من كتابة الرائعة سيجان :

    * محمد بن علي الدجاجي :

    كان ذا وجاهة وتقدم وحال واسعة , ولكنه افتقر فترة من الزمان , وكان ذا علم واسع
    يقول السقطي : قصدته في جماعة مثرين , لنسمع منه الحديث وهو مريض , فدخلنا عليه
    وهو على بارية _ أي حصيرة _ وعليه جبة قد أكلت النار أكثرها , وليس عنده مايساوي درهما
    فحمل على نفسه حتى قرأنا عليه بحسب شرهنا , ثم قمنا ... وقد تحمل المشقة في اكرامنا ,
    فلما خرجنا قلت : هل مع سادتنا مانصرفه إلى الشيخ ..؟ فمالوا إلى ذالك , فاجتمع له خمسة
    مثاقيل من الذهب , فدعوت ابنته وأعطيتها , ووقفت لأرى تسليمها إليه .....
    فلما دخلت وأعطته لطم وجهه , ونادى : وافضيحتاه .. آخذ على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    عوضا ..!! لا والله
    ونهض حافيا فنادى : بحرمة مابيننا إلا رجعت , فعدت إليه ..فبكى وقال :
    تفضحني مع أصحاب الحديث ..؟ الموت أهون من ذالك , فأعدت الذهب إلى الجماعة
    فلم يقبلوه وتصدقوا به ........


    القصة الرابعة و الستون من كتابة الرائعة سيجان :

    * عبدالله بن المبارك ..

    قال الإمام أحمد : لم يكن في زمان ابن المبارك أطلب للعلم منه ...
    قال عبد الله بن ادريس : كل حديث لايعرفه ابن المبارك فنحن منه براء .....
    وقيل لابن المبارك : إلى متى تظل تكتب الحديث ...؟؟
    فقال: لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بعد ...
    وكان رحمه الله يقول : الحبر في الثوب خلوق العلماء ...
    قال أشعث بن شعبة : قدم الرشيد الرقة , فانجفل الناس خلف ابن المبارك , وتقطعت النعال ,
    وارتفعت الغبرة , فأشرفت أم ولد لأمير المؤمنين من برج من قصر الخشب , فقالت : ماهذا ..؟
    قالوا : عالم من أهل خراسان قدم ... قالت : هذا والله الملك .. لاملك هارون الذي يجمع الناس
    بشرط وأعوان ..."
    لما مات ابن المبارك قال هارون الرشيد : مات اليوم سيد العلماء ....

    القصة الخامس و الستون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :

    قصة عجيبة.. لثبات امرأة !

    يقول صاحب القصة:

    سافرت إلى مدينة جدة في مهمة رسمية.. وفي الطريق فوجئت
    بحادث سيارة.. ويبدو أنه حدث لتوّه.. كنت أول من وصل
    إليه.. أوقفت سيارتي واندفعت مسرعاً إلى السيارة المصطدمة..
    تحسستها في حذر.. نظرت إلى داخلها.. أحدقتُ النظر..
    خفقات قلبي تنبض بشدة.. ارتعشت يداي.. تسمَّرت قدماي.. خنقتني العبرة..
    ترقرقت عيناي بالدموع.. ثم أجهشت بالبكاء.. منظر عجيب..
    وصورة تبعث الشجن ..
    كان قائد السيارة ملقاً على مقودها.. جثة هامدة.. وقد شَخَصَ بصره إلى السماء.. رافعاً سبابته.. وقد أفتر ثغره عن ابتسامة جميلة.. ووجهه محيط به لحية كثيفة.. كأنه الشمس في ضحاها.. والبدر في سناه
    العجيب "والكلام ما يزال لصاحب القصة".. أن طفلته
    الصغيرة كانت ملقاة على ظهره.. محيطة بيديها على عنقه.. ولقد لفظت أنفاسها وودعت الحياة..
    لا إله إلا الله .. لم أرى ميتة كمثل هذه الميتة.. طهر وسكينة ووقار.. صورته وقد أشرقت شمس الاستقامة على محياه.. منظر سبابته التي ماتت توحّد الله.. جمال ابتسامته التي فارقت بها الحياة.. حلّقت بي بعيداً
    بعيداً..
    تفكرت في هذه الخاتمة الحسنة.. ازدحمت الأفكار في رأسي
    .. سؤال يتردد صداه في أعماقي.. يطرق بشدة.. كيف سيكون
    رحيلي !! على أي حال ستكون خاتمتي!!
    يطرق بشدة.. يمزّق حجب الغفلة.. تنهمر دموع الخشية..
    ويعلو صوت النحيب.. من رآني هناك ظن أني أعرف الرجل..
    أو أن لي به قرابة.. كنت أبكي بكاء الثكلى.. لم أكن
    أشعر بمن حولي!!
    ازداد عجبي.. حين انساب صوتها يحمل برودة اليقين..
    لامس سمعي وردَّني إلى شعوري.. "يا أخي لا تبكي عليه
    إنه رجل صالح.. هيا هيا.. أخرجنا من هناك وجزاك الله
    خيراً"
    إلتفتُ إليها فإذا امرأة تجلس في المقعدة الخلفية من السيارة.. تضم إلى صدرها طفلين صغيرين لم يُمسا بسوء..
    ولم يصابا بأذى..
    كانت شامخة في حجابها شموخ الجبال.. هادئة في مصابها
    منذ أن حدث لهم الحدث!!..
    لا بكاء ولا صياح وعويل.. أخرجناهم جميعاً من السيارة
    .. من رآني ورآها ظن أني صاحب المصيبة دونها..
    قالت لنا وهي تتفقد حجابها وتستكمل حشمتها.. في ثباتٍ
    راضٍ بقضاء الله وقدره.. "لو سمحتم أحضروا زوجي وطفلتي
    إلى أقرب مستشفى.. وسارعوا في إجراءات الغسل والدفن..
    واحملوني وطفليَّ إلى منزلنا جزاكم الله خير الجزاء"..
    بادر بعض المحسنين إلى حمل الرجل وطفلته إلى أقرب مستشفى.. ومن ثم إلى أقرب مقبرة بعد إخبار ذويهم..
    وأما هي فلقد عرضنا عليها أن تركب مع أحدنا إلى منزلها.. فردّت في حياء وثبات "لا والله.. لا أركب إلا في سيارة فيها نساء".. ثم إنزوت عنا جانباً.. وقد مسكت
    بطفليها الصغيرين.. ريثما نجلب بغيتها.. وتتحقق أمنيتها.. استجبنا لرغبتها.. وأكبرنا موقفها..
    مرَّ الوقت طويلاً.. ونحن ننتظر على تلك الحال العصيبة..
    في تلك الأرض الخلاء.. وهي ثابتة ثبات الجبال..
    ساعتان كاملتان.. حتى مرّت بنا سيارة فيها رجل وأسرته..
    أوقفناهم.. أخبرناه خبر هذه المرأة.. وسألناه أن يحملها إلى منزلها..
    فلم يمانع ..
    عدت إلى سيارتي.. وأنا أعجبُ من هذا الثبات العظيم..
    ثبات الرجل على دينه واستقامته في آخر لحظات الحياة..
    وأول طريق الآخرة..
    وثبات المرأة على حجابها وعفافها في أصعب المواقف..
    وأحلك الظروف.. ثم صبرها صبر الجبال . اللهم ارزقنا حسن الخاتمه و ارزقنا الصبر عند المصائب و اختم بالصالحات اعمال
    نا

    القصة السادسة و الستون من كتابة الرائعة هيناتا :


    اتصل بي احد الاخوة وانا في المنزل يوم الجمعة، وقال لي،يا شيخ ان اخي انتقل الى رحمة الله ،وهو الان موجود في ثلاجة ( مستشفى الجدعاني )، بحي الصفا،ونريد منك ان تغسله ، وتعمل على تجهيزه وتذهب الى المستشفى في التاسعة صباح غدا السبت ، لنقله الى المغسلة المقبرة، فقلت:ان شاء الله ،وبعد صلاة العشاء من نفس اليوم اتصل بي والد الشاب لنفس الموضوع ، فقلت : له ابنك اتصل بي قال:ادري ياشيخ لكن فقط للتاكيد على حضورك ، وفي صباح اليوم التالي توجهت الى المستشفى في الموعد المحدد وقبل وصولي الى بوابة المستشفى رأيت الكثير من الناس تنتظر خارج المستشفى فاعتقدت ان هنال اكثر من ميت في المستشفى استقبلني اخاه ووالده عند الباب ،فقلت لهم: كم ميت ، فقال والده: فقط واحد يا شيخ انه ابني فقط يا شيخ ، فقلت :ولماذا كل هذه الامة ،قال الاب:كلهم حضروا من طريقة موت ابني فتشوقت لمعرفة طريقة موت ابنه، وبينما يتم انهاء اجراءات اخراج تصريح الدفن وتبليغ الوفاة من المستشفى سألت والد الشاب وعلامات الحزن ظاهرة على وجهه ،كيف مات ابنك، فقال: يا شيخ حضرت انا وابنائي لصلاة الجمعة في هذا المسجد ،وبعد انتهاء الامام من خطبةالجمعة واقامة الصلاة وفي السجدة الثانية قبل التسليم ينزل ملك الموت بأذن المولى عزوجل ويأخذ روح ابني وهو ساجد لله في صلاته انظروا يا اخوان كيف كانت ميتة هذا الشاب ينزل ملك الموت الى المسجد ويأخذ روح هذا الشاب وهو ساجد لله وليس ساجد في معصية من معاصي الله ومتى نزل ملك الموت نزل يوم الجمعة وانتم اعلم في هذا اليوم كما يقول عليه الصلاة والسلام : من مات يوم الجمعة او ليلة الجمعة وقاه الله فتنة القبر ، وكيف اخذ ملك الموت روح هذا الشاب ، وهو ساجد في المسجد وليس في مكان معصية الله ،يا اخوان من منا لا يتمنى هذه الميتة؟ من منا لا يتمنى هذه الميتة ،في بيت من بيوت الله ؟وان الله ممن يحسن خاتمته ،ثم حملنا هذا الشاب في سيارة الموتى الى المغسلة وادخلناه الى غرفة الغسل ووضعناه فوق خشبة الغسل لنبدأ نتجهيزه وكلنا سوف نمدد على هذه الخشبة ،لانستطيع الحركه،ثم أتى المغسل وهويقوم بتجريده واذا بامام المسجد يدخل علي ويقول: يا شيخ ان هذا الشاب مات في مسجدي وانا اولى بغسله،فقلت: هذا والده واخاه اتصلوا بي وطلبوا مني ان اغسله،فقال :فضلا يا شيخ انا ارغب بغسله،فقلت:تفضل انا وانت واحد وحتى لا حرج ،الامام اثناء الغسل خرجت وانتظرت في الخارج عند الباب ،قام الامام بوضع السترة على الميت وتجريده من ملابسه وقام بتنجيته وتوضئته وضوء كامل ، ثم قام بغسله بالماء والسدر ثم بالماء والكافور ، ثم حملوه من خشبة الغسل الى خشبة التكفين ليطيب في اماكن السجود التي كان يسجد فيها وهو حي بالمسجد ويفعل ذلك مع سائر الاموات المسلمين ، ثم يكفن ويحمل ويذهب به الى المسجد للصلاة عليه وبينما اوشك الامام على الانتهاء من التكفين وبالاخص عند ربط الاربطة لم يستطيع الامام فنادني وطلب مني اقفال الكفن من جهة الراس ، فقلت في نفسي لماذا لم يستطيع ان يقفل الكفن؟ فلا بد من وجود سر ودخلت الى هذا الشاب مسرعا وان مندهش من مما رأيت ،ماذا رأيت يا اخوان؟ انني عندما نظرت لوجه الشاب الميت رأيت نورا ربانيا يخرج من وجهه ليس كانوار الدنيا وكان مبتسما ومن قوة الابتسامة كانت اسنانه ظاهرة ، هل رايتم ميت يبتسم؟ كأنه يضحك مات وهو يضحك ، فتذكرت الامام وكانه تعمد ان يريني وجه هذا الشاب ويقول لي دعه يا شيخ وجهه مكشوف ندفنه ووجهه مكشوف ،فماذا افعل يا اخوان؟ ماذا فعلت؟ فتحت باب المغسله وكل الاخوان الذين كانوا بالخارج دخلوا عليه وكل واحد منهم ينظر اليه كان يقبله على جبينه ،ودموعه على خده ،ومن ثم غطيت وجهه ثم حملناه وادخلناه المسجد قبل صلاة الظهر بساعة وكان حينها لم نكمل صفا واحدا في المسجد وبعد رفع الاذان واقامة الصلاة وضعنا الجنازة امام الامام وصلينا على هذا الشاب وبع الانتهاء نظرت الى الخلف فاذا بالمسجد يمتلئ بالمصلين ولم يكتفوا بذلك حتى الملحق التابع امتلئ حتى انهم اغلقوا الممرات والطريق المؤدية للمسجد ولو رأيتم جنازة هذا الشاب وهي تخرج من المسجد مسرعة كانها تطير لوحدها، ولو رأيت جنازة هذا الشاب وهي تمشي مسرعة وتسابق الاخوان على قبره وانزلوه ووضعوه على جنبه الايمن باتجاه القبلة ثم حلو الاربطة وقاموا بتغطية هذا القبر ، وحطوا التراب عليه ، يقول احد المقربين له: ان عمر هذا الشاب 28 سنة لم يتزوج ، من ان ياتي من عمله ويتناول طعام الغداء ثم يسمع المؤذن يأذن للصلاة ويذهب الى المسجد وينتظر فيه من بعد صلاة العصر حتى صلاة المغرب ،ماذا يفعل؟ من بعد صلاة العصر حتى صلاة المغرب؟ انه يقوم بتحفيظ الاطفال القرأن الكريم في المسجد.. اسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة

    دعاء حسن الخاتمة من كتابة الرائعة هيناتا :


    لا اله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين . رب انى كل ذنوب وأنت العفو الغفور .
    لا اله الا أنت سبحانك انى تبت اليك وانى من المسلمين فتب علىّ انك أنت التواب الرحيم.
    لا اله الا الله واستغفر الله لذبنى وللمؤمنين والمؤمنات.
    رب اغفر لى ولأمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مغفرة عامة وارحمنى وأرحم أمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم رحمة عامة . رب أغفر و أرحم وأنت خير الراحمين .
    ربا ان تعذبنا فانا عبادك وان تغفر لنا فانك أنت العزيز الحكيم .
    يا أرحم الراحمين . يا ارحم الراحمين . يا أرحم الراحمين برحمتك نستغيث فأغثنا وابدل سيئاتنا حسنات وأقرر عين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بى وبأمته.
    ياسلام سلمنى من كل أمر فى حياتى ويوم أموت ويوم أبعث حيا.
    رب أنت ولىّ فى الدنيا والاّخرة توفنى مسلما والحقنى بالصالحين .
    ((وسلام على المرسلين * والحمد لله رب العالمين )).


    اقوال من السلف من كتابة الرائعة كل الحلا :

    أقوال من السلف

    قال سلمة ابن دينار

    ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم
    وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم



    ********

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه


    أيها الناس احتسبوا أعمالكم
    فإن من احتسب عمله
    كُتب له أجر عمله وأجر حسبته


    ********

    سُئل الإمام أحمد

    متى يجد العبد طعم الراحة ؟
    فقال: عند أول قدم يضعها في الجنة

    ********

    قال ابن القيم رحمه الله

    نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب فيتلمح البصير في ذلك عواقب الأمور


    ********


    قال ابن مسعود رضي الله عنه

    من كان يحب أن يعلم انه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن
    فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله

    ********


    قال ابن تيميه رحمه الله

    الرضا باب الله الأعظم
    وجنة الدنيـــا..
    وبستان العارفين..


    ********

    قال الامام أحمد


    الناس الى العلم أحوج منهم الى الطعام والشراب
    لأن الرجل يحتاج الى الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين
    وحاجته الى العلم بعدد أنفاسه

    ********

    قال مالك

    إن حقاً على من طلب العلم أن يكون عليه وقار وسكينة وخشية
    وأن يكون متبعاً لآثار من مضى قبله

    ********


    حكى الشافعي عن نفسه فقال

    كنت أتصفح الورقة بين يدي الإمام مالك تصفحاً رقيقاً.. يعني في مجلس العلم.. هيبة لئلا يسمع وقعها

    ********


    عن بعض السلف

    من لم يصبر على ذل التعليم بقي عمره في عماية الجهل
    ومن صبر عليه آل أمره الى عز الدنيا والآخرة

    ********


    قال الزهري رحمه الله

    مــا عُـــبـِد الله بشيء أفضل من العلم


    ********


    قال عمر بن عبد العزيز

    إن الليل والنهار يعملان فيك
    فاعمل أنت فيهما


    ********



    قيل لحكيم

    .. ما العافية ؟

    قال: أن يمر بك اليوم بلا ذنب


    ********

    قال وهيب بن الورد

    إن استطعـت ألا يسبقـك الى الله أحـد فافعـل


    ********

    قال علي رضي الله عنه

    إذا تم العقل نقص الكلام

    القصة السابعة و الستون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :

    كانت هناك أختان احداهما متدينه تتقى الله و فى يوم من الايام دعتها اختها لتحضر فرح ابنتها فما الذى كان من المفروض ان تفعله ؟ المفترض ان ترفض لانها تعرف ما يوجد بهذه الافراح من اختلاط و معازف الى اخره ، و لكنها قبلت لترضى اختها ، ترضى اختها و تسخط خالقها و باريها . ذهبت بالفعل الى الفرح و بينما هى جالسه اذ أتاها ملك الموت و قبض روحها فماذا فعلت أختها ؟ معقوله أتترك العرس ليفسد! فما كان منها الا ان أخذت اختها و ووضعتها فى غرفه الى ان ينتهى العرس و بعد ذلك اعلنت موتها . اختك هذه جاءت لترضيكِ ! و لم تكرميها حتى عند موتها فانظروا من اين جاء الذل جاء من اقرب الناس اليها فقد قال عليه الصلاه و السلام (من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس )كانت هناك أختان احداهما متدينه تتقى الله و فى يوم من الايام دعتها اختها لتحضر فرح ابنتها فما الذى كان من المفروض ان تفعله ؟ المفترض ان ترفض لانها تعرف ما يوجد بهذه الافراح من اختلاط و معازف الى اخره ، و لكنها قبلت لترضى اختها ، ترضى اختها و تسخط خالقها و باريها . ذهبت بالفعل الى الفرح و بينما هى جالسه اذ أتاها ملك الموت و قبض روحها فماذا فعلت أختها ؟ معقوله أتترك العرس ليفسد! فما كان منها الا ان أخذت اختها و ووضعتها فى غرفه الى ان ينتهى العرس و بعد ذلك اعلنت موتها . اختك هذه جاءت لترضيكِ ! و لم تكرميها حتى عند موتها فانظروا من اين جاء الذل جاء من اقرب الناس اليها فقد قال عليه الصلاه و السلام (من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس )

    القصة الثامنة و الستون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :


    قصه عمرو بن الجموح رضى الله عنه
    كانت الدنيا مليئه بالمشركين ... هذا يدعو صنما و ذاك يعظم حجرا و كان من بينهم سيدا من السادات هو عمرو بن الجموح
    كان له صنم اسمه مناف ... يتقرب اليه و يسجد بين يديه .. صنم صنعه من الخشب لكنه احب اليه من أهله و ماله ، و كان هذا دأبه مذ عرف الدنيا ..حتى جاوز عمره الستين سنه... فلما بعث النبى صلى الله عليه و سلم فى مكه ... أرسل مصعب بن عمير الى المدينه داعياً و معلماً لأهل المدينه
    فأسلم أولاد عمرو دون أن يعلم أبوهم .. أقبلوا اليه .. قالوا : يا أبانا ان هذا الداعى الذى جاء من مكه اتبعه الناس على دين صالح فما ترى فى اتباعه؟ فقال : لا افعل حتى أشاور مناف!!
    ثم قام فوقف بين يديه و قال: يا مناف .. قد علمت بخبر هذا القادم و انما ينهانا عن عبادتك فأشر على يا مناف، فلم يرد الصنم بشىء ، فأعاد عليه فلم يرد .. و أنى أن يتكلم صنم من حجر؟ فقال عمرو : لعلك غضبت و انى ساكت عنك أياماً حتى يزول غضبك ثم تركه و خرج
    فلما أظلم الليل أقبل ابناؤه الى مناف فحملوه و ألقوه فى حفره تلقى فيها الاقذار و الجيف ، فلما أصبح عمرو دخل الى صنمه فلم يجده ، فصاح بأعلى صوته و قال : ويلكم من عدا على الهنا الليله فسكت أهله ففزع و اضطرب و خرج يبحث عنه فوجده منكسا على رأسه فى الحفره فأخرجه و طيبه و أعاده الى مكانه ثم قال مهددا : أما والله يا مناف لو علمت من فعل بك هذا لاخزيته
    فلما كانت الليله الثانيه فعل أولاده نفس الفعل ، ثم ما زالوا يفعلون ذلك بالصنم فى كل ليله و هو يخرجه كل صباح فلما ضاق بالأمر ذرعاً راح الى صنمه قبل منامه ثم قال: ويحك يا مناف ان العنز لتمنع اسرها ثم علق فى رأس الصنم سيفاً و قال : ادفع عدوك عن نفسك ، انا ما استطيع ان احميك كل ليله . فلما جن الليل حمل الفتيه الصنم ... و ربطوه بكلب ميت و ألقوه فى بئر يجتمع فيها النتن
    فلما أصبح الشيخ بحث عن مناف فلم يجده مكانه فذهب الى تلك الحفره ... فلما راَه على تلك الحال .. و قد ربط بكلب ميت و ألقى بين القذر قال : و رب يبول الثعلبان برأسه لقد خاب من بالت عليه الثعالب ثم دخل فى دين الله .. و ما زال يسابق الصالحين فى ميادين الجهاد
    و ان شئت فانظر اليه ... لما أراد المسلمون الخروج الى معركه بدر ، منعه ابناؤه لكبر سنه و شده عرجه ...فلما كانت غزوه أحد ، أراد عمرو رضى الله عنه الخروج فمنعوه فذهب الى النبى صلى الله عليه و سلم .. يدافع عبراته و يقول : يا رسول الله ان بنى يريدون أن يحبسونى عن الخروج معك الى الجهاد فقال صلى الله عليه و سلم و قد نظر الى شده عرجه و كبر سنه و احتداب ظهره ( ان الله قد عذرك يا عمرو ) فقال: يا رسول الله .. والله انى لأرجو ان أطأ بعرجتى هذه فى الجنه فأذن له عليه الصلاه و السلام ... فلما وصلوا الى ساحه القتال، انطلق يضرب بسيفه جيش الظلام و يقاتل عباد الاصنام حتى كثرت عليه السيوف فقتل ... فدفنه النبى صلى الله عليه و سلم و بعد ست و أربعين سنه .. نزل بمقبره شهداء أحد سيل شديد .. غطى أرض القبور فسارع المسلمون الى نقل رفات الشهداء .. فلما حفروا عن قبر عمرو بن الجموح رضى الله عنه فاذا هو نائم ... لم تأكل الأرض من جسده شيئا فتأمل كيف ختم الله له بالخير لما رجع الى الحق لما تبين له فقد علم ان الصنم لا يضر و لا ينفع فاستجاب و حقق كلمه لا اله الا الله فرضى الله عنه و أرضاه .

    القصة التاسعة و الستون من كتابة الرائعة الاكليل :

    فراسة القاضي موسى بن اسحاق

    جلس موسى بن اسحاق قاضي الاهواز ينظر في قضايا الناس وكان بين المتقاطعين

    امرأة ادعت على زوجها أن عليه خمسمائة دينار مهرا فأنكر الزوج أن يكون لها

    في ذمته شيء فقال له القاضي هاتي شهودك ليشيروا اليك في الشهادة

    فأحضرتهم فأستدعى القاضي احدهم وقال انظر الى الزوجة لتشير اليها في شهادتك

    فقام الشاهد وقال للزوجة :قومي

    فقال الزوج :وماذا تريد منها ؟ فقيل له :لابد أن ينظر الشاهد الى زوجتك وهي مسفرة

    لتصح معرفته بها

    فكر الرجل أن تضطر زوجته إلى الكشف عن وجهها للشهود أمام الناس

    فصاح : إني أُشهد القاضي على أن لزوجتي في ذمتي هذا المهر الذي تدعيه ولا تسفر عن وجهها

    فلما سمعت الزوجة ذلك أكبرت زوجها أن يضن بوجهها على رؤية الشهود وأن يصونه عن اعين الناس

    فصاحت تقول للقاضي :إني أشهدك أني قد وهبت له هذا المهر وأبرأته منه في الدنيا والاخرة

    حكمة من كتابة الغالية الاكليل :

    حكمة في التفاخر بالانساب

    قال حكيم بعد أن عاب احدهم نسبه وفاخر عليه بحسبه وشرف قومه

    إليك انتهى شرف قومك ومني ابتدأ شرف قومي فأنا فخر قومي وأنت عار قومك

    القصة السبعون من كتابة الرائعة الاكليل :

    نباهة اعرابي

    حكى الاصمعبي قال كنت أقرأ ((والسارق والسارقة فأقطعوا ايديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله غفور رحيم ))وبجانبي أعرابي فقال كلام من هذا ؟؟

    فقلت كلام الله قال أعد

    فأعدت فقال : ليس هذا كلام الله فقرأت ((والله عزيز حكيم))

    فقال :اصبت

    فقلت أتقرأ القران

    قال :لا

    فقلت له :من أين علمت هذا

    فقال : ياهذا عز فحكم فقطع ولو غفر ورحم ما قطع...

    القصة الواحد و السبعون من كتابة الفاضل قناص الخواطر :

    قرأتُ يوم أمس عن أعز أصدقاء
    " جنكيز خان" .. كان صقره !
    الصقر الذي يلازم ذراعه ..
    فيخرج به ويهده على فريسته ليطعم منها ويعطيه ما يكفيه
    .. صقر جنكيز خان كان مثالاً للصديق الصادق .. حتى وإن كان صامتاً ..
    خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر .. انقطع بهم المسير
    وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء
    ووجد ينبوعاً في أسفل جبل .. ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء
    جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه !
    حاول مرة أخرى ..
    ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان
    يقترب ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء !
    تكررت الحالة للمرة الثالثة ..
    استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه .. وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء
    ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه ووقع الصقر صريعاً ..
    أحس بالألم لحظة أن وقوع السيف على رأس صاحبه
    .. وتقطع قلبه لما رأى الصقر يسيل دمه ..
    وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم !
    أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته ..
    لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد أن سبق السيف عذل نفسه ..

    أخذ صاحبه .. ولفه في خرقه .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته .. وفي يده الصاحب بعد أن فارق الدنيا ..
    أمر حرسه بصنع صقر من ذهب .. تمثالاً لصديقه وينقش على جناحيه :
    ' صديقُك يبقى صديقَك ولو فعل ما لا يعجبك '

    وفي الجناح الآخر :
    ' كل فعل سببه الغضب عاقبته الإخفاق '



    القصة الثانية و السبعون من كتابة الرائعة vbvb :


    قصة ** هدايه على يد صغير **
    فتى صغير هداه الله الى طاعته على رغم ان بيت عائلية كان مليا بالمنكرات. وعلى رغم ان اباه كان عاصيا لربه لا يصلي ولايؤدي فروضه الدينيه ...
    تاثر ذلك الفتى وذهب الى امام المسجد يشكوله حال ابيه العاصي
    فنصحه الامام ان يتوضا ويصلي ركعتين في الثلث الاخير من الليل . ثم يدعو الله ان يهدي اباه.
    فكان الفتى يفعل ذلك كل ليله
    وفي احد الليالي جاء الاب متاخر من جلسة منكر . فسمع بكاء من غرفة ابنه. فاقترب منها فسمعه
    يقول // اللهم اهد ابي اللهم اشرح صدر ابي للاسلام اللهم افتح قلب ابي للهدايه //
    فارتعش الاب لما سمع هذا الكلام . واسرع فتوضا ثم دخل غرفة ابنه و هو على حاله . فصلى بجانبه..
    والابن يعيد دعاءه // اللهم اهد ابي // والاب يقول . امين
    وكانت بداية هداية لهذا الاب على يد ابنه الصغير ..

    القصة الثالثة و السبعون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :

    قصه ذكرها الشيخ محمد العريفى ، أعجبنى فيها نصح الشيخ لصديقه فاحببت ان اشارككم بها
    ذهبت يوما لزياره احد المرضى .. قد اصيب بمرض خطير
    كان المرض متمكنا منه و قد ضعف جسمه و رق عظمه و ذبل جلده
    و كان بعض الاصحاب قد اخبرنى ان الطبيب اسرٌ اليه بان نهايته تبدو قريبه و العلم عند الله وحده
    اقبلت امشى الى غرفته و انا انتظر ان يستقبلنى صوت قراءه القران و ان ارى سجاده الصلاه مفروشه و ان اراه منكسرا مقبلا على الله
    طرقت الباب فاذن لى بالدخول و هو لا يدرى من انا
    كانت الغرفه اشبه بالمقبره ... المراه قد غطيت حتى لا يرى نفسه و ينتبه لتساقط شعره فيذكر مرضه . رانى فتهيأ للجلوس على سريره
    كان عنده مجموعه من اصدقائه أكبر همهم ان ينسوه مرضه . يظنون ان اكبر خدمه يقدمونها اليه ان يضحكوه ... نعم يضحكوه و يضحكوه فقط .
    كان الشاب يضحك فعلا او يتظاهر بالضحك لا ادرى !!
    و قد نسى ان صحيفه اعماله تطوى فى كل لحظه و أن اكثر اجهزه جسمه قد تعطل عن العمل و انه فى اى لحظه يمكن ان يموت...
    عندما جلست قام احدهم الى التلفاز و اخفض من صوت الاغنيه
    أحسست أنهم يشعرون انى ثقيل ...أفسدت عليهم سهرتهم . لا حول و لا قوه الا بالله.. ما أقسى هذه القلوب . جلست اتلفت فى أنحاء الغرفه ... تمنيت ان ارى مصحفا ... سجاده صلاه .. مسجلا و اشرطه قران و لكنى مع الاسف لم الحظ شيئا من ذلك . كل ما هنالك مجلات ..احداها على غلافها صوره لاحد المطربين و اخرى عن الرياضه و اخرى على غلافها ملكه جمال فرنسا و كلها بجانبه و يبدو من اوراقها انه قد تصفحها مرارا.
    فى الحقيقه كدت ابكى و انا أنظر اليه بل كنت ادافع دمعه ترقرقت فى عينى مرارا.. أصحابه حاولوا جاهدين أن يشركونى فى ضحكهم .. كنت أجاملهم و ابتسم.. لم أحتمل مجلسهم و استأذنت خارجا ..مشيت فى ممر المستشفى خطوات ... فلما كدت ان ابلغ الباب ..قلت فى نفسى .. لا يجوز ان أذهب حتى اصدقه النصح .. فلعل لقائى هذا يكون الاخير .. و كان ظنى صحيح فقد صار اللقاء الاخير ...
    رجعت اليه ..طرقت الباب و دخلت .. استأذنت اصحابه أن يدعونى معه برهه...
    خرجوا و أغلقوا الباب بهدوء. بقيت انا و ياسر .. أحدُ بصره الىُ .. أظن انه عرف ما سأقول .
    قلت له بكل صراحه: ياسر .. لا وقت للمجاملات
    تعلم انك من أحب الناس الىُ و ما زرتك و تركت أشغالى الا شوقاً اليك.. سمعت بمرضك ففجعت .. و أظن أن حزنى عليك لا يقل عن حزنك على نفسك ... و لئن كنت تبكى على نفسك دمعاً فانى ابكى عليك دماً .. خفض رأسه و بكى فخنقتنى العبره
    قلت: ياسر .. دخلت عليك و أنا أعرفك .. ظننت أنى سأراك على سجادتك أو بين يدى مصحفك .. فاذا أنت كرجل موعود بالخلود
    ياسر قد أخبرك الطبيب باستفحال مرضك .. و أن ايامك فى الدنيا قد تكون معدوده .. و لا أدرى هل تصلى معنا الجمعه القادمه أم نصلى عليك .. ازداد بكاؤه ... ياسر حرى بمن تطوى صحيفه عمله .. و تعد عليه أنفاس حياته .. و من يدرى لعل كلانا كذلك .... حرى به أن يتقرب الى ربه بما يستطيع ...فضلا عن ترك المحرمات .. و اذا كان الصحيح المعافى مأمور بحب الله و طاعته .. فكيف بالمريض السقيم ........ ياسر أين ما كنت أحدثك به من قبل ..حول الدعاء و الاستغفار و الذكر
    ياسر أين رقه قلبك ... و لطف تعبدك الذى عرفته فيك
    ياسر أين الشجاعه و البطوله التى عهدتك عليها ... أين قولك يوما : لابد للمرء أن يبصق فى وجه الشيطان و لا يلتفت الى وسوسته .. كيف تبعد عن الله فى شده حاجتك اليه !! ازداد بكاؤه ... واسيته بكلمات ثناء ثم خرجت من عنده ... و بعد ثلاثه ايام صلينا عليه .. رحمه الله و رفع درجته امين .

    القصة الرابعة و السبعون من كتابة الرائعة vbvb :

    يحكي ان عمر بن عبدالعزيز الخليفه الاموي الزاهد رضي الله عنه راى ولدا
    له في يوم العيد وعليه قميص ممزق قديم. فبكى عمر فقال له ابنه // مايبكيك يا ابت
    فقال له ..// يا بني اخشي ان ينكسر قلبك في يوم العيد اذا راك الصبيان بهذا القميص القديم الممزق //
    فقال له ابنه.. // يا امير المؤمنين.. انما ينكسر قلب من حرمه الله ورضاه وان عق امه واباه. واني ارجو ان يكون الله راضيا عني برضاك عني //
    فبكي عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وضمه اليه وقبله بين عينيه...
    ودعا له فكان هذا الفتى ازهد الناس بعد ابيه.

    احسن الكلام و احسن وصفه من كتابة الغالية vbvb :


    اذا شعرت بالهم والضيق ......... فقل ... يا الله
    اذا مللت من كثرة الدراسه........ فقل ... يا الله
    اذا خفت من صعوبة الامتحان........ فقل يا الله
    اذا ضقت من كثرة ذنوبك............. فقل يا الله
    يا الله... نعم المعين ونعم الحافظ و نعم النصير

    القصة الخامسة و السبعون من كتابة الرائعة vbvb :

    عرف احد مشايخ الافاضل بسرعة الحفظ وقوة الاجتهاد. فكان يحفظ معظم كتب التفاسير والفقه والسيره والتاريخ والشعر
    وسئل يوما عن ذلك... فاجاب// لاتوجد اية من القران الا درستها لوحدها.
    ثم قال// كل صفحة من المصحف قراتها مئة مره لا حفظها تماما... ونصح من ساله بقوله // طالب العلم لايقرا ولا يحفظ الاما فهم
    اما الذي ام يفهم ولم يحفظ فكيف يقرا .... ولكن من فهم شيئا وحفظه .. ينبغي ان يكرره حتى لا يضيع عليه...

    حكمة شاعر من كتابة الرائعة vbvb :

    الابالصبر تبلغ ما تريد
    وبالتقوى يلين لك الحديد
    تريد النفس نيلا للاماني
    وان الله يفعل ما يريد

    القصة السادسة و السبعون من كتابة الرائعة هيناتا :

    هذه القصة يا اخوان وقفت عليها مع اثنين من طلابي في المغاسل التي اشرف عليها ، اتصل بي احد الاخوة من المستشفى في جده مساء يوم الاربعاء في قرابة العاشرة مساء وطلب مني ان احضر للمستشفى لتجهيز والده المتوفي لنصلي عليه فجر الخميس فزهبت وحملته بسيارتي الى المغسلة وكان برفقته الكثير من المرافقين فحملوه ووضعوه على خشبة الغسل وضضعوه على خشبة ووضعت السترة عليه وقبل البدء بتجريده من ملابسه طلبت من الحاضرين لكثرتهم مغادرة المغسلة ،وان ذلك لا يجوز وان حرمة الميت كحرمته وهو حي فرفضوا ،وقال لي احد الحضور : كلنا ابناءه يا شيخ ، وتأكدت من ذلك فعلا انهم ابناؤه ،وكان الميت ممتلئ الجسد ممددا بالكامل على خشبة الغسل وبالرغم من كبر السن الا انه لم تظهر عليه علامات الشيخوخة وكان غسله هين وسهل ،وكان ابناءه السبعة يساعدونني في قلبه نحو اليمين ونحو اليسار لذلك كانت عملية غسله سهلة ،وبعد الانتهاء من ذلك لاحظت اختلاف كبير ولقد استغرب من حولي واندهشوا ،فاذ بان وجهه اصبح ابيض ساطع البياض،لامع غريب لم اشاهد مثله ،ولاحظ ذلك طلابي ونظروا بتعجب ،ولم يستطيعوا قول شيئ من دهشتهم سوى( لا اله الا الله ) وبعد تكفينه بقي النور الرباني يظهر منه سبحان الله نور رباني يخرج من هذا الميت كأن اضاءة تخرج منه ، حملنا هذا الميت الى منزله لكي يسلم عليه بقية اهله وكان هناك وقت كافي قبل الذهاب به الى المسجد ،ثم ذهبنا وصلينا عليه بعد صلاة الفجر ودعوا له على شفير القبر وانصرف الجميع لعمله،لقد اردت ان اعرف عن هذا الميت لغرابة حاله، فقمت بسؤال اثنين من ابناءه كل على حدى عن احوال والدهم ، والغريب ان اجاباتهم كانت 99%اجتمعت اقوالهم ان والدهم قام ببناء مسجدين وانه مساهم في جمعية تحفيظ القران الكريم ،ومتكفل باكثر من اسرة شهريا ...والكثير من الاعمال الصالحة...فلماذا لانتوب توبة نصوحة ،ونراجع انفسنا كما يقول عز وجل (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ )الرعد11صدق الله العظيم.


    القصة السابعة و السبعون من كتابة الرائعة vbvb :

    قصة ** من توكل على الله كفاه**

    روي ان صحابيا راى طفلا في المسجد يصلي بخشوع فلما انتهى من صلاته ...
    قال له// ابن من انت ؟! فقال.. اني يتيم فقدت امي وابي
    فقال له صحابي الجليل // اترضى ان تكون لي ولدا ؟
    فقال له فتى .. // هل تطعمني اذا جعت ؟ فقال .. نعم
    فقال الفتى .. وهل تكسيني اذا عريت ؟ فقال .. نعم
    فقال .. وهل تحييني اذا مت ؟ فدهش الصحابي الجليل وقال ..// هذا لي اليه سبيل ..
    فاشاح الفتى بوجهه وقال..اذن اتركني للذي خلقني ورزقني ثم يميتني ويحييني
    فقال الصحابي الجليل... لعمري من توكل على الله كفاه

    دعاء من كتابة الرائعة vbvb :

    دعاء لصاحب الحاجه المهموم او المكروب....
    // اللهم رحمتك ارجو فلاتكلني الى نفسي طرفة عين واصلح لي شاني كله لا اله الا انت//

    القصة الثامنة و السبعون من كتابة الرائعة راجية الفردوس :

    دخل أحدهم على رجل مقعد مشلول تماماً فى أحد المستشفيات ... لا يتحرك إلا رأسه ... فلما رأى حاله ، رأف به و قال: ماذا تتمنى؟ فقال المريض : أنا عمرى قرابة الأربعين و عندى خمسه أولاد و ..على هذا السرير منذ سبع سنين .. والله لا أتمنى أن أمشى و لا أن أرى أولادى و لا أن أعيش مثل الناس ... لكننى أتمنى انى أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض ذلة لرب العالمين و أسجد كما يسجد الناس . و نحن لا نقدر أن نصلى كما أمرنا الله و نؤتى الصلاه حقها ، فيا تاركاً للصلاه صلّى قبل ان يأتى يوم قال فيه الله عز و جل ( يوم يكشف عن ساق و يدعون الى السجود فلا يستطيعون )

    القصة التاسعة و السبعون من كتابة الرائعة دمعة الحب :


    طالبة في المرحلة الثانوية قامت لتجيب على سؤال طرحته معلمتها، وبعد أن أجابت سقطت على الأرض، فسحبتها المدرسة إلى خارج الفصل حتى لا يتأثر بقية الطالبات، وعندما لاحظت المدرسة صعوبة تنفس الطالبة وتغير وجه الطالبة حيث بدأ يسودّ، بدأت تلقنها الشهادة لعلها تنهي حياتها بكلمة تسعد بها في أخرتها، ولكنها لم تستطع أن تتكلم لصعوبة التنفس، وبعد عدة محاولات من المدرسة، استطاعت الطالبة أن تخرج الكلمات، وليتها لم تفعل؛ فقد كانت آخر كلمة لها هي: أشهد أن لا إله إلا الغنــــــاء!!

    قال أبو غريب: أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة، فكل إنسان يختم له بما كان يعمل، ويُعلم من هذه القصة أنه ليس كل واحد يوفق لقول لا إله إلا الله عند الاحتضار وإن كان يعرفها بلسانه بل إن ذلك يكون بحسب أعمال الشخص الموافقة لهذه الكلمة العظيمة ولا يوفق لها إلا الموفق، وكذلك فإني أحذر من بريد الزنا (الغناء) فإنه ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل.

    القصة الثمانون من كتابة الرائعة دمعة الحب :

    كان اليوم مخصص للنساء في مدينة الألعاب وكان بجوار هذه المدينة عمارة تحت الإنشاء، فقال أحد الأشقياء لصاحبه تعال ننظر للنساء، وعندما صعدا العمارة وبدأا بالنظر لمحارم المسلمين، قال الآخر لا نستطيع أن نميز النساء، فلدي كاميرا فيديو تقرب البعيد، وبعد أن أحضرها وبدأا في تصوير النساء حيث التكشف والصعود والنزول في الألعاب وما يتبع ذلك من ظهور للعورات، وبعد أن أكتمل الكنز كما قال أحدهما وأكتمل تصوير الشريط قررا مغادرة المكان، وهنا حدثت العقوبة، فقد كان الله لهما بالمرصاد؛ حيث سقط صاحب الكاميرا من الدور الرابع على الأرض وأنشق بطنه ومات في الحال، وكانت هذه الخاتمة التعيسة لمن يتتبع عورات المسلمين.

    قال أبو غريب: الجزاء من جنس العمل، ومن تتبع عورة مسلم فضحه الله ولو كان في جوف بيته، وأذكر أخواتي الفاضلات أن يتقين الله وأن يترفعن عن دخول مثل هذه الأماكن المخصصة للأطفال، وأن تكون المرأة المسلمة الرزان الحَصان أكثر حياءً وأشد حرصاً على عفتها وسمعتها، والله المستعان!


    القصة الواحد و الثمانون من كتابة الائعة راجية الفردوس :

    قصه اسلام عارضه الأزياء الفرنسيه الشهيره نقلا من أحد المواقع :
    (فابيان ) عارضة الأزياء الفرنسية الشهيرة
    فتاة في الثامنة والعشرين من عمرها
    جاءتها لحظة الهداية وهي غارقة في عالم الشهرة والإغراء والضوضاء ...
    انسحبت في صمت ..... تركت هذا العالم بما فيه وذهبت إلى أفغانستان لتعمل
    في تمريض جرحى المجاهدين الأفغان وسط ظروف قاسية وحياة صعبة .

    تقول ( فابيان ) :

    ( لولا فضل الله علي ورحمته بي لضاعت حياتي في عالم ينحدر فيه الإنسان
    ليصبح مجرد حيوان كل همه إشباع رغباته وغرائزه بلا قيم ولا مبادىء ) .

    ثم تروي قصتها فتقول :

    ( منذ طفولتي كنت أحلم دائما بأن أكون ممرضة متطوعة أعمل على تخفيف
    الآلام للأطفال المرضى ومع الأيام كبرت ولفتُّ الأنظار بجمالي ورشاقتي و
    حرضني الجميع – بما فيهم أهلي – على التخلي عن حلم طفولتي واستغلال
    جمالي في عمل يدر علي الربح المادي الكثير والشهرة والأضواء وكل ما يمكن
    أن تحلم به أية مراهقة وتفعل المستحيل من أجل الوصول إليه .
    وكان الطريق أمامي سهلا – أو هكذا بدا لي – فسرعان ما عرفت طعم الشهرة
    وغمرتني الهدايا الثمينة التي لم أكن أحلم باقتنائها .
    ولكن كان الثمن غاليا ... فكان يجب عليّ أولا أن أتجرد من إنسانيتي وكان شرط
    النجاح والتألق أن أفقد حساسيتي وشعوري وأتخلى عن حيائي الذي تربيت عليه
    وأفقد ذكائي ولا أحاول فهم أي شيء غير حركات جسدي وإيقاعات الموسيقى
    كما كان علي أن أحرم من جميع المأكولات اللذيذة وأعيش على الفيتامينات
    الكيميائية والمقويات والمنشطات وقبل كل ذلك أن أفقد مشاعري تجاه البشر ..
    لا أكره .. لا أحب ... لا أرفض أي شيء .
    إن بيوت الأزياء جعلت مني مجرد صنم متحرك مهمته العبث بالقلوب والعقول
    ... فقد تعلمت كيف أكون باردة قاسية مغرورة فارغة من الداخل لا أكون سوى
    إطار يرتدي الملابس فكنت جمادا يتحرك ويبتسم ولكنه لا يشعر ولم أكن وحدي
    المطالبة بذلك بل كلما تألقت العارضة في تجردها من بشريتها وآدميتها زاد قدرها
    في هذا العالم البارد .. أما إذا خالفت أيا من تعاليم الأزياء فتعرض نفسها لألوان
    العقوبات التي يدخل فيها الأذى النفسي والجسماني أيضا
    وعشت أتجول في العالم عارضة لأحدث خطوط الموضة بكل ما فيها من تبرج وغرور
    ومجاراة لرغبات الشيطان في إبراز مفاتن المرأة دون خجل أو حياء )

    وتواصل ( فابيان ) حديثها فتقول :

    ( لم أكن أشعر بجمال الأزياء فوق جسدي المفرغ – إلا من الهواء والقسوة – بينما كنت
    أشعر بمهانة النظرات واحتقارهم لي شخصيا واحترامهم لما أرتديه .
    كما كنت أسير وأتحرك ... وفي كل أيقاعاتي كانت تصاحبني كلمة ( لو ) ... وقد
    علمت بعد إسلامي أن لو تفتح عمل الشيطان ... وقد كان ذلك صحيحا فكنا نحيا في
    عالم الرذيلة بكل أبعادها والويل لمن تعترض عليها وتحاول الأكتفاء بعملها فقط )

    وعن تحولها المفاجىء من حياة لاهية عابثة إلى أخرى جادة تقول :

    ( كان ذلك أثناء رحلة لنا في بيروت المحطمة حيث رأيت كيف يبني الناس هناك
    الفنادق والمنازل تحت قسوة المدافع وشاهدت بعيني انهيار مستشفى للإطفال في
    بيروت ولم أكن وحدي بل كان معي زميلاتي من أصنام البشر وقد اكتفين بالنظر
    بلا مبالاة كعادتهن .
    ولم أتمكن من مجاراتهن في ذلك .. فقد انقشعت عن عيني في تلك اللحظة غلالة
    الشهرة والمجد والحياة الزائفة التي كنت أعيشها واندفعت نحو أشلاء الأطفال في
    محاولة لإنقاذ من بقي منهم على قيد الحياة .
    ولم أعد إلى رفاقي في الفندق حيث تنتظرني الأضواء وبدأت رحلتي نحو الأنسانية
    حتى وصلت إلى طريق النور وهو الإسلام .
    وتركت بيروت وذهبت إلى باكستان وعند الحدود الأفغانية عشت الحياة الحقيقية
    وتعلمت كيف أكون إنسانة .
    وقد مضى على وجودي هنا ثمانية أشهر قمت فيها بالمعاونة في رعاية الأسر التي
    تعاني من دمار الحروب وأحببت الحياة معهم فأحسنوا معاملتي .
    وزاد اقتناعي بالإسلام دينا ودستورا للحياة من خلال معايشتي له وحياتي مع الأسر
    الأفغانية والباكستانية وأسلوبهم الملتزم في حياتهم اليومية ثم بدأت في تعلم اللغة العربية
    فهي لغة القرآن وقد أحرزت في ذلك تقدما ملموسا .
    وبعد أن كنت أستمد نظام حياتي من صانعي الموضة في العالم أصبحت حياتي تسير
    تبعا لمبادىء الإسلام وروحانياته ) .
    وتصل ( فابيان ) إلى موقف بيوت الأزياء العالمية منها بعد هدايتها وتؤكد أنها تتعرض
    لضغوط دنيوية مكثفة فقد أرسلوا عروضا بمضاعفة دخلها الشهري إلى ثلاثة أضعاف
    فرفضت بإصرار ....
    فما كان منهم إلا أن أرسلوا إليها هدايا ثمينة لعلها تعود عن موقفها وترتد عن الإسلام .
    وتمضي قائلة :

    ( ثم توقفوا عن إغرائي بالرجوع ... ولجأوا إلى محاولة تشويه صورتي أمام الأسر
    الأفغانية فقاموا بنشر أغلفة المجلات التي كانت تتصدرها صوري السابقة أثناء عملي
    كعارضة للأزياء وعلقوها في الطرقات وكأنهم ينتقمون من توبتي وحاولوا بذلك
    الوقيعة بيني وبين أهلي الجدد ولكن خاب ظنهم والحمد لله ) .
    وتنظر ( فابيان ) إلى يديها وتقول :
    ( لم أكن أتوقع يوما أن يدي المرفهة التي كنت أقضي وقتا طويلا في المحافظة على نعومتها سأقوم بتعريضها لهذه الأعمال الشاقة وسط الجبال ولكن هذه المشقة زادت من نصاعة وطهارة يدي وسيكون لها حسن الجزاء عند الله سبحانه وتعالى إن شاء الله ) .

    القصة الثانية و الثمانون من كتابة الرائعة vbvb :


    كان لامراة ابن. فغاب عنها غيبه طويله يئست فيها الام من رجوعه . فجلست يوما تاكل .
    فوفق سائل يطلب طعاما. فامتنعت من اكل اللقمة. وحملتها مع باقي طعامها واعطته للسائل . وبقيت جائعه تلك الليله. وبعد ايام قدم ابنها واخبرها انه منذ ايام واجه اسدا. هجم عليه وكشر انيابه ليفترسه.
    وبعد ان تيقن من الموت فجاة قام الاسد واقفا وتركه..
    وعاد الابن لامه.. نجاه الله في الوقت الذي تصدقت فيه الام بالطعام...
    وصدق رسول عليه صلاة وسلم حين قال ..// صدقة السر تقي مصارع السوء //


    من كنوز الشعر من كتابة الرائعة vbvb :

    من كان يرغب في النجاة فعاله
    غير اتباع المصطفى فيما اتى
    ذاك السبيل المستقيم . وغيره
    سبل الغوايه والضلالة والردى
    فاتبع كتاب الله والسنن التي
    صحت . فداك اذا اتبعت هو الهدى


    القصة الثالثة و الثمانون من كتابة الفاضل اسلام :

    قصة صوتيه من رفعه الشخصى

    بعنوان من ترك شيئا لله عوضه الله تعالى خيرا منه

    http://www.filesend.net/download.php?
    f=0063acae62d594135c37bf4541233579



    القصة الرابعة و الثمانون من كتابة الرائعة vbvb :

    قصة ** الله في خلقه شؤون **
    حكي ان رجلا راى خنفساء فقال // ما يريد الله من هذه الخنفساء ؟ حسن شكلها او طيب رائحتها ؟
    فابتلاه الله بقرحه عجز الاطباء عن علاجها فيس من العلاج . وذات يوم سمع ان هناك طبيب مشهور
    فذهب اليه وراى الطبيب القرحة فقال للرجل : عندي لها علاج .
    فاتئ الطبيب بخنفساء فاحرق بعضها و ذرها على القرحه فبرات باذن الله .
    فقال الرجل // ان الله اراد ان يعرفني ان اخس الاشياء اعز الادوية //


    من كنوز الشعر من كتابة الرائعة vbvb :

    اذا حار امرك في معنين
    ولم تدر اين الخطا
    فخالف هواك فان الهوى
    يقود النفوس الى ما يعاب

    القصة الخامسة و الثمانون من كتابة الرائعة vbvb :

    قصة ** حيلة القاضي اياس **

    يحكي ان رجلا اودع عند رجل طماع مبلغ من المال ثم سافر . وعاد بعد فترة يطلب ماله فانكر الطماع عليه ماله.
    فشكى الى القاضي اياس ذلك فقال له القاضي : اذهب انت الان.
    ثم دعا الرجل الطماع وقال له . :فقد بلغني من الناس انك امين فاردت ان اودع عندك مالا كثيرا فجهز له مكانا في بيتك الان فانا على عجله من امري ..
    فذهب الرجل الطماع من عند القاضي سعيد ا... يفكر بمال القاضي لياخذه لنفسه
    ثم استدعى القاضي ايس صاحب المال وقال له...:اذهب الى صاحبك وسله حاجتك . فانن انكر عليك فقل له ..// ساشكوك للقاضي اياس //
    فذهب الرجل الى صديقه الطماع وقال له ذلك واعطه طماع ماله من فوره خوفا من القاضي اياس
    ثم اتى صاحب المال الى القاضي اياس وقال له اعطني مالي وشكره ومضى ...
    ثم استدعى القاضي الرجل الطماع وقال له....: لقد تاجل سفري ولا احتاج ان اودع مالي عندك...
    فرجع رجل الطماع خائبا ....


    من كنوز الشعر من كتابة الرائعة vbvb :

    عمدة الدين عندنا كلمات
    اربع من كلام خير البريه
    اتق الشبهات وازهد ودع ما
    ليس يعنيك واعملن بنيه

    القصة السادسة و الثمانون من كتابة الرائعة هيناتا :

    هذه القصة يا اخوان لشاب رفض والده ان يصلي عليه بعد صلاة الفريضة ،لكم ان تتخيلوا يا اخوان ان يرفض والده الصلاة على ابنه بعد تجهيزه بعد صلاة الفريضة اي بعد صلاة الفجر واكثر الاخوان يريدون الصلاة على امواتهم ،بعد الفريضة ،بل يفضلوا اكبر المساجد لكثرة المصلين لكسب الاجر والدعاء للميت،فما قصة هذا الشاب؟قصة هذا الشاب ،كنت في عملي الدنيوي مناوب مساءا فاذا بالمحمول يرن،قلت :نعم،قال:ابني مات في ملحق منزلنا يا شيخ واريد منك ان تأتي لتجهيزه لنصلي عليه وندفنه،قلت:اعطني العنوان ،انتم تعلمون يا اخوان اذا حصل حالة وفاة في اي حي فان هذا الشارع في الحي لا يهدأ ، جميع الجيران يذهبون الى منزل المتوفي ليقفوا بجانب اهله ويواسوهم ويخففوا عنهم ،ذهبت الى العنوان الذي لايدل على وجود ميت في الحي ،اتصلت بوالد الشاب ،فقلت:انا في العنوان ولا يوجد احد فأخبرني بأنه سينزل الي ،فاذا به من نفس العمارة التي اقف تحتها ،سألته اين ابنك؟،فقال:في الملحق يا شيخ ان والد هذا الشاب قد جهز لابنه ماحق فيه جميع وسائل الترفيه ،وذلك خوفا عليه من ان يختلط ببعض اصدقاء الحي ، وعندما دخلت على هذا الشاب وعمره تسعة عشر سنة كان ممددا على سريره ومغطى فكشفت عنه الغطاء لكي اقوم بتفصيل الكفن بمجرد النظر اليه ،وعند كشف الغطاء عن هذا الشاب الميت كان بملابسه الرياضية ووجدت ان يده اليمنى مربوطة بشاش طبي واثار الدم من الاعلى والاسفل ظاهرة بيده فسألت والده ماذا حدث له،فقال: حدث له حادث،فقلت:اين تريد غسله وتجهيزه ،قال :هنا بالملحق يا شيخ يوجد مكان لغسل الملابس ،جهزت لوازم الغسل والكفن وقلت لهم احضروه وضعوه هنا الملابس ،جهزت لوازم الغسل والكفن وقلت لهم احضروه وضعوه هنا هنا على خشبة الغسل وكالمعتاد وضعت عليه السترة وجردته من ملابسه وقمت بتنجيته ثم اردت توضئته وضوء الصلاة ووضوء الغسل وضوء كاملا ،وعندما رفعت يده اليمنى لتوضئته وجدت انها مربوطة بشاش طبي وعليها اثار الدم من الاعلى والاسفل فاردت ان افك الشاش المربوط على يده وتنظيف يده من الدم وايقافه ،فاذا بوالد هذا الشاب يقبل راسي ويقول :دعه يا شيخ كما هو فقلت له:يا اخي جزاك الله خيرا ان يده تقطر دما دعني انظف هذا الجرح واضع عليه مادة السدر لايقاف الدم اذ لا زال يخرج منه ثم نضع عليه لاصق طبي جديد ونمسح عليه ولكن للاسف والده يصر على طلبه ،بغسله دون نزع الشاش المربوط عاى يده اليمنى ونحن في هذا النقاش اذ تدخل علينا والدة الشاب من الغرفة المجاورة وهي ***** الوجه وتأتي الي وتريد ان تقبل يدي وتقول لي: يا شيخ استر عاى ولدي الله يستر عليك فاذا الاب ياخذ شماغه ويغطي وجهها ويدفها الى الغرفة التي خرجت منها ويقول لها:فظحتينا الشيخ لا يعرف شيئا ،كلمة فظحتينا يا اخوان عرفت ان هناك سرا انا اصر على فتح الشاش وتنظيف الجرح وهم يصرون على غسله والشاش بيده لا يفتح ماذا فعلت ؟ عند توضئته قمت باثقال الماء على يده حتى تشبع الشاش بالماء وكان مربوطا ربطا خفيفا بعد ما اثقلت الماء على يده تركتها فسقطت على خشبة الغسل وخرجت القطعة من يده وسقطت على الارض ونظرت الى يده اليمنى فوجدتها ملوثة بالدماء وهي ممسكة بقطعة سوداء فماذا وجدت يا اخوان ؟ ما هذه القطعة يا اخوان؟ كانت هذه القطعة بقايا من ريموت كنترول لتغير قنوات الدش كان ممسكا بها بيده اليمنى ،حاول والده واخاه ان يخرجوا هذه القطعة من يده ولم يستطيعوا ،ولا بد ان يكسروا اصبع او اثنين ليتمكنوا من اخراجها وكسر عظام الميت ككسر عظامه وهو حي فأتوا بمنشار حديد صغير وقاموا بنشر قطعة الريموت من الاعلى وحاولوا بنشر اكبر جزءمنه حتى لا يظهر اثره فجرحوا يده من الاعلى والاسفل وبقيت القطعة الباقية في يده ،لم يستطيعوا اخراجها فقلت لوالده: ماذا حدث له وكيف حدث له ذلك ،قال:يا شيخ نجهزه ونصلي عليه وندفنه ثم اخبرك ماذا حدث ،قلت له: لا ،يجب ان تخبرني الان ،قال:يا شيخ كنا نتعشى كنا نجلس على وجبة العشاء ،فاذا بابني يدخل مسرعا على البيت ويتوجه الى غرفته فناديته يا فلان ،كي يتناول العشاء معنا ،يا فلان تعال وكل معنا،قال:لست جائعا الان ارسلوا لي العشاء مع الخادمة ،بعد الساعة الثانية عشر صعدت الخادمة بالطعام كما طلب وطرقت الباب ليأخذ العشاء فلم يجيب الخادمة ،فنادته باسمه يا فلان فلم يرد عليها وكان صوت التلفزيون مسموع ،نزلت الخادمة مسرعة وذهبت الى والديه فاخبرتهم بما حدث وان فلان لا يرد عليها صعد الاب مع اولاده وفعلوا كما فعلت الخادمة فلا مجيب وكان للملحق نافذة على السطحفنظروا منها فوجدوه ممددا على السرير فنادوا عليه ولكن لم يجيب فكسروا الباب ودخلوا عليه فوجدوه ميت وجدوه ميتا وهو يشاهد التلفزيون ،ولكن ماذا كان يشاهد قبل ان يموت ؟ اتاه ملك الموت واخذ روحه وهو يشاهد القنوات الاباحية وهو يعتقد انه باقفال الباب لن يراه احد ،ونسي ان الله يراه اتاه ملك الموت وهو ينظر الى ما حرم الله ، انظروا يا اخوان الى هذه الخاتمة ،قمت بغسله وتكفينه ويده ممسكة بما تبقى من الريموت وهي ليست الحالة الاولى ،فقد ذكر احد المشايخ ،انه وجد ميت وفي يده جهاز الريموت والاخر لامام وخطيب احد المساجد المعروفة ،قام بغسل ميت ووجد بيده ممسكا بعلبة دخان ،وحاول اخراجه بصعوبة بان يضع الماء من الاعلى والاسفل ويدخل الة صلبة يخرج بها بقايا الدخان ،حتى اخرج علبة الدخان من يده ،ولا زالت اصابعه مطبقة على كفه ، وبعد ان انتهيت من تجهيزه التفت الى الخلف فرأيت والده واخوانه يتهامسون ،فقلت لهم: ما الامر هيا احملوه وضعوه في السيارة لنذهب ونصلي عليه بعد صلاة الفجر ولم يبقى الكثير من الوقت لاذان الفجر ،فقال لي الاب :يا شيخ لا اريد ان اصلي على ابني الان فقلت :لماذا؟ قال:يكفي يا شيخ لقد فظحت في الدنيا ،فكيف بالاخرة؟ قلت:يا اخي اتقي الله ،انت لست ارحم به من الله ادع الله ان يرحم ابنك ويغفر له ان الله غفور رحيم دعنا نصلي على ابنك بالمسجد ،لعل وعسا احد الاخوة المصلين يرفع يد الى الله ويدعو له بالرحمة والمغفرة فيستجاب له ، ولكن الاب يرفض الصلاة عليه وانا احاول دون جدوى فالتفت الى عمه فينظر الى الاب ويسكت ،وكذلك اخيه ،جميعهم متفقين مع الاب فخرجت من المنزل وانا مرهق ومتأثر ومتعجب لم حصل فاتى الي والده وقال لي:سنصلي عليه يا شيخ لكن ليس بعد صلاة الفريضة ،بل نصلي عليه الفريضة،فقلت:لا،لااستطيع ان احمل ابنك الى المقبرة في هذا الوقت ،الا اذا اردت الصلاة عليه الظهر مع العلم يا اخوان ان الصلاة الجنازة في اي وقت جائزةلكن يفضل بعد صلاة الفريضة لكثرة المصلين فتركتهم وذهبت الى عملي وفي الصباح وفي قرابة الساعة التاسعة صباحا،حملوا الجنازة ووضعوه في سيارة جيمس ،واخذوه الى احدى المقابر وصلوا عليه مع من كان برفقته والعاملين بالمقبرة ،ودفن هذا الساب وبقية الريموت بيده ويده ممسكة به لا حول ولا قوة الا بالله أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة في الدنيا والاخرة ...

    القصة السابعة و الثمانون من كتابة الرائعة سيجان :

    فتاه تسدد ديون والدها

    توفي رجل منذ فترة من الزمن , وكان عليه دين لأحد التجار يقدر بحوالي سبعة آلاف ريال ,ولم يورث أو يخلف أموالا ً لتسديد ديونه .....فقيل لهذا التاجر : اذهب إلى أحد أبنائه , وكان له عدد من الأبناء وأحوالهم المعيشية لابأس بهافلعلهم يسددون عن والدهم الديون ..ذهب إلى الابن الأكبر وأخبره بما له من حق على والده , ولكن الابن قابل الرجل بفتور وجفاءوقال : اذهب إلى اخوتي فليس عندي شيء ......فقال الرجل : إنه مبلغ بسيط بالنسبة لكم ويمكنك أن تبحث الموضوع مع اخوتك وتتقاسمونه فيما بينكم ..... فأحوالكم المعيشية ماشاء الله لابأس بها وأنتم بخير .. فلديكم محلات وعقارات تؤجر ...... و ..... , فتطاير الشرر من عين الإبن , وقال بكل قسوة : تريد أن تحاسبني وتقاسمني أملاكي , قلت لك ماعندي شيء اذهب لإخوتي ولاتقف علي مرة أخرىذهب الرجل إلى الإبن الثاني ولقي منه أكثر مما لقي من الأول من التعنت والقسوة والثالث كذالكيئس الرجل من حقه وأصيب بخيبة أمل من أبناء الرجل المتوفى .. وأسف على الأبناء وعقوقهمبعد أن أخبرهم أنه لن يسامح والدهم ........فقال له أحد أقارب المتوفى بعدما سمع مادار بين الرجل صاحب الحق وأبناء المتوفى ..قال له : هؤلاء أبناء ليس فيهم خير ..... ولكن اذهب إلى أختهم وزوجها فلان وكلم زوجها واشرح له ماحصل بينك وبين إخوتها , وأنهم رفضوا تسديد ديون والدهم لعل الله يجعل فيهم خيرا .. وتكون هي صاحبة الحظ السعيد في الدنيا والآخرة ....وفعلا ً أخبر زوجها ليقوم بإبلاغ زوجته بما على والدها من دين لهذا الرجل وأن إخوتهارفضوا تسديده ...... فغرغرت عيني الزوجة بالدموع عندما سمعت ذكر والدها وأنه مدينبسبعة آلاف ريال ..... فذهبت إلى غرفتها وجمعت كل مالديها من حُلي وذهب وخلعت مافيرقبتها ويديها ووضعته في علبة ... وقالت لزوجها : خذ هذا الذهب وأعطه الرجل وقل له :أن يبيعه ويأخذ حقه وإن بقي لنا شيء يعيده وإلا أخبرنا بالباقي نسدد إن شاء الله فأخذ الرجل الذهب ولكنه لم يطمئن من تصرف هذه الإبنة وقد يكون هذا المال لايحل له ......فذهب إلى أحد المشايخ وأخبره الخبر , وسأل الشيخ إن كان يحل له أن يأخذ الذهب ويتصرف بهكما قالت له المرأة ...؟؟فما كان من فضيلة الشيخ , إلا أن أخرج له كامل المبلغ وأعطاه الرجل , وقال : غفر الله له , واذهب واعطِ صاحبة الذهب ذهبها وهذا حقك الذي على والدها ...ودعــــــا الشيخ لهذه الإبنة البارة بخير ولذريتها بأن يرزقها الله برهم بها

    من اقوال العلماء من كتابة الرائعة vbvb :

    قيل للحسن البصري : ماسر زهدك في دنيا ؟
    فقال : علمت بان رزقي لن ياخذه غيري فاطمان قلبي له
    ... وعلمت بان عملي لايقوم به غيري فانشغلت به .
    .. وعلمت ان الله مطلع على فاستحييت ان اقابله على معصيه .
    .. وعلمت ان الموت ينتظرني فاعددت الزاد اللقاء الله

    من كنوز الشعر من كتابة الرائعة vbvb :

    اقرن بقولك فعلا ما به خلل
    فلا يصدق القول الا اذا صدق الفعل


    القصة الثامنة و الثامنون من كتابة الرائعة هيناتا :

    كنت على رأس العمل اعمل مساءا في الايام الاولى من ذي الحجة فدخل مكتبي احد الزملاء بقسم اخر وبرفقتهم شاب في القد الثالث من عمره وقال لي :يا شيخ قريب لي عمره اربعين سنة توفي خارج المملكة يوم الثلاثاء وسنصلي عليه فجر يوم الخميس في الخامس ليلة السادس من ذي الحجة اي في اواخر ذروة قدوم الحجاج الى المملكة وهذا اخاه يا شيخ ونحن مسافرين على اول رحلة لإحضاره ونريد منك يا شيخ ان تكون بانتظارنا في المطار بعد الانتهاء من جميع الاجراءات الخاصة بشحنة الى السعودية في هذه البلدة وسوف نتصل بك من المطار لنخبرك عن الرحلة وموعدها لتقوم بتجهيزه ،قلت: ان شاء الله وفي اليوم الثاني سألت موظف الشحن عن وصول رحلة رقم كذا من دولة كذا عليها الجثمان كذا ،قال: دعني اتأكد من البرقيات الواردة في مثل هذه الرحلات ثم عاد وقال: نعم يا شيخ المعلومات صحيحة فتوجهت الى هناك وفعلا رأيت الكثير من اهل الميت بانتظاره وما هي الا دقائق ووصلت الطائرة في موعدها المحدد وانزلوا جثمان الميت باسعاف المطار داخل تابوت حتى البوابة ثم ادخلوه الى سيارتي فتوجهت به الى المنزل اخاه بجدة حيث كان بعض الاخوة بانتظارنا هناك،وفي عجلة قام الاخوة باحضار خشبة الغسل من اقرب مسجد وتجهيزه مكان الغسل والكفن وطلبت من الاخوة انزال التابوت وبه الجثمان من السيارة وفتحنا التابوت واخرجنا الميت منه ووضعناه على خشبة الغسل ووضعت سترة الغسل عليه لتجريده من ملابسه وكان اخونا بالله ممتلئ الجسد وغسله كان سريعا لم نصادف اي عقبات ونواقص في تجهيزه وحملناه على خشبة النعش وطيبناه وكفناه وادخلناه مجلس المنزل وكانت الساعة تشير الى الواحدة صباحا ويحضر مرافقيه من المطار وشاهدنا رحميه نقف خارج المنزل ظنا اننا ننتظره ودخل مسرعا مشمرا ثيابه لمساعتنا وسأل اين مكان الغسل؟ قلت:لقد انتهينا وهناك وقت كافي قبل صلاة الفجر وندفنه في مكة المكرمة على مسؤوليتي ،والمتبع هنا يا اخوان يمنع الدفن في مكة المكرمة في شهر ذي الحجة فقط كما ذكرت سابقا لكثرة الحجيج والازدحام ويسمح ببقية السنه بشرط اجباري لا بد من اعطاء نقطة تفتيش الشميسي صورة من تصريح الدفن وشهادة تبليغ الوفاة وعدم وجودها يتم رفض دخول الجنازة الى مكةالمكرمة وفي هذا الوقت هناك ثلاث نفقات تفتيش عند دخولك الى مكة المكرمة الاولىعند ام السلم والثانية عند الشميسي والثالثة قبل دخولك مكة ولا بد ان نقف بها جميعا لاثبات الهويات سبحان الله نتوجه الى مكة وسيارات مرافقين الميت من اقاربه واصدقائه من الخلف وامام سيارة الاسعاف ونقترب من نقطة التفتيش الاولى ويتم سؤال هويات المرافقين من جميع السيارات من الامام والخلف ولا يتم سؤالي عما في داخل السيارة وكذلك في النقاط الاخرى وكنت انا ممسك بصورة تصريح الدفن وتبليغ الوفاة من نافذة السيارة للخارج ومع ذلك مررت من جانب رجل الامن ولم يستوقفني وياخذ التصريح حتى انه لم ينظر الي ،ودخلنا مكة المكرمة قبل اذان وصلاة الفجر بساعتين واكثر تقريبا واذا ذهبنا بالجنازة الى الحرم المكي بهذا الوقت مبكرا فسوف يطلب منا رجال الامن عند بوابات الحرم بانزال الجنازة عند مدخل الحرم ويطلب منا الصلاة على الجنازة جماعة وحملها للمقبرة للدفن نظرا لشدة ازدحام الحجاج واهل الميت يريدون الصلاة عليه داخل الحرم فقال اخاه:دعنا يا شيخ نذهب بالجنازة الى منزل الوالد مع الوالده وزوجته هناك ليشاهدوه ويسلموا عليه حتى قرب اذان الفجر ندخله الحرم المكي وكان منزلهم قريب من الحرم فتوجهت الى المنزل وادخلت الاسعاف الى الفناء وقال اخاه:لا تنزله يا شيخ من السيارة فقط افتح الباب الجانبي واكشف الكفن عن وجه اخي وسوف ينزلوا افراد الاسرة للسلام عليه وتوديعه وهو داخل السيارة فقمت بذلك ثم اشاهد والده ينزل من المنزل وهو محمول على الاكتاف معانق من قبل معارفه ليس لكبر سنه ولكنه كان منهار القوى لهول المصيبة وادخلوه الى السيارة وشاهد ابنه ممددا بكفنه ووجهه مكشوف وقام بتقبيل جبينه وهو يبكي بداخل هستيريا ينتفض جسده كاملا ولم يتحمل المنظر ووقع من طوله بداخل السيارة على رجليه وانزلوه من السيارة وهو منهار واردت ان اقفل الكفن كما كان بجنبي رحميه وهنا كانت العبرة يا اخوان وهنا الشاهد بالقصة يا اخوان رايت منظر رهيب جدا لم ارى مثله في حياتي ولا في مدة عملي في هذا المجال ،ماذا رايت؟رايت عينيه اليمنى تدمع بشكل غريب وكأنه يبكي دموع تخرج من عينه اليمنى وتسيل على خده وتبلل الكفن من تحت خده الايمن فقلت في نفسي :يمكن طول مدة بقاءه داخل الكفن او السيارة مع العلم ان مكيف الاسعاف كان على ااعلى درجة من البرودفقمت بمسح الدموع بثوب الكفن من ناحية راسه واقفلت على وجهه واذا برحيمه الذي شاهد المنظر يقول لاخيه:هل شاهدت فلان وهو يبكي ؟ قال:لا،قال:اذهب وانظر اليه ثم حضر اخاه وطلب مني ان اكشف عن وجه اخيه قلت:لقد شاهدت قال:لا يا شيخ اريد ان يرى اخاه هذا المنظر ارجوك يا شيخ اكشف عن وجهه فكشفت عن وجهه للمرة الثانية وهنا كانت المفاجأة ا زالت الدموع تخرج من عينه اليمنى فقط وشاهد اخاه هذا المنظر فما كان الا ان يرتمي الى صدر اخاه ويقبله بجبينه وهو يبكي ويحضنه بقوة منظر مؤثر رهيب يا اخوان لم اشاهد مثله مدة عملي في هذا المجال بعد طول هذه المدة يموت يوم الثلاثاء خارج المملكة ويوضع في الثلاجة لمدة يوميين ثم شحن بطائرة في تابوت الى المملكة ونقوم بتجهيزه والسفر به الى مكة ونشاهد الدموع تخرج من عينه اليمنى فقط وهناك الفرق يا اخوان بين دموع العين وعرق الجسم ثم انتظرنا حتى الاذان الاول من الفجر قبل الذهاب به الى الحرم للصلاة عليه لماذا انتظرنا يا اخوان ؟ انتظرنا كما ذكرت سابقا لازدحام الحجيج في هذا اليوم الخميس واكثرهم صيام فاذا وصلنا في الجنازة مبكرا سيتم رفض دخول الجنازة الى الحرم لطول الوقت من قبل امن البوابة ويطلب انزال الجنازة بجانب المدخل والصلاة عليها جماعة مبكرا مع اهل الميت والحاضرين وحملها للدفن بسبب شدة الازدحام وعدم تأخير الجنازة بعد الاذان الاول توجهت الى المدخل الرئيسي لدخول الجنائز المؤدي الى باب السلام فاذا برجل امن المدخل يمنعني من الدخول فقلت له:معي الجنازة قال:اعرف لكن اين تدخل انظر امامك الحجاج لقد افترشوا الشارع حتى المدخل للصلاة قلت:اين اذهب بالجنازة؟ قال:اذهب من المدخل الرئيسي من الشارع العام بالغزة ذهبت مسرعا وقبل ان اصل الشارع العام يستوقفني رجل المرور يقول لي: اين تذهب؟ قلت: معي جنازة قال:انظر امامك الحجيج يفترشون الشارع مثل الجراد في زحف وتقدم الينا لن تستطيع الدخول لكن اقول لك إنزل بالجنازة هنا لحملها داخل الحرم قلت:لا بد ان اذهب الى المقبرة قبل الجنازة لاعطائهم اصل تصريح الدفن وصورة تبليغ الوفاة قال:بعد انتهاء الصلاة وف ادعك تخالف السير للذهاب للمقبرة ،يا اخوان فقط كلمتين مع رجل المرور من زجاج السيارة ثم اردت الخروج لفتح باب السيارة الخلفي لاخراج الجنازة فنظرت امامي فوجدت جنازة محمولة على الاكتاف تسير من امام السيارة وقبل ان انزل من السيارة قام الحجاج بفتح باب السيارة واخرجوا الجنازة وحملوها الى الحرم ويقول لي احد المرافقين للجنازة انه لم يستطيع حمل الجنازة سوى مرة واحدة من كثرة من يحملونها وصليت الفجر بجانب السيارة وبعد الانتهاء من الصلاة سمعت إمام الحرم وهو يقول الصلاة على الاموات يؤحمكم الله ،كان في ذلك اليوم ثمانية جنائز صلوا عليها بالحرم (5)رجال و(3)نساء صلوا عليهم اكثر من 2مليون مسلم وكانت الجنائز يذهبون بها المقابر الممتلئة والجنازة التي نحملها اول جنازة تدفن ويقوم بانزال الجنازة في القبر وتاحيد الميت وفك الاربطة وتغطية القبر بالتراب ووقف الكثير من المرافقين للجنازة وكان يغلبهم كثرة الحجاج بإحرامهم وقفوا على شفير القبر يدعوا للميت في الفجر المبارك من الشهر المحرم بعد ان صلو عليه ودعا له بالحرم اكثر من2مليون مسلم
    انظروا الى هذا الاجر وهذه الميتة ،اسال الله ان يتقبل دعواهم ويتغمد هذا الميت برحمته ،ولكن ما قصة هذا الميت ؟قمت بسؤال بعض الحاضرين عنه فكانت اجاباتهم من كلمتين فقط كذلك اقربائه نفس الاجابة ،ماذا كانت تلك الاجابة؟كلهم اجمعوا ان هذا الشاب كان رضي بوالديه ،فقط عندما سمعت الاجابة اولا تعجبت لكن عندما جلست مع نفسي تذكرت ان ذلك ليس بغريب على قول الله تعالى(وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا
    ))،واسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة في الدنيا والاخرة

    القصة التاسعة و الثمانون من كتابة الرائعة vbvb :

    يروى ان مراة عجوزا دخلت على احد الامراء . فشكت له الجنود الذين سرقوا ماشيتها بينما هي كانت نائمه.
    فقال له الامير مونبا : كان عليك ان تسهري على مواشيك ولا تنامي .
    فرمنقته العجوز واجابت : ظننتك ساهرا علينا يا مولاي فنمت مطمئنة البال ..
    فقال لها :. معكي حق .... وامر بتعويضها لما سرق منها .

    القصة التسعون من كتابة الغالية vbvb :

    انتصر جيش المسلمين على الكفار الازارقه. فارسل قائد الجيش الاسلامي ....// الملهب بن ابي صفرة // رجلا يبشر خليفة المسلمين بنصر المبين ...
    فلما دخل هذا الرجل على الوالي الحجاج ساله : ما اسمك ؟
    فاجاب... مالك بن بشير .... فقال الحجاج مسرورا ...: ملك وبشاره
    ويروى كذلك ان رجلا جاء الى عمر الخطاب رضي الله عنه فقال عمر : ما اسمك؟
    فقال : شهاب بن حرقه .
    فقال عمر رضي الله عنه : ممن ؟ فرد عليه : من اهل حرة النار ...
    فقال عمر رضي الله عنه : اين مسكنك ؟ فاجاب : بذات لظى
    فقال عمر رضي الله عنه : اذهب وادرك اهللك فقد احترقوا.
    فذهب الرجل فراهم محترقين كما قال له عمر رضي الله عنه
    ويروى كذلك ان عمر رضي الله عنه طلب يوما عاملا يستعمله على عمل للمسلمين . فاتاه رجلا فساله عمر رضي الله عنه : ما اسمك ؟ فاجاب : ظالم بن سراقه .
    فقال له عمر رضي الله عنه.: تظلم انت ويسرق ابوك. ورفض ان يعينه عاملا عنده

    القصة الواحد و التسعون من كتابة الغالية vbvb :

    يروى ان احد صالحين لايرى الا هو يحرك شفتيه بذكر الله فساله احدهم .
    كيف انعم الله عليك بهذه النعمة؟ نعمة دوام ذكر
    فاجاب : جاهدت نفسي على ذكر الله لمدة طويلة. حتي فتح الله علي. وها انا الان - والله - لاني لاذكر الله وانا لا اشعر واني لاذكره حتى انام واني ارى الرؤيا في المنام وانا اذكر الله. واني ادخل بيت الخلاء و اعض لساني حتى لا اذكر الله في بيت الخلاء.

    من كنوز الشع من كتابة الغالية vbvb :

    الام مدرسه اذا اعددتها
    اعددت شعبا طيب الاعراق
    الام روض ان تعهده الحيا
    بالري اورق ايما ايراق
    الام استاذ الاساتذة الالى
    شغلت ماثرهم مدى الافاق


    القصة الثانية و التسعون من كتابة الفاضل سبيد :

    اشترى امير بستان ولكن باقي منها جزء لا مراه ضعيفه و فبنت حول ارضها جدار ولكن الامير انزعج بشده واراد ان يستولي على ارضها بقوه
    وهي اشتكت عليه .......... فما ماذا قال القاضي ....// هنا سوال //
    .............................. القاضي والامير ...............................................
    خلال ايام دوله العباسيه كان المهدى هو ثالث خلفاء كان يبحث عن رجل فقيه صالح ليكون قاضي في مدينة الكوفه
    وبعد سوال اهل العلم والاختصاص اجمعوا على ان هناك رجل لا يخاف الا من الله وهو عادل و فيه صفات صلاح والفقه في دين والاخلاق
    وكان اسمه شريك بن عبدالله النخعي وكلفه الخليفه ب امور القضاء ب الكوفه وكان شريك لم يكن يرغب في الحكم بين ناس لانها امانه ومسؤوليه كبيره امام الله .
    وتمر الايام واشتهر شريك بن عبدالله ب الحزم والعادل و اصبح شبح للظالمين وصمام الامان للحق ولكن
    ان والى الكوفه و هو موسى بن عيسى عم الخليفه المهدى عجب بي ببستان جميل في الكوفه على شاطئ نهر الفرات وبجانب قصره الفخم فاراد ان يشتريه و لكن صاحب البستان رفض عرض الامير ...
    وبعد فتره من الوقت توفي هذا الرجل .. فورثه الابناء مع اختهم الوحيده .....
    واستغل والى الكوفه الامر وعرض على الابناء شراء البستان .. فوافق الجميع ما عدا الاخت لم توافق مع ان والى الكوفه عرض عليهم مبلغ ضخم .....
    وبعد البيع طلبت هذي الفتاه من العمال ان يبني جدار حول ارضها ..
    فغضب والي الكوفه غضبا شديدا ....فارسل بعض خدمه لهدم هذا الجدر ويستولوا على حصة البنت
    علمت الفتاه بذلك ولم تستسلم ولماذا تستسلم ما دام قاضي بلدتها العادل يرجع الحق الى اصحابه ... ويعاقب الظالم مما كان ..
    ذهبت تلك الفتاه الى القاضي شريك واشتكت له ما فعل الامير الكوفه ... ب ارضها ... فارسل القاضي شريك الى موسى بن عيسى ... امير لكوفه امر بحضور مجلس القاضي ليستمع الى اقواله واقوال الفتاه.....
    ولم يقبل موسي بن عيسى هذا الامر تكبر يقول في نفسه كيف انا الامير اتجادل مع شخص من عامة شعب .... فاعتبرها هذا الامر اهانه للكرامه فارسل اليه رئيس شرطة الكوفه .
    وعند القاضي شريك قال رئيس شرطه ....// كيف تقبل شكوى بنت من دون شهود .... فقال له القاضي شريك // لماذا تتدخل في ما لايعنيك .... انا طلبت الامير ولم اطلبك انت... لذلك جزاك هو سجن....
    فاامر القاضي شريك رجاله واقبضوا على رئيس شرطه و يضعوا في سجن ...
    ولكن علم الامير موسي بن عيسى الامر فارسل له جماعه من كبار رجال الكوفه لكي يقول له .... ان الامير يرفض ان يتجادل مع اي شخص من عامة شعب وله معامله خاصه ...
    فرد عليهم القاضي شريك ... ناس كلهم عند القضاء والحق سواء وانتم مثل رئيس شرطة الكوفه تتدخلون في امور القضاء ... فحكم عليهم بسجن ....
    فا علم الامير موسي بذلك و ارسل رجاله بقوه واخرجوا الكبار القوم ورئيس شرطه من سجن ...
    وعدما علم القاضي شريك بذلك ركب دابته وحمل اوراقه لانه سيذهب الى الخليفه العباسي ....
    فا علم الامير موسي بذلك وارسل اليه شخص ليساله فقال القاضي شريك // ما قبلت القضاء ولكن الخليفه اجبرني عليه ولن اعود وسوف اشكي لكم عند الخليفه
    وعنده خاف الامير الكوفه بان يقوم الخليفه بعزله من المنصب .... فطلب منه البقاء
    فقال القاضي شريك بشرط // ان تنفذ جميع الاحكام ولن اعود حتي يعود سجناء الى سجن ويحضر الامير الى مجلس ...فوافق
    وبعدها حكم القاضي شرريك بان يعيد الامير حصة الفتاه اليه و ان يتعهد بان لا يضيقها ولا يجبرها بان تبيع له قطعة البستان ...
    وبعد ذلك امر القاضي شريك بان يفرج عن سجناء ثم ذهب الى مجلس الامير و سلم عليه وقال له // هل تامرني الان بشئ ... فندهش الامير فقال له القاضي ... لا تندهش فما قضيت كان حق الشرع و ما افعله الان هو حق الادب ...

    القصة الثالثة و التسعون من كتابة الغالية راجية الفردوس :

    ذكر ابن قدامة فى التوابين...
    عن عبد الواحد بن زيد قال : كنت فى مركب فطرحتنا الريح إالى جزيرة
    و إذا فيها رجل يعبد صنماً فقلنا له : يا رجل .. من تعبد؟
    فأومأ إلى الصنم
    فقلنا : إن معنا فى المركب من يصنع مثل هذا..... و ليس هذا إله يعبد
    قال : فأنتم من تعبدون؟
    قلنا: الله ... قال: و ما الله؟ قلنا: الذى فى السماء عرشه ..وفى الأرض سلطانه...وفى الأحياء و الأموات قضاؤه
    فقال: كيف علمتم به؟ قلنا: وجه إلينا هذا الملك رسولاً كريماً ..فأخبر بذلك
    قال: فما فعل الرسول؟ قلنا: أدى الرساله ..ثم قبضه الله
    قال: فما ترك عندكم من علامه؟
    قلنا: بلى ..ترك عندنا كتاب الملك سبحانه و تعالى
    فقال: أرونى كتاب الملك فينبغى أن تكون كتب الملوك حساناً ..فأتيناه بالمصحف فقال: ما أعرف هذا... فقرأنا عليه سوره من القران ..فلم نزل نقرأ و يبكى .. حتى ختمنا السوره
    فقال: ينبغى لصاحب هذا الكلام أن لا يعصى ... ثم أسلم
    و حملناه معنا فى السفينه... و علمناه شرائع الإسلام و سوراً من القران ..فلما سرنا و أظلم علينا الليل ... أخذنا مضاجعنا
    فقال لنا: يا قوم .. هذا الإله الذى دللتمونى عليه ، إذا أظلم الليل هل ينام؟
    قلنا: لا يا عبد الله ..هو عظيم قيوم لا ينام
    فقال: بئس العبيد أنتم ..تنامون و مولاكم لا ينام (ملحوظه: عجبت من هذه الجزئيه فلا أتفق معه فيها فهو ساوى نفسه بالخالق و لكن يمكن أن يكون قصده أن يقوموا بعضاً من الليل فلا غنى للخلق عن النوم و إلاّ يهلكون )
    ثم أخذ فى التعبد و تركنا .. فلما وصلنا لبلادنا قلت لأصحابى: هذا قريب عهد بالإسلام و غريب فى البلد ، فجمعنا له دراهم و أعطيناه
    فقال: ما هذا؟ قلنا: تنفقها فى حوائجك
    فقال ( مقوله رائعه): لا إله إلا الله أنا كنت فى جزائر البحر ، أعبد صنماً من دونه و لم يضيعنى .. أفيضيعنى و أنا أعرفه !! و مضى يتكسب لنفسه و كان بعدها من كبار الصالحين

    القصة الرابعة و التسعون من كتابة الغالية سلمى :

    قال الإمام البخاري رحمه الله : حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ عَبْدِاللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي عَبْدُالرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي عَمْرَةَ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ حَدَّثَهُ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ح و حَدَّثَنِي مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ أَخْبَرَنَا هَمَّامٌ عَنْ إِسْحَاقَ ابْنِ عَبْدِاللَّهِ قَالَ أَخْبَرَنِي عَبْدُالرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي عَمْرَةَ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهم عَنْهم حَدَّثَهُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ ثَلَاثَةً فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ أَبْرَصَ وَأَقْرَعَ وَأَعْمَى بَدَا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يَبْتَلِيَهُمْ فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ مَلَكًا فَأَتَى الْأَبْرَصَ فَقَالَ أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ لَوْنٌ حَسَنٌ وَجِلْدٌ حَسَنٌ قَدْ قَذِرَنِي النَّاسُ قَالَ فَمَسَحَهُ فَذَهَبَ عَنْهُ فَأُعْطِيَ لَوْنًا حَسَنًا وَجِلْدًا حَسَنًا فَقَالَ أَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ الْإِبِلُ أَوْ قَالَ الْبَقَرُ هُوَ شَكَّ فِي ذَلِكَ إِنَّ الْأَبْرَصَ وَالْأَقْرَعَ قَالَ أَحَدُهُمَا الْإِبِلُ وَقَالَ الْآخَرُ الْبَقَرُ فَأُعْطِيَ نَاقَةً عُشَرَاءَ فَقَالَ يُبَارَكُ لَكَ فِيهَا وَأَتَى الْأَقْرَعَ فَقَالَ أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ شَعَرٌ حَسَنٌ وَيَذْهَبُ عَنِّي هَذَا قَدْ قَذِرَنِي النَّاسُ قَالَ فَمَسَحَهُ فَذَهَبَ وَأُعْطِيَ شَعَرًا حَسَنًا قَالَ فَأَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ الْبَقَرُ قَالَ فَأَعْطَاهُ بَقَرَةً حَامِلًا وَقَالَ يُبَارَكُ لَكَ فِيهَا وَأَتَى الْأَعْمَى فَقَالَ أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ يَرُدُّ اللَّهُ إِلَيَّ بَصَرِي فَأُبْصِرُ بِهِ النَّاسَ قَالَ فَمَسَحَهُ فَرَدَّ اللَّهُ إِلَيْهِ بَصَرَهُ قَالَ فَأَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ الْغَنَمُ فَأَعْطَاهُ شَاةً وَالِدًا فَأُنْتِجَ هَذَانِ وَوَلَّدَ هَذَا فَكَانَ لِهَذَا وَادٍ مِنْ إِبِلٍ وَلِهَذَا وَادٍ مِنْ بَقَرٍ وَلِهَذَا وَادٍ مِنْ غَنَمٍ ثُمَّ إِنَّهُ أَتَى الْأَبْرَصَ فِي صُورَتِهِ وَهَيْئَتِهِ فَقَالَ رَجُلٌ مِسْكِينٌ تَقَطَّعَتْ بِيَ الْحِبَالُ فِي سَفَرِي فَلَا بَلَاغَ الْيَوْمَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ أَسْأَلُكَ بِالَّذِي أَعْطَاكَ اللَّوْنَ الْحَسَنَ وَالْجِلْدَ الْحَسَنَ وَالْمَالَ بَعِيرًا أَتَبَلَّغُ عَلَيْهِ فِي سَفَرِي فَقَالَ لَهُ إِنَّ الْحُقُوقَ كَثِيرَةٌ فَقَالَ لَهُ كَأَنِّي أَعْرِفُكَ أَلَمْ تَكُنْ أَبْرَصَ يَقْذَرُكَ النَّاسُ فَقِيرًا فَأَعْطَاكَ اللَّهُ فَقَالَ لَقَدْ وَرِثْتُ لِكَابِرٍ عَنْ كَابِرٍ فَقَالَ إِنْ كُنْتَ كَاذِبًا فَصَيَّرَكَ اللَّهُ إِلَى مَا كُنْتَ وَأَتَى الْأَقْرَعَ فِي صُورَتِهِ وَهَيْئَتِهِ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ مَا قَالَ لِهَذَا فَرَدَّ عَلَيْهِ مِثْلَ مَا رَدَّ عَلَيْهِ هَذَا فَقَالَ إِنْ كُنْتَ كَاذِبًا فَصَيَّرَكَ اللَّهُ إِلَى مَا كُنْتَ وَأَتَى الْأَعْمَى فِي صُورَتِهِ فَقَالَ رَجُلٌ مِسْكِينٌ وَابْنُ سَبِيلٍ وَتَقَطَّعَتْ بِيَ الْحِبَالُ فِي سَفَرِي فَلَا بَلَاغَ الْيَوْمَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ أَسْأَلُكَ بِالَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ شَاةً أَتَبَلَّغُ بِهَا فِي سَفَرِي فَقَالَ قَدْ كُنْتُ أَعْمَى فَرَدَّ اللَّهُ بَصَرِي وَفَقِيرًا فَقَدْ أَغْنَانِي فَخُذْ مَا شِئْتَ فَوَاللَّهِ لَا أَجْهَدُكَ الْيَوْمَ بِشَيْءٍ أَخَذْتَهُ لِلَّهِ فَقَالَ أَمْسِكْ مَالَكَ فَإِنَّمَا ابْتُلِيتُمْ فَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْكَ وَسَخِطَ عَلَى صَاحِبَيْكَ

    نصيحة من الفاضل سبيد :

    نصيحه
    اخواني ....
    لنبقى اخواني واخواتي مع الصلاه على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم......
    سوال .... واعرف جواب عليه
    اتريدون ان يصلي الله عليكم .... اكيد تريدون وهذي هي طريقه ...
    اذا اقرؤوا قول النبي عليه صلاة وسلام // من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا //
    فيا له من فوز كبير مقابل صلاه واحده على النبي عليه صلاة وسلام وقال ايضا...// البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي //
    سوال ...
    هل احد يحب ان يكون من البخلاء .... ام تكون كريما متادبا مع رسول صلى الله عليه وسلم.....
    انت من يجاوب







    عمارة سبيد : هذه القصة ليست حقيقة لكنها من تأليف و كتابة الاخ الفاضل و الرائع سبيد و هى عبارة عن حلقات و فيها عبر و كوميديا و هى من زكرياته و يومياته و خيالية بارك الله فيه و جزاه كل الخير و جعل الجنة مثواه :


    بصراحه كنت تلك الفتره افكر بسلسه رواية جديده... روايتي تتحدث عن مشاكل الحياه .... اول شي كل شخص يغلط ويقع في الخطا ... وافضل شي ان يستفيد شخص و يتعلم من الاخطاء
    قصتي هي من الواقع وفيها بهارات الخيال ... السبيدي ... و نبدا على بركة الله
    و ان شاء الله تعجبكم ...
    سلسة رواية ........ // عمارة سبيد ...// وهي على حلقات
    نبدا في شخصيات ...-- ملاحظه -- الاسماء من الخيال وهي دلع او على اسم البلوثوث-- خصوصا اسماء الاصحاب --
    نبدا..... عائلة ال bhbh تتكون من الجده والام والاب... ولد واحد وخمسة بنات
    1- ساره// ماما// .... 2- زها // جدتي من جهة بابا ......3- باباعوض .... 4- سبيد ....5-...شيرين ...6- سلمى ...7- سلطانه ..8-ريما....9- امل
    عائلة ابو حمودي حماده
    تتكون من 1- حسناء ...2- حمد الاب...3- حمودي ...4-تهاني ...5-سلوم
    عائلة متولي المصري
    1- فتحيه الام ...2- متولي الاب ...3- نانسي ...4- حنان
    عائلة صالح ابو سعد
    1- وضحى الام 2- صالح 3- سعد ... الاخ الاكبر ...4- فهودي ..5- جواهر ...6- روان
    .......................
    شخصيات المدرسه ... واصحاب الحاره .....
    1-الباقي من شلة الفشل العالمي
    1- محجوب الحلو ........ 2- رعودي .......3 - جار الله بوند
    ..................
    شلة النجاح المبين ونصر لنا
    هولاء هم اللي ياخذون المراكز الاولى في المدرسه ... ما شاء الله
    1- عماد ....... 2- فواز........3- مختار .........4- حمد
    ..................
    شلة الي يبي يتعلم كيف يصير داشر
    الله يصلح الحال ..... ويهدي الجميع
    1- ظلام الليل ...2- واحد من ناس.......3- جروح الروح ..4- شبح
    ...........................
    شلة كيف الحال وهات العلوم والاخبار ....
    هولاء فقط كثيرين سوال ... ولهم اسلوب في الكلام
    1- وينك ..........2- ناس ..........3- سم ........4- هلا .....



    الجزء الاول :

    طريقة ...سرد القصه ....
    سبيد
    في عام 2038 يبلغ من العمر 36 سنه له عائله ويسكن في قصر فخم جدا .. لان سبيد من كتاب الاغاني // خيال في خيال //
    ولكن يتعرض لحادث خطير جدا ويفقد الوعي .. و من هنا يبدا رحلة الذكريات هو في حلم ... ولكن هل سيعيش هل سيقوم من الغيبوبه ... اسئله كثيره ... و ما هي الاسرار الخطيره في حياة سبيد
    ..........

    طبعن تم اضافة شخصيات جديده ... عائلة سبيد
    وهم ....// سبيد متزوج من اربع نساء وهذا سر //
    زوجات بالترتيب
    1- رجاء ... هي الزوجه الاولى ... سوريه .. كانت ممثله سابقه ...
    2- مرام ..... سعوديه ...... ممرضه ... ليس لها ابناء ...
    3- الهام ...... مصريه ..... مغنيه ......
    4- هاهاها ... تعرفون سبيد دوماااا جوعان حدي... جنقوما ...كوريه ... طباخه في قصر سبيد ...
    ............. ..
    الابناء سبيد ...... فقط من رجاء والباقي من دون ابناء
    1- حمدان ... عكس سبيد .. كئيب جدا ... قليل الكلام ... والدنيا عنده ابيض واسود ....
    2- ليلى ... تحب الغناء وهي مشاركه في برنامج سوبر ستار وهى البنت الكبرى
    3- عبير ... اخر العنقود ... مدلعه جدا
    ...............................
    احداث الجزء الاول ... اسرار سبيد .... الى ان يصير له حادث مروري ... ويدخل بعدها في غيبوبه ... ومن هنا ينتهي الجزء الاول
    ونبدا في ذكريات سبيد ... والاسرار الخطيره في حياته
    اكيد هي من الواقع والخيال ... وكل شخص يغلط ... ولكن هل نستفيد من الاخطاء

    الحلقة الاولى :

    .................................... المشهد الاول ...............................................
    في عام 2038 في قصر فخم جدا ... في صاله سبيد يتابع التلفزيون مع ابنه حمدان ... يتابع سوبر ستار
    لان ليلى مشاركه في البرنامج
    حمدان .. بابا
    سبيد .. خير
    حمدان ... غير القناه ابي قناة الطبيعه
    سبيد. .. الحين يجي سوبر ستار
    حمدان.. لسه ما بدا على بال طيب
    سبيد ...تعال هنا .. ليه ما تروح تذاكر احسن لك
    حمدان ... دراسه ...دراسه ... ما تؤكل عيش همبرقر هذي الايام
    سبيد... هاها يا عيني على الرد الدراسه يا ولدي فيها البركه ادرس
    حمدان .. بابا انت انسان ديمقراطي ... ولي الحرية تعبير عن الاحساس
    سبيد ... ايوه ايوه ...
    ويرن جوال سبيد في تلك لحظه و سبيد يقول في نفسه... اوووف هذا وقت الاتصال يا ....// احدى زوجات سبيد //
    وسبيد ينظر الى الجوال
    حمدان... رد يا بابا يمكن مكالمه تغير حياتك
    سبيد ... احم
    سبيد ... هلا وغلا
    مرام... كيفك يا ابو حمدان
    سبيد ... بخير يا ابو مشاري يا الغالي
    مرام ... ابو مشاري ...
    سبيد ... تعرف امس اخذت مخالفه عشان السرعه ... ردار عندي هاهاها
    مرام ...امممم فهمت عليك في احد عندك اكيد رجاء
    سبيد... لا اسوء و...
    ....................................... المشهد الثاني ........................................
    لبنان
    في كواليس برنامج سوبر ستار .... حيث المتسابقين .. يستعدون للغناء
    وكان هناك غيره بين ليلى و مكيلا
    ليلى وصديقتها توتو
    توتو... شفتي هدي المغروره مكيلا
    ليلى ... اش سوت هدي
    توتو ... سمعت انها امس كانت تقول صوتها احسن من صوتك
    ليلى ... انا بنت سبيد ... اشهر شاعر و انا من اسره فنيه عريقه و ....اش تقول صوتها زي ال..
    توتو ... ايوه انتي الاحسن اقولك اش الا غنيه اللي راح تغنينها
    ليلى ... راح اغني اغنية ... اخصمك اه اسبيك لا
    توتو .. واااااااااااااااااااااااااااااو حقت نانسي
    ليلى .. عشان فن نانسي من الفن الاصيل فقط
    توتو ... اكيد لجنة التحكيم راح يعطونك درجه كامله
    ليلى ... هاها وراح اقهر هذي المغروره
    وتدخل مكيلا عليهم في الاستراحه
    ..................................المشهد الثالث............................................
    نعودالى قصر سبيد - السعوديه
    تنزل رجاء الى صاله
    سبيد ... اقول يا ابو مشاري اكلمك بعدين يا الغالي
    مرام ... اووووووووووووووف
    سبيد ... ادق بعدين عليك سلام
    رجاء ... من كنت تكلم
    سبيد ... الواحد لا دخل على الناس يقول سلام شي لو هاي
    رجاء.. طيب سلام مع من كنت عم تحكي
    سبيد ... اوووف من الشكوك السوداء ...
    يرن الجوال من جديد ... سبيد
    سبيد ... الو .. ابو خالد الحين ادق عليك
    وبعد ان اغلق سبيد سماعة الجوال
    رجاء ... مين هيدا كمان ...
    سبيد ... واحد من الاصحاب ...
    رجاء غير مصدقه كلام سبيد .. لانها تشك في سبيد ...
    رجاء... تقول في نفسها ... راح يجي يوم و اكشف الحقيقه
    سبيد .. حمودي .. يا فلذات كبدي ... ضع قناة سوبر
    حمدان... اوووووووووووووووووف



    ارجو منكم الدعاء لى وللمسلمين و ان يدخلنا الله فى جنة عرضها السموات و الارض و اشكر كل من اشتركوا معى فى هذا
    الموضوع بارك الله فيهم
    ملاحظه : من لديه عبر اخرى فلخبرنى بها حتى اكتبها بأسمه و من لديه قصص يريد ان يشارك بها فليتفضل و يشارك و سأكون سعيدة بمشاركتة



    التعديل الأخير تم بواسطة Kimberly ; 29-8-2008 الساعة 12:08 AM سبب آخر: اضافة قصة جديدة
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  2. #2
    الصورة الرمزية سميد

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المـشـــاركــات
    31,227
    الــــدولــــــــة
    ايطاليا
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    مشكور اختي ريم
    وجزاك الله كل خير ... واسال الله لكي دوام صحه والعافيه ...

    و ان شاء الله اسبقك اليوم بكتابة قصه
    وجزاك الله كل خير اختي و اللهم اجعل هذا في ميزان حسناتك
    .........
    اخوك سبيد
    التعديل الأخير تم بواسطة سميد ; 21-6-2008 الساعة 11:02 AM سبب آخر: تعديل


  3. #3
    الصورة الرمزية مارية

    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المـشـــاركــات
    1,488
    الــــدولــــــــة
    اليابان
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    السلام عليكم

    جزاكى الله كل خير عزيزتى... وجعلة الله فى ميزان حسناتك....

    وان شاء الله ينتفع به الكثير....

    جزاكى الله كل خير


    سأرحل وادعوا الله ان تكون عودتى قريبة......
    لا تنسونى ........
    الفراشة السوداء

  4. #4
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    مشكورة يا غاليتتى مارية مشكورة على مرورك العطر يارب ينتفع به كل الناس يا رب و ان شاء الله راح اضع لكم القصة الجديدة اليوم
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  5. #5
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bhbh مشاهدة المشاركة
    مشكور اختي ريم
    وجزاك الله كل خير ... واسال الله لكي دوام صحه والعافيه ...

    و ان شاء الله اسبقك اليوم بكتابة قصه
    وجزاك الله كل خير اختي و اللهم اجعل هذا في كيزان حسناتك
    .........
    اخوك سبيد
    مشكور كثير اخى سبيد على الكلام الجميل نورت الموضوع و ننتظر مشاركاتك الرائعة قى هذا الموضوع جزانى الله و اياك حسن الثواب
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  6. #6
    الصورة الرمزية مارية

    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المـشـــاركــات
    1,488
    الــــدولــــــــة
    اليابان
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    مشكورة يا غاليتتى مارية مشكورة على مرورك العطر يارب ينتفع به كل الناس يا رب و ان شاء الله راح اضع لكم القصة الجديدة اليوم
    حسناً حبيبتى منتظرة القصة , وان شاءالله تكون رائعة


    سأرحل وادعوا الله ان تكون عودتى قريبة......
    لا تنسونى ........
    الفراشة السوداء

  7. #7
    الصورة الرمزية سميد

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المـشـــاركــات
    31,227
    الــــدولــــــــة
    ايطاليا
    الــجـــــنــــــس
    ذكر
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    سلام عليكم ...
    اول شي قبل كتابة اي حرف شكرا اختي ريم و جزاكي الله كل الخير
    عندي قصة فتى من فتيان الابطال... فتى ترك الكفر و عز الاب الكافر من اجل البحث عن الحقيقه الوحيده
    قصة الصحابي الجليل ..صهيب بن سنان
    ولد صهيب لاب غني كان حاكما لبلدة.. الابلة.. تابعا لكسرى ملك الفرس..قبل الاسلام .. فعاش طفل جزءا من طفولته في القصر القائم على شاطئ نهر الفرات عيشه مترفه سعيده ... و ذات يوم تعرضت بلدته لهجوم من روم الذين صار عبد لهم يبيعونه و يشترونه حتى قضى بقية طفولته و شبابه في ارضهم فصار يكلم بلغتم و لهذا لقب بي صهيب الرومي...
    مره اشتراه تاجر عربي من مكه يدعى ..عبدالله بن جدعان..فعاش صهيب في مكه يطيع سيده التاجر الذي اعجب بذكائه ونشاطه و اخلاصه .. فا عتقه و حرره و طلب منه ان يصبح شريكا له في التجاره و بتجارته صار صهيب مع مرور الايام من الاغنياء في مكه..
    وعندما سمع بدعوة الاسلام ..اتجه فورا الى دار الارقم التى كان يجتمع بها الرسول صلى الله عليه وسلم .. مع السلمين في بداية الاسلام.. و التقى على بابها بعمار بن ياسر الذي ساله .. عن ماذا يريد
    فقال صهيب.. وماذا تريد انت...
    فقال عمار.. اريد ان ادخل على محمد فاسمع ما يقول
    فقال صهيب.. وانا اريد ذلك
    فدخلا على الرسول صلى الله عليه وسلم فعرض عليها الاسلام .. فا سلما ... وسار صهيب في قافلة المو منين .. فلم يغز رسول عليه صلاة وسلم غزوه الا كان صهيب عن يمينه او عن شماله .. ولم يخف المسلمون خوفا الا كان اشجعهم و اولهم لدفع ما يخيف..
    وعند ما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم مع ابي بكر رضي الله عنه كان المفترض ان يرافقهما صهيب .. لكن كفار قريش كشفوه و امسكوا به... وظل يحاول الفرار حتي استطاع ان يهرب
    لكن قريشا امسكوا به ثانيه .. فصاح بهم قائلا.. يا معشر قريش لقد علمتم اني من ارمالكم رجلا..... يعني اي افضلكم في رماية سهام ... والله لاتصلون الى حتى ارمي بكل سهم معي .. ثم اضربكم بسيفي .. فاقدموا ان شتئم .. وان شئتم دللتكم على مالي وتتركوني وشاني
    فقبلوا بماله وثروته الكبيره وما ان دلهم على مكانها حتى صدقوه وتركوه فقد عرفوه صادقا وذهبوا واخذوا ماله
    واكمل صهيب هجرته وحيدا سعيدا وعندما ادرك الرسول صلى الله عليه وسلم في قباء..
    تهلل وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال ..
    ربح البيع ابا يحيى... اي ربح صهيب ايمانه بكل ثروته
    ونزلت فيه الايه الكريمه...// ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد//
    كان صهيب جوادا كريما حتى قال له عمر بن الخطاب... اراك تطعم كثيرا حتى انك لتسرف...
    فاجابه صهيب.. لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول// خياركم من اطعم طعام //
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب صهبيا و كذلك صحابته
    وفي خلافة عمر الخطاب عندما طعنه المجوسي في صلا ةالفجر قال قبل ان يموت...
    ليصلي بالناس صهيب..
    فاختاره اماما للمسلمين حتى ياتي الخليفه الجديد للمومنين
    رضي الله عن صهيب ورزقنا من ماثره وصفاته
    لننال الفوز في الدارين
    و سامحوني شباب عى تاخير و ان شاء الله اليوم قصه جديده عن صحابي
    وجزاكم الله كل خير
    اخوكم سبيد
    .......................

    مشكور اختي ريم
    مجددا... جزاك الله الجنه .. واسكناك جنان عدن
    اخوكم سبيد
    التعديل الأخير تم بواسطة سميد ; 23-6-2008 الساعة 04:08 AM


  8. #8
    الصورة الرمزية سلمى1415

    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المـشـــاركــات
    3,276
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    *جزاك الله كل خير عزيزتي ع الموضوع الرائع .......

  9. #9
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bhbh مشاهدة المشاركة
    سلام عليكم ...
    اول شي قبل كتابة اي حرف شكرا اختي ريم و جزاكي الله كل الخير
    عندي قصة فتى من فتيان الابطال... فتى ترك الكفر و عز الاب الكافر من اجل البحث عن الحقيقه الوحيده
    قصة الصحابي الجليل ..صهيب بن سنان
    ولد صهيب لاب غني كان حاكما لبلدة.. الابلة.. تابعا لكسرى ملك الفرس..قبل الاسلام .. فعاش طفل جزءا من طفولته في القصر القائم على شاطئ نهر الفرات عيشه مترفه سعيده ... و ذات يوم تعرضت بلدته لهجوم من روم الذين صار عبد لهم يبيعونه و يشترونه حتى قضى بقية طفولته و شبابه في ارضهم فصار يكلم بلغتم و لهذا لقب بي صهيب الرومي...
    .......................
    اعذراوني ساكمل غدا .. وسيتم اضافة الباقي غدا .. لان القصه طويله..
    سامحوني ..
    سيكون تكميل في نفس رد لان عندي قصص اخرى
    ولكن ماذا اقول غير ذبحني الوقت ...
    بروح اذكر ... باقي عن الاختبار5 ساعات
    ادعو لي
    مشكور اختي ريم
    مجددا
    اخوكم سبيد
    جزاك الله كل الخير و ننتظر البقية بأذن الله منك و ان شاء الله تنجح
    اختى مارية انا الأن اكتب القصة و ان شاء الله تعجبك جدا لأنى بحبها كثير
    التعديل الأخير تم بواسطة Kimberly ; 21-6-2008 الساعة 04:24 AM
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  10. #10
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى1415 مشاهدة المشاركة
    *جزاك الله كل خير عزيزتي ع الموضوع الرائع .......
    مشكورة يا قلبى سلمى و ان شاء الله تقرأى القصة الجديدة فانا اكتبها الان جزاكى الله خيرا على مرورك العطر تحياتى يا غالية
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  11. #11
    الصورة الرمزية سلمى1415

    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المـشـــاركــات
    3,276
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    Post رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Reem Refaat مشاهدة المشاركة
    مشكورة يا قلبى سلمى و ان شاء الله تقرأى القصة الجديدة فانا اكتبها الان جزاكى الله خيرا على مرورك العطر تحياتى يا غالية


    *و الله أحرجتني بكلامك و أنا بانتظار القصة اللي راح تكتبيها *

  12. #12
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى1415 مشاهدة المشاركة
    *و الله أحرجتني بكلامك و أنا بانتظار القصة اللي راح تكتبيها *
    مشكورة غاليتى سلمى على مرورك الجميل تسلمى لى يارب و ارجو ان تعجبك القصة الجديدة
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  13. #13
    الصورة الرمزية سلمى1415

    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المـشـــاركــات
    3,276
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    والله العظيم القصة أكثر من رائعة جزاك الله كل خير عزيزتي الغاليه وجعله في ميزان حسناتك ......و قال الله تعالى { فإذا عزمت فتوكل على الله إنّ الله يحب المتوكلين } و شكرا لك مرة تانيه ع الموضوع الذهبي.....

  14. #14
    الصورة الرمزية ،، سيجان ،،

    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المـشـــاركــات
    1,870
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماشاء الله تبارك الله

    لم اخطيء عندما وصفت اعضاء المنتدى بالمبدعين ...

    ننتظر بشغف اختي ريم اليوم وكل يوم

    تحيااااااااتي العطرة


  15. #15
    الصورة الرمزية هيناتا 2009

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المـشـــاركــات
    856
    الــــدولــــــــة
    الصين
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    السلااااااااااااام عليكم ورحمه الله وبركاته
    كيف حالك ياااااااااااااااا ختي الغاليه ان شاء الله بخير
    وتشوفين الخير دائما ان شاء الله
    والله انه قصه خالد كانت في بالي
    لكن سبقتيني عليها ماشاء الله عليك
    الله يوفقك يجزاك الف خير يالغاليه
    انا مبسوووطه انه فيه ناس تعرف
    هذي القصص انا راح اشارك بعد
    في كتابه قصص جميله تقبلي اختي
    تحياتي العطره مزينه بأجمل باقات الورد اهديك ايها
    شــــــــــــــــــــــكــــــــــــــــــــــرا لــك


  16. #16
    الصورة الرمزية الاكليل

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,763
    الــــدولــــــــة
    السعودية
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    جزاك الله خير
    قصص مؤثرة ومعبرة

    ننتظر قصة bhbh

    ممكن نشارككم

    موضوعك رائع
    ولك اجر فلا تحرمينا مشاركتك الاجر ^ ^



    استغفر الله العلي العظيم واتوب إليه
    سبحان الله وبحمده ..
    ...سبحان الله العظيم

  17. #17
    الصورة الرمزية راجية الفردوس

    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المـشـــاركــات
    497
    الــــدولــــــــة
    مصر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    جزاك الله خيرا اختى ريم و جعله فى ميزان حسناتك

  18. #18
    الصورة الرمزية كازوها1996

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المـشـــاركــات
    520
    الــــدولــــــــة
    الجزائر
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    *شكرا لك ع الموضوع ........

  19. #19
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى1415 مشاهدة المشاركة
    والله العظيم القصة أكثر من رائعة جزاك الله كل خير عزيزتي الغاليه وجعله في ميزان حسناتك ......و قال الله تعالى { فإذا عزمت فتوكل على الله إنّ الله يحب المتوكلين } و شكرا لك مرة تانيه ع الموضوع الذهبي.....
    جزاكى الله كل الخير و جعل الجنة مسواكى مشكور غاليتى على المرور الذهبى
    مبارك عليكم الشهر ^_^

  20. #20
    الصورة الرمزية Kimberly

    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المـشـــاركــات
    1,762
    الــــدولــــــــة
    -
    الــجـــــنــــــس
    أنثى
    الـتــقـيـيـم:

    افتراضي رد: قصص و عبرها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سينا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماشاء الله تبارك الله

    لم اخطيء عندما وصفت اعضاء المنتدى بالمبدعين ...

    ننتظر بشغف اختي ريم اليوم وكل يوم

    تحيااااااااتي العطرة

    مشكورة حبيبتى سينا على المرور العطر و الجميل و ان شاء الله تجدين اليوم ما يسعدك تحياتى يا عسل
    مبارك عليكم الشهر ^_^

صفحة 1 من 24 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Msoms-Anime
مسومس هو منتدى تعليمي هادف ، أسس في شهر سبتمبر من العام 2001 م ، يقدم إنتاجات  الأنمي الياباني المترجمة إلى العربية ، كما يشمل العديد من الأقسام المختلفة ، نتمنى أن تقضوا معنا أمتع الأوقات  

RSS Google Plus YouTube Twitter Facebook
استعادة كلمة السر
تفعيل العضوية بالبريد
منتدى المساعدة العام
راسل المشرفين
مشاكل . حلول . استفسارات